البافاري لإحكام قبضته على صدارة البوندسليغا

بايرن يستدرج لايبزيغ لفك الشراكة البافاري لإحكام قبضته على صدارة البوندسليغا

ليفاوفيدال أهم أوراق البافاري

برلين – أ ف ب:
تشهد المرحلة السادسة عشرة من بطولة المانيا لكرة القدم اليوم قمة بين المتصدر وحامل اللقب بايرن ميونيخ، وضيفه ووصيفه لايبزيغ، النادي الحديث العهد الذي شكل اداؤه مفاجأة هذا الموسم.
ويتعادل الناديان بالنقاط (36) في رأس ترتيب البوندسليغا، ويفصل بينهما فارق الاهداف (26 لبايرن في مقابل 19 للايبزيغ). وحقق الفريقان النتائج نفسها خلال المراحل الـ 15 الاولى، اذ فاز كل منهما 11 مرة وتعادل ثلاث مرات وخسر مرة واحدة فقط.
الا ان هذه الارقام المشتركة هي نقطة الالتقاء الوحيدة بين فريقين يفرق بينما تباين التاريخ والسيرة.
فالنادي البافاري الذي تأسس قبل اكثر من قرن، يهيمن على كرة القدم الالمانية، اذ يحمل لقب بطولة الدوري في المواسم الاربعة الاخيرة، والرقم القياسي في عدد الالقاب (26)، واضاف اليها 18 لقبا في الكأس المحلية، وخمسة القاب في دوري ابطال اوروبا.
اما لايبزيغ فلم يمض على تأسيسه اكثر من ستة اعوام (2009)، وهو مملوك من شركة مشروبات الطاقة النمسوية “رد بول”.
الا ان مسيرته كانت منذ ذلك الحين ثابتة، وارتقى خلالها من الدرجة الرابعة الى الدرجة الاولى ليصبح منافسا جديا على بطولتها في موسمه الاول فيها. الموسم الاول له فيها.
وحتى اقل من اسبوعين، كان لايبزيغ يتصدر ترتيب الدوري من دون اي خسارة، قبل ان يتلقى الاولى امام اينغولشتادت صفر-1 في العاشر من ديسمبر. وتراجع النادي الى المركز الثاني في ذلك اليوم، اثر فوز بايرن على ضيفه فولسبورغ 5-صفر.
وخلال المرحلة الخامسة عشرة التي اقيمت في نهاية الاسبوع، استعاد لايبزيغ الصدارة بفوزه 2-صفر على ضيفه هرتا برلين الرابع. الا ان بايرن استعاد موقعه في صدارة الترتيب، بعدما حقق الاحد الماضي فوزا بشق النفس على دارمشتات (1-صفر).
ويبدو ان المواجهة المباشرة بين بايرن ولايبزيغ، هي الوحيدة القادرة على ترجيح كفة أحدهما.
واعرب مدرب لايبزيغ رالف هازنهوتل عن سعادته لمواجهة النادي البافاري، قائلا “نحن فخورون بمواجهة بايرن ميونيخ في مباراة سترفع من الاثارة في مختلف انحاء المانيا وما وراء الحدود”.
ويعتمد النادي على فريق شاب معدل اعمار لاعبيه 23 عاما، ويعول على هدافه تيمو فيرنر (9 اهداف هذا الموسم).
في المقابل، يخوض بايرن المباراة في غياب قطب دفاعه جيروم بواتنغ الذي خضع لجراحة في كتفه يرجح ان تبعده شهرين.
وقدم البافاري هذا الموسم اداء متفاوتا بين مباراة وأخرى، أكان على الصعيد المحلي او في دوري ابطال اوروبا، حيث حل ثانيا في مجموعته خلف اتلتيكو مدريد، بعدما مني بخسارتين احداهما ضد روستوف الروسي الذي يشارك للمرة الاولى في مسابقة قارية.