بحاح: الحكومة تعيد تأسيس الجيش

صنعاء – أ ش أ: أكد نائب الرئيس اليمني رئيس الحكومة خالد بحاح أن زيارته أول من أمس مدينة عدن الباسلة تأتي تهيئة لعودة الحكومة لممارسة مهامها ونشاطها من عدن والاطلاع المباشر على الأوضاع فيها ومتابعة الأعمال الإغاثية وإعادة الخدمات إلى مديريات محافظة عدن كافة والمحافظات المجاورة, والشروع في وضع الخطط اللازمة لعملية إعادة التأهيل والإعمار.
وغداة زيارته عدن, قال بحاح, في بيان على صفحته على “فيسبوك”, “إن حياة المواطنين الذين تحملوا خلال الشهور الماضية معاناة إنسانية يصعب وصفها تحتل الأولوية في اهتمامات الحكومة ومع الانتصارات التي تحققت في المحافظة زالت أهم العوامل التي كانت تحد من قدرة الحكومة على العمل والقيام بواجباتها الاساسية نظراً للحصار الذي فرض على عدن وعدة مدن أخرى”.
وأكد أن الحكومة بدأت العمل من أجل السيطرة على الأوضاع الأمنية التي تعتبر شرطا ضروريا للقيام بكافة الأعمال الأخرى, وتعتبر مسؤولية الحفاظ على الأمن والاستقرار في المحافظة مهمة مشتركة لكافة القوى السياسية والمنظمات الاجتماعية وكل المواطنين الذين لهم مصلحة مباشرة في عودة الحياة الطبيعية لمدينة عدن المسالمة عبر تاريخها.
وأوضح أن الحكومة على دراية كاملة بالأوضاع المأساوية التي يمر بها اليمن بسبب هذه الحرب العبثية, إذ “أصبح نحو 20 مليون شخص بحاجة ماسة للمساعدة الإنسانية وهناك 15.2 مليون لا يجدون الرعاية الصحة الأولية وأكثر من عشرين مليوناً يفتقرون للمياه النظيفة بالاضافة إلى أكثر من مليون مشرد من منازلهم”.
وأكد بحاح أن الانتصارات المحققة في عدن ستكتمل بتحرير بقية المحافظات الجمهورية اليمنية وخاصة العاصمة صنعاء, وستقوم الحكومة بتعزيز قدرات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من أجل وضع نهاية سريعة لما تقوم به ميليشيات الحوثيين وصالح في مختلف محافظات الجمهورية, وستبدأ من الآن وضع الأسس لإعادة تأسيس قوات الجيش والأمن وفقاً لثوابت وطنية, ولن يكون هناك إقصاء لأي فرد في الأمن والجيش إلا من اختاروا لأنفسهم طريقاً آخر بعيداً عن الالتزام بسلطة الدولة والشرعية الدستورية.