بدء الفرز اليدوي لأصوات الانتخابات العراقية وسط تعزيزات عسكرية بغداد دعت دول العالم إلى تسلم أطفال الإرهابيين الأجانب

0 6

بغداد – وكالات: بدأت في العراق عمليات العد والفرز اليدوي النسبي لأصوات الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد في 12 مايو الماضي، بدءا من محافظة كركوك، التي تدور حولها شبهات بالتزوير.
ونقل بيان رسمي عن المتحدث باسم مفوضية الانتخابات القاضي ليث حمزة، ان “المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بدأت عملية العد والفرز في كركوك بشكل تراتبي للمحطات الوارد بشأنها شكاوى وطعون”، مشيرا إلى مشاركة موظفين من محافظة بغداد واخرين من محكمة استئناف كركوك، لاجراء عمليات العد والفرز اليدوي التي تجري باشراف قضاة منتدبين من قبل مجلس المفوضين.وفيما تجري العملية في قاعة النشاط الرياضي بمدينة كركوك، بحضور مراقب من الأمم المتحدة، وممثلي سفارات عدد من الدول الأجنبية، ووكلاء الأحزاب السياسية والمراقبين الدوليين والمحليين والإعلاميين، ذكرت مصادر، إن عمليات العد و الفرز جزئية تشمل 500 صندوق، بينها 186 صندوقا لم ترسل نتائجها إلى بغداد، وتجري وسط إجراءات أمنية مشددة، وتعزيزات عسكرية، فيما ضربت قوات مكافحة الإرهاب طوقاً أمنياً.
وحذر النائب عن ائتلاف “دولة القانون” رعد الماس، إن أي التفاف على عملية العد والفرز اليدوي، سيقود إلى انهيار العملية السياسية.
في غضون ذلك، حضت وزارة الخارجية العراقية دول العالم على تسلم أطفال جهاديين أجانب متواجدين في البلاد، من غير المدانين أو من الأحداث الذين أتموا محكوميتهم.
من جانبها، نفت وزارة الدفاع، أمس، وجود اتفاق بين “البشمركة” والتحالف الدولي، لمراجعة خطط حماية محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها.
وردا على إعلان وزارة “البشمركة” بإقليم كردستان، في بيان، إنها اتفقت مع التحالف الدولي بقيادة واشنطن، على مراجعة الخطط العسكرية الخاصة بالمناطق المتنازع عليها شمال البلاد، عقب اجتماع عقد في أربيل، بين مسؤولين في البيشمركة وممثلين عن التحالف الدولي، ذكر بيان صادر عن مركز الإعلام الأمني، أن الوضع الأمني في كركوك والمناطق المتنازع عليها “ضمن مسؤولية القوات الاتحادية، والقوات الأمنية تفرض سيطرتها التامة على تلك المناطق، ولا دخل لقوات التحالف بهذا الشأن”.
على صعيد آخر، تساءل زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، عبر “تويتر” عن “متى يحاكم الفاسدون ومن سيحاكمهم، ومتى يكون القرار عراقيا ولا ننتظر القرار من خارج الحدود شرقا أو غربا؟”.
من جانبه، كشف المتحدث باسم حركة “عصائب أهل الحق”، التي يترأسها قيس الخزعلي، إن الحركة طلبت من الحكومة العراقية اتخاذ موقف من الولايات المتحدة التي تنوي وضعها على لائحة الإرهاب، معتبرة ذلك تدخلا في الشأن العراقي.
ميدانيا، أعلن مركز الإعلام الأمني، قيام طائرات “إف 16” بسلاح الجو العراقي، بتدمير ثلاثة أنفاق لتنظيم “داعش” في جبال مكحول بمحافظة صلاح الدين، وأعلنت مصادر استخباراتية، مقتل 14 عنصرا من “داعش” في محافظة كركوك، بينما قتل قيادي بارز في فصائل “الحشد الشعبي”، أمس، على يد مسلحي “داعش” على الطريق الرابط بين مدينتي كركوك وقضاء طوزخورماتو، وقتل شرطي في هجوم لـ “داعش” شمالي بغداد، وأصدرت محكمة جنايات نينوى، خمسة أحكام بالسجن المؤبد بحق خمسة مدانين بالانتماء للتنظيم في الموصل.

You might also like