هزم القادسية بالتخصص واقتنص اللقب الرابع

بداية “سوبر” للعميد هزم القادسية بالتخصص واقتنص اللقب الرابع

كتب – سيف الدين منصور:
توج نادي الكويت بكاس السوبر للمرة الرابعة في تاريخه بعد فوزه على نظيره القادسية 5 / 4 في اللقاء الذي اقيم بينهما مساء امس على ستاد جابر في انطلاقة الموسم الجديد، انتهت المباراة بالتعادل السلبي ولجأ الفريقان لضربات الترجيح، حيث سجل للابيض كل من عبد الله البريكي وفابيانو وحسين حاكم وكمارا ومحمد البذالي، وللاصفر رضا هاني وصالح الشيخ واحمد الرياحي واحمد الظفيري واهدر بدر المطوع.
وقام ابراهيم الشهاب رئيس اللجنة المؤقتة بتتويج الفريق الفائز بحضور عبد العزيز المرزوق رئيس نادي الكويت وحضر اللقاء مرزوق الغانم رئيس مجلس الامة وخالد الفهد رئيس نادي القادسية
وعن احداث اللقاء فقد جاءت المباراة متوسطة المستوى نظرا لكونها انطلاقة الموسم، حيث انحصر اللعب خلال الشوط الاول في منتصف الملعب واقتسما الفريقان السيطرة، ولم يختبر حارسا مرمى الفريقين عبد الرحمن الحسينان للكويت واحمد الفضلي للقادسية، الا في كرة واحدة لكل منهما، وكانت البداية للقادسية فظهر في الكادر الهجومي في الدقيقة 10، وبعدها تراجع الفريق تماما، وغاب دور المهاجمين للاصفر حيث لم يظهر المطوع والمهاجم الجديد تياغو واحمد الرياحي في الكادر، وذلك بسبب عدم الانسجام الواضح بينهما، كما غاب دور صانع الالعاب في خلق الفرص، وعاب على الفريق في المجمل ضعف اللياقة البدنية حيث ظهر التعب على اللاعبين مبكرا بعد مرور منتصف الشوط.على الجانب الاخر دخل الابيض اجواء المباراة بعد مرور ربع ساعة وافتقد الفريق اللمسة الاخيرة لانهاء الهجمات حيث ظهر فابيانو بعيدا عن مستواه، ولاحت له فرصة خطرة في الدقيقة 22 ولكنه لم يستغلها بشكل جيد، فيما ظهر جمعة سعيد في الكادر كثيرا من حيث المجهود ولكن لم يستغل مجهوداته بشكل جيد، بينما حاول طلال جازع في الطرف الايمن عن طريق العرضيات ولكن دفاع الاصفر ظهر متماسكاً بشكل جيد ونجح في استخلاص الكرة، بينما لم يقم فهد العنزي بدوره الكامل في بناء الهجمات على الجانب الايمن، واجرى الفريق تغييراً اضطرارياً بخروج فهد حمود للاصابة ودخول محمد البذالي. تأثر اللاعبون خلال الشوط بسوء ارضية الملعب، وارتفاع درجة الحرارة، كما عاب عليهم ضعف اللياقة البدنية، حيث لجأ معظمهم الى الخشونة غير المبررة في الكرات المشتركة.
تغيرت الحال تماما في الشوط الثاني حيث لاحت الفرص الخطرة للفريقين وحمل الحارسان الفضلي والحسينان عبء الشوط الثاني، وظهر الابيض الاخطر معظم فترات اللقاء والغى الحكم هدفاً صحيحاً لجمعة سعيد بداعي التسلل، فيما اهدر كل من فابيانو وطلال جازع عدداً من الفرص كانت كفيلة بانهاء المباراة في الشوط الثاني، وبادر الاصفر غريمة بالهجمات الخطرة، ولاحت لصالح الشيخ اخطر الفرص ولكنه لم يتعامل معها بشكل مناسب.
حاول مدرب العميد الاردني ابو زمع تنشيط خط المنتصف باشراك شريدة الشريدة بدلا من حميد ميدو في منتصف الشوط، ورد داليبور بالتغيير الاول باخراج المحترف الجديد تايغو ولعب بدلا منه محمد خليل. وقبل النهاية بخمس دقائق اشرك ابو زمع عبد الهادي خميس بدلا من جازع كورقة رابحة في الهجوم، ولم تتغير الحال حيث انتهت المباراة بالتعادل ولجاء الفريقان لضربات الترجيح.