بداية نارية للسالمية في “ملحق العربية” بداية نارية للسالمية في "ملحق العربية"

0

كتب- محمد إبراهيم:

ضرب السالمية بقوة في ظهوره الأول بملحق البطولة العربية المؤهل لدور الـ 32 للمسابقة بتحقيق فوز مهم وكبير على أساس تيليكوم الجيبوتي بأربعة أهداف في المباراة التي جمعتهما اول أمس ليتصدر السماوي المشهد بالمجموعة التي تصدرها بـ 3 نقاط متفوقا على الاتحاد السكندري المصري واتحاد الفتح المغربي اللذان اكتفيا بالتعادل الايجابي في ظهورهما الأول.السالمية الطامح لبلوغ دور الـ 32 الذي يتأهل اليه بطل المجموعة يأمل مواصلة رحلة الانتصارات رغم صعوبة المهمة عندما يواجه الاتحاد السكندري المصري غداً في ظهوره الثاني بالمنافسات التي يشهدها ستاد الجوهرة في جدة.
وكان الجهاز الفني بقيادة الوطني عبد العزيز حمادة قد حرص على متابعة مباراة الفريقين المصري والمغربي للوقوف على نقاط القوة والضعف بالفريقين قبل مواجهتهما من اجل وضع يده على النهج الخططي والتشكيلة التي سيعتمد عليها خلال مواجهتهما من أجل تحقيق المراد والعبور إلى دور الـ 32 للبطولة العربية. وحرص الجهاز الفني على خوض تدريب خفيف للاعبين الذي شاركوا امام تيليكوم الجيبوتي مع خوض حصة تدريبية كاملة لبقية اللاعبين وذلك من أجل أن تبقى قائمة الفريق جاهزة للمباراة الثانية التي يأمل فيها الرهيب لتحقيق نصر يعزز من حظوظه في تصدر المجموعة، واستعرض الجهاز الفني مع اللاعبين بعض الجوانب الايجابية والسلبية التي شهدتها مواجهتهما أمام تيليكوم إلى جانب تقديم شرح عن أسلوب ونهج الفريق المصري وطريقة التعامل معهم استعدادا لمواجهتهما القادمة.من جانبه أبدى عبد العزيز حمادة رضاه عن ما قدمه فريقه أمام تيليكوم الجيبوتي في مستهل مشواره بالبطولة العربية ونجاحهم في تحقيق فوز معنوي مهم في مشوار الملحق الصعب لاسيما في ظل قصر فترة الإعداد للبطولة التي تأتي عقب أيام من انتهاء مشوار الفريق بالمنافسات المحلية، بالاضافة إلى الوصول إلى جدة مقر اقامة المنافسات قبل 48 ساعة فقط من المباراة. وشدد حماده على صعوبة مباراتي الفريق القادمة أمام الاتحاد السكندري والفتح المغربي اللذين تعادلا في ظهورهما الاول، معتبرا ان مواجهة الاتحاد والفتح تختلف بشكل كبير عن اللقاء الأول امام تيليكوم الجيبوتي.وأضاف أن كافة الفرق باتت مكشوفة لمنافسيها، حيث تابع مدربو الفرق المباراتين من أجل الوقوف على قدرات منافسيهم تحضيرا للمباريات المقبلة التي من المنتظر أن تكون أكثر ندية واثارة لاسيما في ظل تنافس 3 فرق على خطف بطاقة العبور لقبل النهائي.وشدد حماده على أن الخطأ ممنوعا في منافسات ملحق العربية حيث إن خسارة أي مباراة بمثابة إعلان عن تضاؤل الحظوظ في بلوغ دور الـ 32 للبطولة العربية التي يمثل بلوغها طموح الفريق في الفترة الحالية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة عشر + 20 =