براءة مغردين من نشر رتويت مسيء لوكيل الداخلية السابق

0 4

قضت محكمة الجنح ببراءة مغردين من الإساءة إلى وكيل وزارة الداخلية السابق سليمان الفهد من خلال إعادة نشر “رتويت ” تغريدات من حساب إخباري تضمنت الإساءة للمدعي.
وكانت النيابة العامة أسندت للمتهمين ومنهم المتهم السادس الذي حضرت عنه أمام المحكمة المحامية مريم فيصل البحر أنهم أعادوا نشر تغريدات من حساب إخباري تخص المجني عليه سليمان الفهد وإساءة استعمال وسيلة من وسائل الاتصالات بارتكاب الجريمة محل وصف التهمة الأولى على النحو المبين بالتحقيقات وتهمة إساءة استعمال الهاتف.
وأمام المحكمة حضرت المحامية مريم فيصل البحر بصفتها وكيلة عن المتهم السادس وترافعت شفاهة ودفعت بانتفاء القصد الجنائي في الجريمة لعدم توافر أركانها ناهيك عن إنكار المتهم عن علاقته بالمجني عليه وكل ما فعله هو إعادة نشر تغريدات من حساب إخباري ولم يقم المتهم السادس بسب المجني عليه أو كتابة أي عبارات تضمنت المساس بالمجني عليه والمتهم لم يكن هو منشأ التغريدة والخبر محل الاتهام بالاضافة إلى انتفاء صلة المتهم بالواقعة والجريمة.
وأكدت أنه لا ينال من ذلك انه اعاد نشر التغريدة على حسابه الشخصي لان هذا ليس بالضرورة ان يتوافر به القصد في قبول ما جاء بها إن كانت تحمل اي مطاعن قبل اي شخص وان القصد الجنائي في جرائم القذف والسب والإهانة لا يتحقق الا اذا كانت الألفاظ الموجهة للمجني عليه شائعة بذاتها، مشيرة إلى أنه بمطالعة التغريدات محل الاتهام نجد انها لا تتضمن اي قصد عمدي بالتشهير او الإساءة الى شخص المجني عليه وانما هي في اطار اعادة نشر الأخبار المتواترة.
وذكرت البحر أن العبارات الواردة “بالتغريدات” لا تحمل سبا او قذفا او اهانة للمجني عليه وإنما في اطار النقد وابداء الرأي والمسائل التي تخص مصلحة المجتمع.
وخلصت في ختام مرافعتها ببراءة المتهم من الاتهام المسند إليه وهو ما انتهت إليه المحكمة في حكمها ببراءة جميع المتهمين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.