بربارا سترايسند تعد ألبوما جديدا

نيويورك ـ أ ف ب:
أعلنت المغنية الأميركية بربارا سترايسند التي تعد من أكثر الفنانين الأميركيين غزارة في الإنتاج أنها تعد ألبوما جديدا يتضمن أعمالا ثنائية عدة على نسق عروض برودواي وتتعاون في إطاره مع كوكبة من النجوم.
وقالت المغنية البالغة من العمر 74 عاما ان الألبوم يحمل عنوان “أنكور: موفي بارتنرز سينغ برودواي”، من دون أن تكشف عن موعد صدوره أو عن الفنانين الذين تتعاون معهم. وهي أعلنت عن جولة أميركية شمالية تعتزم إجراءها في أغسطس المقبل.
واكتفى مقربون منها بالإشارة إلى أنها ستؤدي في هذا الألبوم أعمالا كلاسيكية من عروض برودواي مع “البعض من كبار نجوم هوليوود”.
وهو الألبوم الثالث الذي تؤدي فيه سترايسند أعمالا كلاسيكية من المسرحيات الغنائية الاستعراضية الشهيرة.
وأصدرت بربارا سترايسند ألبومها الأخير سنة 2014 تحت عنوان “بارتنرز” وتعاونت فيه مع فنانين ذكور، من أمثال ستيفي ووندر وليونيل ريتشي. وهي أصبحت بفضل هذا العمل الموسيقي أول فنانة تتصدر قائمة مبيعات الألبومات التي تعدها مجلة “بيلبورد” خلال ستة عقود متتالية.