برشلونة يرتقي لصدارة الليغا بمهرجان أهداف معاناة فالنسيا تتواصل بتعادل مخيب مع ليفانتي

0 3

مدريد-أ ف ب-أكرم برشلونة حامل اللقب وفادة ضيفه المتواضع هويسكا باكتساحه 8-2، فيما استمرت معاناة فالنسيا، رابع الموسم الماضي، بتعادله في لقاء الدربي مع جاره ومضيفه ليفانتي 2-2 اول من امس في المرحلة الثالثة من الدوري الإسباني لكرة القدم.
على ملعب “كامب نو»، بدا الوافد الجديد هويسكا قادرا على تحقيق مفاجأة خارج الحسابات بعدما تقدم على مضيفه الكاتالوني العملاق ثم تقليصه الفارق في نهاية الشوط الأول 2-3.
لكن حامل اللقب كشر عن أنيابه بقيادة الأرجنتيني ليونيل ميسي والظهير الأيسر جوردي ألبا ودك شباك ضيفه بخمسة أهداف في الشوط الثاني، مكررا سيناريو الزيارة الوحيدة لهويسكا الى “كامب نو”حين اكتسحه 8-1 في اياب الدور الـ32 من مسابقة الكأس عام 2014، محققا فوزه الثالث تواليا في مستهل حملة الدفاع عن لقبه في الصدارة بفارق الأهداف أمام غريمه ريال مدريد الفائز السبت على سلتا فيغو (2-صفر).

انجاز شخصي
وحافظ برشلونة على سجله الخالي من الهزيمة على ملعبه “كامب نو”للمباراة الـ38 تواليا، وتحديدا منذ المرحلة الثالثة من موسم 2016-2017 ضد الافيس.
وأبدى لويس سواريز مهاجم برشلونة بعد اللقاء سعادته لأنه “من المهم دائما أن تكون المتصدر»، لكنه حذر “هذه ليست سوى البداية»، مضيفا في حديث لشبكة “بي إن سبورتس”الإسبانية “البطولة طويلة جدا والمهم المواصلة بهذه الدينامية».
أما في ما يتعلق بمساهمته الشخصية، فأكد سواريز “لدي الرغبة دائما بمساعدة الفريق والأهم اليوم هو أننا فزنا»، متطرقا الى احتساب هدفه الأول بعد الاحتكام الى تقنية الفيديو بالقول “بالتأكيد أنه مع في أيه آر، لا تعد لديك الرغبة في الاحتفال بالأهداف ما أن يكون هناك أي شك (بصحة الهدف)، لأن لحظة الفرحة (الاعتيادية) تمر».
وواصل انتقاده لهذه التقنية التي تطبق للمرة الأولى في الدوري الإسباني، معتبرا أنها تؤثر سلبا “على الأدرينالين، فرحة التسجيل، لكنها وجدت من أجل شيء ما وهذا أمر مفيد».

فالنسيا يواصل النزيف
بعدما استهل الموسم بتعادل “مقبول”على أرضه مع أتلتيكو مدريد وصيف البطل (1-1)، سقط فالنسيا في معقل اسبانيول (صفر-2) ثم بدا في طريقه لتلقي هزيمة ثانية تواليا اول من امس ضد جاره ليفانتي إذ تخلف مرتين بهدفي روجر مارتي (13 و33)، لكنه أدرك التعادل أولا عبر الروسي دينيس تشيريتشيف، المعار إليه من مواطنه فياريال (16)، ثم من ركلة جزاء لدانيال باريخو (52).
وعلى رغم اضطرار ليفانتي الى إكمال اللقاء بعشرة لاعبين في ربع الساعة الأخير بعد طرد كوكي لحصوله على إنذارين، عجز “الخفافيش”الذين أوقعتهم قرعة دوري أبطال أوروبا بمواجهة يوفنتوس الإيطالي ومانشستر يونايتد الإنكليزي ويونغ بويز السويسري، عن تحقيق فوزهم الأول للموسم الجديد، والأول في ملعب جارهم منذ 5 نوفمبر 2011 (صفر-2)، فيما حقق صاحب الأرض تعادله الأول مقابل فوز وهزيمة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.