توهج هازار يرجح كفة تشلسي امام نيوكاسل

برشلونة يواصل نزيف النقاط.. وميسي يكسر صيام التهديفي توهج هازار يرجح كفة تشلسي امام نيوكاسل

ميسي لحظة تسجيل الهدف الأول لبرشلونة

برشلونة – (أ ف ب): أهدر برشلونة المتصدر فرصة العودة الى سكة الفوز وسقط في فخ التعادل أمام ضيفه سلتا فيغو 2-2، امس في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم.
وقدم الارجنتيني ليونيل ميسي اداء لافتا فسجل هدف التعادل لبرشلونة في الشوط الاول، قبل ان يساهم في الثاني بهدف التقدم للمهاجم الاوروغوياني لويس سواريز، لكن سلتا تألق في المرتدات واقتنص هدف التعادل قبل ثلث ساعة من النهاية.
ورفع برشلونة رصيده الى 36 نقطة من 42 ممكنة، بفارق 5 نقاط عن مطارده فالنسيا الذي يحل على خيتافي الثاني عشر اليوم، و9 عن غريمه ريال مدريد حامل اللقب الذي خاض رحلة صعبة في وقت لاحق امس الى ارض اتلتيك بلباو السادس عشر.
وكان الفريق الكاتالوني عادل مضيفه فالنسيا 1-1 في الدقائق الاخيرة من الجولة الماضية، عبر ظهيره الدولي جوردي البا. أما سلتا فيغو ثامن الترتيب، فعوض سقوطه الكبير في آخر زيارتين إلى ملعب “كامب نو”، اذ خسر في الدوري 1-6 وصفر-5 بعد فوزه في اياب موسم 2014 بهدف وحيد.
على ملعب “كامب نو” وأمام اكثر من 63200 الف متفرج، اكتفى برشلونة في مباراة مبكرة نسبيا وبدرجة حرارة منخفضة (10 مئوية)، بالتعادل الاول على ملعبه منذ عام حيث تعادل في 3 ديسمبر 2016 مع غريمه ريال مدريد.
وافتتح سلتا التسجيل بمرتدة سريعة كسرت التسلل، ثم تمريرة من الجهة اليسرى لعبها مقشرة ياغو اسباس الى المهاجم الاوروغوياني الشاب مكسيميليانو غوميز سددها من مسافة قريبة ابعدها الحارس الالماني مارك اندريه تير شتيغن، لكنها ارتدت الى اسباس فتابعها في الشباك شبه الخالية (20) مسجلا هدفه الثامن في الدوري هذا الموسم.
ومن هجمة مشتركة بين ميسي وسواريز واندريس اينيستا والبرازيلي باولينيو، عادل ميسي بعد دقيقتين بتسديدة ارضية من داخل المنطقة في مرمى الحارس روبن بلانكو (22)، مسجلا هدفه الثالث عشر في صدارة الهدافين.
وفشل ميسي في ايجاد طريقه الى الشباك في ست مباريات على التوالي في جميع المسابقات، وهو أمر لم يحصل معه منذ سبعة أعوام. وعجز عن تحقيق فوزه الرقم 300 مع برشلونة، قبل استقبال الاخير سبورتينغ البرتغالي في دوري ابطال اوروبا، بعد أن ضمن تأهله الى دور الـ16.
وفي الشوط الثاني، لعب ميسي تمريرة في ظهر الدفاع الى البا فعكسها الاخير الى سواريز تابعها من مسافة قريبة في الشباك مسجلا هدفه السادس هذا الموسم (62).
لكن اسباس كان له رأي اخر عندما انطلق بسرعة متخطيا قلب الدفاع الفرنسي اومتيتني الذي اصيب شد عضلي، ثم تلاعب بالبا ومرر الى غوميز الذي سجل هدفه الثامن هذا الموسم (70).

تشلسي يضع يونايتد تحت الضغط
في الدوري الانكليزي الممتاز.. وضع تشلسي حامل اللقب غريمه مانشستر يونايتد تحت الضغط وأصبح على المسافة ذاتها منه بفوزه امس على ضيفه نيوكاسل يونايتد 3-1 بفضل ثنائية للبلجيكي ادين هازار، وذلك في المرحلة الخامسة عشرة.
ورفع فريق المدرب الإيطالي انتونيو كونتي رصيده الى 32 نقطة في المركز الثالث بفارق الأهداف خلف يونايتد الثاني، وهو يأمل بأن يسديه جاره ارسنال خدمة كبيرة بفوزه لاحقا على فريق “الشياطين الحمر”.
ولم يكن الفوز السادس في المراحل السبع الأخيرة سهلا بالنسبة الى تشلسي لكن هازار، العائد الى الفريق بعدما اراحه كونتي في مباراة منتصف الاسبوع ضد سوانسي سيتي (1-صفر)، فرض نفسه نجم اللقاء وجعل من نيوكاسل ضحيته المفضلة بعد ان هز شباك الأخير للمرة السادسة، وهو أمر لم يحققه ضد أي فريق آخر في الدوري الممتاز.
ولم تكن بداية تشلسي مثالية ضد فريق المدرب الإسباني رافايل بينيتيز الذي أشرف على النادي اللندني لفترة وجيزة وأحرز معه لقب “يوروبا ليغ” عام 2013، إذ وجد نفسه متخلفا منذ الدقيقة 12 بعدما أخطأ الإسباني ماركوس الونسو في اعادة الكرة لحارسه البلجيكي تيبو كورتوا الذي اعتقد أنه أنقذ الموقف بعدما صد محاولة جايكوب مورفي، لكن دوايت غايل كان في المكان المناسب وتابع الكرة في الشباك.
وحقق تشلسي مبتغاه في الدقيقة 21 عبر هازار الذي وصلته الكرة بعدما قطع الفرنسي فلوران لوجون تمريرة من الإسباني سيزار اسبيليكويتا الى مواطنه الفارو موراتا، فأطلقها “طائرة” في شباك كارل دارلو.
ولم ينتظر تشلسي طويلا لتسجيل هدف التقدم وهذه المرة عبر موراتا الذي وصلته الكرة بتمريرة عرضية من النيجيري فيكتور موزيس فحولها برأسه في الشباك (33).
وانتهى الشوط الأول على هذه النتيجة غير المطمئنة للنادي اللندني ثم انتظر حتى ربع الساعة الأخير ليريح أعصاب جماهيره بهدف ثالث سجله هازار من ركلة جزاء تسبب بها مات ريتشي بعد خطأ على موزيس (74)، قبل أن يترك البلجيكي مكانه للبرازيلي وليان بعد اربع دقائق.