برغنر: تعاون كويتي – ألماني لتقوية دور مجلس الأمن المبارك يشارك في المؤتمر الاقتصادي بألمانيا 26 الجاري

0 8

نعمل على زيادة الكويتيين في جامعاتنا وحجر أساس جامعة “مانشن” في أكتوبر

ندعم وساطة الكويت الخليجية ونقدرالمخاوف
من التدخلات الإيرانية

كتب – شوقي محمود:

أكد سفير المانيا لدى الكويت كارلفريد برغنر ان انتخاب المانيا لعضوية مجلس الأمن خلال العامين المقبلين في ظل وجود الكويت خلال السنة المقبلة سيكون فرصة سانحة لتعزيز التعاون مع الكويت في حل المشكلات الدولية ،مضيفا “نسعى معا لان تكون عضويتنا فعالة لخدمة القضايا العالمية من خلال ترسيخ التعاون وتوسيع العمل الثنائي ليكون لمجلس الامن دوره القوي في حسم قضايا المنطقة وانهاء النزاعات الحالية للتخفيف من المعاناة الانسانية”.
وفيما كشف السفير الألماني خلال حفل افطار اقامه مساء اول من امس في مطعم بابل للصحافيين بحضور اركان السفارة بمناسبة شهر رمضان عن زيارة مرتقبة لسمو رئىس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الى المانيا في 26 الجاري لالقاء كلمة الافتتاح في المؤتمر الاقتصادي الذي تقيمه غرفة التجارة الالمانية، اكد التقارب الكبير على المستوى السياسي بين البلدين وتطابق وجهات النظر حول الكثير من الملفات على الساحتين الاقليمية والدولية والتنسيق في قضايا المنطقة، مشيرا الى استمرار دعم المانيا لوساطة الكويت في الازمة الخليجية.
وأعرب السفير برغنرعن سعادته بالاجواء الرمضانية المتميزة في الكويت والتواصل من خلال الديوانيات، لافتا الى انه زار نحو 60 ديوانية منذ بداية الشهر الفضيل وحتى الآن.
وتطرق الى استمرار تبادل الزيارات بين كبار المسؤولين في البلدي ومنها زيارة الدولة في وزارة الخارجية الالمانية نليز انين الى الكويت في مارس الماضي، حيث اجرى مباحثات جادة مع نائب وزير الخارجية خالد الجارالله ونائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ محمد العبدالله، في المقابل زار وزير التجارة والصناعة خالد الروضان المانيا تتعلق بالعلاقات الاقتصادية التي تتطور بشكل ملحوظ بين البلدين.
ولفت الى ان الاجتماع الاخير الذي عقده نائب وزير الخارجية خالد الجارالله مع سفراء المانيا وبريطانيا وفرنسا كان بهدف تنسيق المواقف بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي خصوصا في ظل من مخاوف الشركات الاوروبية العاملة في ايران من تأثرها بالعقوبات الأميركية، لافتا الى ان بلاده تقدر المخاوف الاميركية من التدخلات الايرانية في المنطقة والبرنامج الايراني للصواريخ الباليستية ،مضيفا ولكن بدون هذا الاتفاق والحفاظ عليه سيكون لايران فرصة لتطوير برنامجها النووي.
وعن الموعد الرسمي لافتتاح سفارتي المانيا وفرنسا لوجود مقرهما في دور واحد بمجمع الحمرا جدد السفير برغنر التأكيد على ان البلدين لديهما رغبة اكيدة في افتتاحهما على المستوى الوزاري، والتنسيق لايزال مستمراً لايجاد الوقت المناسب لوزيري الخارجية الالمانية والفرنسية معربا عن سعادته لتشكيل الحكومة الالمانية في شهر مارس الماضي.
وحول الدارسين في الجامعات الألمانية، أكد السفير برغنرانه يعمل على زيادة أعداد الكويتيين للدراسة في الجامعات الالمانية، نظرا لقلة العدد حاليا، لافتا إلى أنه سيتم وضع حجر الاساس لجامعة “مانشن” في الكويت في سبتمبر او اكتوبر المقبلين.
واشار الى انشطة السفارة خلال الفترة المقبلة مبينا أنها تستعد لاقامة الاحتفال بالعيد الوطني في الخريف المقبل، بالاضافة الى معرض كبير للمنسوجات قبل نهاية العام الحالي في مركز عبدالله الثقافي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.