برقيات دولية

البرتغالي غوتيريس لا يزال متقدماً لخلافة بان كي مون
واشنطن – أ ف ب: أعلن ديبلوماسيون أن رئيس الوزراء البرتغالي الأسبق انطونيو غوتيريس لا يزال متقدماً بين المرشحين لخلافة الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون في يناير المقبل.
وفي ختام دورة انتخابية خامسة بالاقتراع السري في مجلس الأمن، أول من أمس، أيد 12 من الدول الـ15 الأعضاء غوتيريس، فيما عارضه عضوان، واحجم عضو واحد عن الإدلاء برايه.
وبذلك، يتقدم غوتيريس، المفوض الأعلى السابق للاجئين، للمرة الخامسة على سائر المرشحين، كما أنه لايزال متقدماً بوضوح على وزير الخارجية الصربي السابق فوك يريميتش ووزير خارجية سلوفاكيا ميروسلاف لاياك مديرة اليونيسكو البلغارية ايرينا بوكوفا.
والدورة الانتخابية المقبلة في الخامس من أكتوبر المقبل ستكون أكثر أهمية لأن الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين) يمكن أن يلجأوا فيها إلى حق الفيتو بحق مرشح أو آخر، فيما قد تتبدل المعطيات إذا قررت موسكو عدم تأييد غوتيريس.

“الجنائية الدولية” تقضي بسجن متطرف مالي دمر أضرحة
لاهاي – أ ف ب: أصدرت المحكمة الجنائية الدولية حكما تاريخيا الثلاثاء على الجهادي المالي أحمد الفقي المهدي بالسجن تسع سنوات، بعد إدانته بتهمة تدمير أضرحة مصنفة في تمبكتو.
وقال القاضي راوول بانغالانغان للمدان خلال تلاوة الحكم “سيد المهدي، إن التهمة التي أقريتم بذنبكم فيها خطيرة للغاية”، مضيفاً إن “المحكمة تحكم عليكم بالسجن تسع سنوات”.
واعتبر القضاة المهدي “مذنباً”، نظراً إلى “مشاركته المباشرة في حوادث عدة، ودوره كمتحدث رسمي لوسائل الإعلام”.
وأحمد الفقي المهدي متهم بارتكاب جريمة حرب لأنه “شن عن سابق تصور وتصميم هجمات” على تسعة أضرحة في تمبكتو (شمال مالي) وعلى باب مسجد سيدي يحيى بين 30 يونيو و12 يوليو 2012.

ألمانيا: انفجاران يستهدفان مسجداً ومركز مؤتمرات
برلين – أ ف ب: أعلنت الشرطة الألمانية، أمس، أن هجومين بالقنابل استهدفا مسجداً ومركز مؤتمرات في مدينة دريسدن من دون وقوع إصابات، مضيفة أنها تشتبه في أن تكون الدوافع قومية والكراهية للأجانب.
ولم يصب أي شخص في الانفجارين اللذين وقعا ليل أول من أمس، في المدينة التي باتت مركزاً لاحتجاجات اليمين المتطرف وسط التدفق الكبير للمهاجرين إلى ألمانيا.
وذكرت الشرطة أن الانفجار الأول وقع أمام المسجد عندما كان الأمام وأسرته في الداخل، حيث عثر على بقايا قنبلة بدائية الصنع.
وأضافت أنه بعد نصف ساعة على الانفجار الأول تم إبلاغ قوات الأمن بوقوع انفجار جديد بشرفة مركز المؤتمرات الدولي في مدينة ساكس، نجم عن عبوة بدائية الصنع، حيث تم إخلاء جزئي للفندق الذي يضم المركز.
وقال قائد شرطة دريسدن هورست كرتسشامر “لم يعلن أحد المسؤولية عن الهجومين، ونعتقد أن الدوافع هي الكراهية الأجانب”، مضيفاً “نشتبه في علاقة لذلك بالاحتفالات المتوقعة بمناسبة يوم الوحدة الألمانية” في 3 أكتوبر المقبل.

مقتل 12 جندياً أفغانياً بيد زملائهم
كابول – رويترز، أ ش أ: قتل 12 جندياً أفغانياً أثناء نومهم على يد زملاء لهم في موقع قرب مدينة قندوز في شمال أفغانستان.
وقال القائد الكبير في الشرطة شير عزيز كماوال، أمس، إن الحادث وقع عندما فتح جنديان في الجيش النار، ليل أول من أمس، على زملائهم أثناء نومهم في موقع أمني على أطراف قندوز ما أدى لمقتل 12 من زملائهم.
وأشار إلى أن الجنديين يُشتبه في صلتهما بحركة “طالبان”، مضيفاً أنهما فرا وانضما إلى المتشددين بعد الهجوم.