بريطانيا تحبط محاولة إيرانية لاحتجاز ناقلة نفط في مضيق هرمز لندن نصحت السفن التي ترفع علمها بتوخي الحذر... وموسكو دعت إلى ضمان حرية الملاحة في الخليج

0 78

لندن، واشنطن، طهران، عواصم – وكالات: أعلن وزير خارجية بريطانيا جيرمي هانت، أن بلاده تراقب الموقف بشأن محاولة إيران اعتراض ناقلة بريطانية، مؤكدا عبر “تويتر” أن لندن لا تريد التصعيد.
وفيما نصحت لندن السفن التي ترفع علمها بتوخي الحذر، قال المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إن بلاده قلقة، مضيفا “نواصل حض السلطات الايرانية على عدم تصعيد الوضع بالمنطقة”.
وكانت الحكومة البريطانية أعلنت أمس، أن ثلاث سفن إيرانية حاولت اعتراض ناقلة بريطانية في مضيق هرمز، لكنها انسحبت بعد تحذيرات من سفينة حربية بريطانية.
من جانبها، أكدت وزارة الدفاع البريطانية أن زوارق حربية إيرانية حاولت اعتراض ناقلة نفط بريطانية، مضيفة أن الفرقاطة (إتش إم إس مونتروز) التابعة للبحرية الملكية، أبحرت وسط ثلاثة زوارق إيرانية ووجهت لها تحذيرات شفهية، بعدم اعتراض ناقلة النفط (بريتيش هيريتاج).
وكانت قناة “فوكس نيوز” وشبكة “سي إن إن” الإخباريتين الأميركيتين نقلت عن مسؤول أميركي، القول إن زوارق حربية تابعة للحرس الثوري الإيراني حاولت احتجاز ناقلة نفط بريطانية، لكنها “تراجعت بعد اقتراب سفينة حربية بريطانية”، مشيرا إلى أن طائرة استطلاع أميركية كانت تحلق وتسجل الحادث.
في المقابل، نفت إيران اعتراض قوارب “الحرس الثوري” ناقلة النفط البريطانية، زاعمة قدرة قواتها البحرية على إيقاف السفن الأجنبية، “حال صدور أوامر بذلك”، بينما وصف وزير الخارجية محمد جواد ظريف ما أثارته السلطات البريطانية، بأنها “ادعاءات مكررة ولا قيمة لها وتهدف لتصعيد الوضع”.
وبينما هدد نائب قائد “الحرس الثوري” علي فدوي، بأن بريطانيا والولايات المتحدة ستندمان على احتجاز ناقلة النفط الايرانية، أوقفت سلطات جبل طارق قبطان الناقلة “غرايس1” وشخصا آخر من دون توجيه تهم لهما، وبناء على عقوبات الاتحاد الأوروبي على سورية، وصادرت وثائق وأجهزة إلكترونية كانت على متن الناقلة.
على صعيد متصل، اعتبر المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية بيل إيربان “ان التهديدات التي تواجه حرية الملاحة الدولية تتطلب حلا دوليا”، بينما استبعد قائد القوات الفرنسية المسلحة فرانسوا لوكوانتر، أن تخرج التوترات في الخليج عن السيطرة.
من جانبها، دعت روسيا لضرورة ضمان حرية الملاحة في مضيق هرمز، وشدد المتحدث الرئاسي دميتري بسكوف على ضرورة ضبط النفس، بينما دعا نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف إيران، إلى عدم التصعيد.

You might also like