بريطانيا تدعو للتوصل إلى حل سياسي في اليمن غريفيث ناقش مع شخصيات مستقلة تدابير بناء الثقة

0 121

الجيش اليمني يسيطر على صوامع البحر الأحمر شرق الحديدة وينفذ إنزالاً مظلياً في جبال مران معقل الحوثيين

عواصم – وكالات: أكد وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت أمس، أن بلاده ستضغط من أجل اتخاذ إجراء جديد في مجلس الأمن الدولي في محاولة لإنهاء العمليات القتالية في اليمن والتوصل لحل سياسي للحرب الدائرة هناك.
وذكرت وزارة الخارجية البريطانية في بيان، أن “هانت اتفق مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث على أن الوقت حان كي يقوم مجلس الأمن بعمل لتعزيز عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة”.
وأضافت إن “العمل الذي ستضطلع به بريطانيا في مجلس الأمن الدولي سيساعد على تحقيق هذا الهدف وضمان أن يتم تنفيذ وقف كامل لإطلاق نار”، من دون أن تحدد العمل الذي ستقوم به بريطانيا على وجه الدقة.
على صعيد آخر، ناقش غريفيث مع مجموعة من الشخصيات اليمنية المستقلة، في اجتماع تشاوري بالعاصمة الأردنية، مساعيه لاستئناف العملية السياسية في اليمن.
وأكد غريفيث خلال الاجتماع، حرصه على التعامل مع مختلف الشخصيات اليمنية، وكذلك ممثلي المجتمع المدني والمجموعات النسائية، كممثلين لصوت اليمنيين بشكل عام، مشيراً إلى أن 30 في المئة من حضور الاجتماع هو من النساء.
واستعرض جهوده المتواصلة لتحقيق تقدم بشأن تدابير بناء الثقة، واستئناف العملية السياسية سريعاً، موضحاً أن المناقشات تناولت مجموعة واسعة من القضايا، بما في ذلك تدهور الأوضاع الإنسانية والاقتصادية، وغياب الخدمات الأساسية، بالإضافة إلى الخطوات اللازمة لتهدئة الصراع في اليمن.
ميدانياً، أعلنت “ألوية العمالقة”، التابعة للجيش اليمني، أمس، سيطرتها على صوامع ومطاحن البحر الأحمر وجولة الشحاري شرق الحديدة، بعد معارك عنيفة شهدتها المدينة.وأضافت إن الجيش أحكم سيطرته على دوار “يمن موبايل”، القريب من صوامع ومطاحن البحر الأحمر، واستعاد السيطرة على كلية الهندسة.
وأكدت أن القوات تواصل التقدم عبر الطريق الترابي باتجاه طريق الشام، المنفذ الشمالي للمدينة، “لتطويق المدينة ومحاصرة الحوثيين”.
في سياق متصل، قال سكان محليون إن مقاتلات التحالف كثفت غارتها الجوية في محيط شارع الخمسين وأطراف المدينة من الناحية الشرقية والجنوبية، وسط تحليق مكثف في أجواء المدينة.
وأشاروا إلى أن الحوثيين أغلقوا طريق الشام، “ومنعوا المواطنين من العبور عن طريقه لمغادرة المدينة”، فيما كثف الجيش عملياته العسكرية.
وفي صعدة، نفذ الجيش عملية إنزال مظلي للقوات الخاصة وقوات مكافحة الإرهاب، في عمق جبال مران بمديرية حيدان جنوب غرب المحافظة، التي تعد المعقل العسكري للحوثيين.
وقال اللواء في القوات الخاصة أحمد المصعبي إن “الجيش نفذت عملية إنزال جوي خلف خطوط العدو حررت خلالها عدداً من المرتفعات في جبال مران بمديرية حيدان شرق منطقة الملاحيظ”.
وفي ذمار، اختطفت الميليشيات الانقلابية عدداً من الشبان من بعض أحياء المدينة بهدف تجنيدهم في المعارك ضد الشرعية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.