بريطانيا: فرص تحويل وقف النار لسلام باليمن تتلاشى الحوثيون قصفوا صوامع الغلال بالحديدة

0 84

عواصم – وكالات: اعتبر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت أمس، أن فرصة تحويل وقف إطلاق النار في اليمن إلى خطة للسلام تتضاءل.
وقال هنت في بيان، قبل اجتماع مع وزراء خارجية الولايات المتحدة والسعودية والإمارات، إن “أمامنا حالياً فرصة آخذة في التضاؤل لتحويل وقف إطلاق النار إلى مسار دائم للسلام، ووقف أسوأ أزمة إنسانية في العالم”. وأضاف “تحقق تقدم حقيقي بالنسبة للتوصل إلى حل سياسي، لكن هناك أيضاً مشاكل حقيقية تتعلق بالثقة بين الطرفين، ما يعني أن اتفاق ستوكهولم لا ينفذ بالكامل”.
وأشار إلى أن “ثمة كثيرا من الأمور يجب فعلها، وسأجتمع في وارسو مع نظرائي الأميركي والإماراتي والسعودي لتقديم دعمنا الكامل للمبعوث الأممي مارتن غريفيث والتعهد بمضاعفة الجهود الرامية للتوصل إلى حل سياسي مستدام”.
وأوضح أنه من الممكن حالياً “اتخاذ خطوات واضحة دعما لحكومة اليمن”، سيما فيما يتعلق بالخطوات التي من شأنها تحسين ظروف معيشة اليمنيين، مثل استئناف دفع رواتب الموظفين المدنيين.
وجاء ذلك عقب قصف الميليشيات الحوثية ليل أول من أمس، صوامع الغلال في مطاحن البحر الأحمر ومستودعات الحبوب التابعة لبرنامج الغذاء العالمي في مدينة الحديدة.
وأفادت أنباء صحافية بأن عملية الاستهداف جاءت بعد ساعات فقط من مغادرة غريفيث لصنعاء، مضيفة إن هذه العملية هي الثالثة بعد اتفاق ستوكهولهم.
في غضون ذلك، دعا البرلمان العربي في بيان، أول من أمس، المجتمع الدولي والأمم المتحدة للضغط على الحوثيين للاذعان للقانون الدولي الإنساني وعدم عرقلة أعمال الإغاثة الإنسانية.
من ناحية ثانية، لقي عدد من عناصر ميليشيا الحوثي مصرعهم بنيران الجيش اليمني، في جبهة كتاف بمحافظة صعدة.
وقال قائد الكتيبة الخاصة بمحور صعدة العقيد محمد التماري إن الجيش نفذت عملية خاصة، هاجمت خلالها مواقع تمركز الميليشيا في مجمع الصخور بمحيط مديرية كتاف، مضيفاً إن العملية أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، وأسر أربعة منهم.
وفي صنعاء، اعترفت الميليشيات الانقلابية بمصرع أحد قادتها العسكريين الكبار في جبهة نهم شرق العاصمة، في ظل غموض شديد يكتنف ظروف مقتله. وأفادت وسائل إعلام حوثية بأنه تم تشييع جثمان رئيس عمليات المنطقة العسكرية المركزية العميد محمد عبدالله المترب بحضور عدد من القيادات الحوثية.

You might also like