بر الوالدين… المفهوم والمردود من جزيل الثواب وحسن العطاء

بر الوالدين قضاء، قضاه الله وأوصى به في محكم آياته فقال «وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا» وقال «ووصينا الانسان بوالديه» والبر بمفهومه العام يعني اقصى درجات الاحسان اليهما، فيدخل فيه جميع ما يجب من رعاية وعناية وطاعة وتكريم وقد اكد الله تعالى اكرام الوالدين حتي قرن عبادته تعالى بالاحسان اليهما، تعظيما واجلالاً بما قضاه واوصى به، اذ ان بر الوالدين وفاء على الانسان لو استغرق عمره كله في تحصيله ما كفاه ذلك وقد سئل الحسن البصري رضي الله عنه ما بر الوالدين؟ قال ان تبذل لهما ما ملكت وان تطيعهما فيما امراك به الا ان يكون معصية» فصاحبهما في الدنيا معروفا وبذل المال لسد حاجتهما والانفاق عليهما في كبرهما وذلك جزء من رد الجميل والقيام بشكرهما وذلك بالدعاء لهما في حياتهما وبعد مماتهما ونيل رضاهما حيث «رضا الله» في رضا الوالدين».
– ان مردود بر الوالدين من عطاء رباني وثواب كبير واجر عظيم لا يعد ولا يحصى نوجز ذلك في النقاط السريعة الآتية.
1- بر الوالدين فيه اسرار السعادة والامن والايمان في الدنيا والاخرة.
2- بر الوالدين فيه سعة الرزق والصحة والعمر المبارك والعفو والعافية.
3- بر الوالدين فيه رضا الله تعالى ودخول الجنة وصلاح الابناء والذرية وفيه منجاة من المصائب وتفريج الكروب ونجاح المقاصد والتوفيق والسداد في كل الاعمال.. الخ، اشارت الى كل ذلك احاديث نبوية كثيرة.