متمسكة بحلم تجسيد «داليدا» رغم إنتاج فيلم أوروبي عنها

بشرى: ضحكت وبكيت وفكرت مع «مولانا» متمسكة بحلم تجسيد «داليدا» رغم إنتاج فيلم أوروبي عنها

تعددت مواهب الفنانة المصرية بشرى، فقد بدأت مشوارها بالغناء وحققت نجاحاً كبيراً باغنياتها وألبوماتها قبل ان تحترف التمثيل وتشارك في أعمال تلفزيونية وسينمائية ناجحة ايضاً مع نجوم ونجمات كبار، ولديها حاليا عملان احدهما سينمائي والثاني مسلسل رمضاني.
تنشط بشرى على مواقع التواصل، حيث شاركت المتابعين صورة جديدة لها على حسابها الشخصي عبر «انستاغرام» بدت فيها بلوك جديد حاز على اعجاب «الفانز» اذ غيرت لون شعرها للأحمر، وتخلت عن اللون الاشقر الذي طالما ظهرت به وحاز «اللوك» الجديد اعجاب «الفانز» واشادت التعليقات بجمالها.
من جهة أخرى فان بشرى تتابع ما نشر عن الفيلم الإيطالي الفرنسي المشترك الذي يتناول قصة حياة المطربة العالمية الراحلة داليدا، حيث اعلنت منذ أكثر من أربعة أعوام الفنانة عن تحضيراتها الفعلية لفيلم يتناول السيرة الذاتية للمطربة والممثلة المصرية الراحلة، لكنها لم تكمل التحضيرات، لتأتي بعدها بعام وتؤكد أن الفيلم سيتحول لمسلسل، وأنها بدأت رسم محاوره مع أحد كتاب السيناريو، وقامت بنشر «سيشن» صور جديد لها، وهي تتقمص شخصية الراحلة داليدا، ليؤكد كثيرون من متابعي صورها وهي في ثوب داليدا، أنها الأنسب لتقديم قصة حياتها، ولكن كان كل هذا مجرد أمنيات فقط، لم تخرج حتى الآن إلى حيز التنفيذ الفعلي، ليظهر العمل للنور.
وفي ظل انشغال صناع عمل «داليدا» بالأمنيات فقط، تم تقديم فيلما فرنسياً إيطالياً مشتركاً، تتولى بطولته الفنانة الفرنسية سفيفا ألفيتي، من تأليف وإخراج الفرنسية ليزا أزويلوس، ويشارك في بطولة العمل الذي بلغت ميزانيته نحو 15 مليون دولار، فنسنت بيريز، وريكاردو سكامارشوا، ونيل شنايدر، والأكثر غرابة ان الفيلم الفرنسي الإيطالي الذي قدم عنها، سيتم عرضه في حفل ختام مهرجان أسوان لسينما المرأة الذي سيقام في 26 فبراير المقبل، ويتناول الفيلم قصة الحياة الحقيقية للمطربة العالمية مصرية الأصل داليدا، التي ولدت في القاهرة ونالت شهرتها العالمية خلال فترة الستينيات.وكانت بشرى قالت في حوار سابق لها مع صحيفة «اليوم السابع»: «الجهة المنتجة التي أعلنت عن تقديم عمل داليدا تراجعت عنه، ثم أعلنت جهة أخرى تبني الأمر، ثم ترددت وأرادت تقديمه في فيلم، وظهرت جهة ثالثة وأعلنت عن رغبتها في تقديم داليدا في مسلسل، وكل هذه الأمور عطلت العمل بعض الشيء، أما فيما يتعلق باقبالي على إنتاجه، فمن الممكن أن أشارك بنسبة، خصوصاً أنني لا أفضل أن أنتج الأعمال التي أتولى بطولتها، لكن أرحب بالمشاركة في إنتاجها».
وتعد المطربة الراحلة داليدا التي قدمت للسينما المصرية فيلمين هما «سيجارة وكأس» مع نيازي مصطفى سنة 1955، و»اليوم السادس» مع يوسف شاهين سنة 1986، من نجمات الغناء في النصف الثاني من القرن العشرين، حيث غنت بعدة لغات منها العربية والفرنسية الألمانية والإيطالية والأسبانية، ووزعت أسطواناتها أكثر من 130 مليون أسطوانة حول العالم.
وقال رئيس مهرجان أسوان لسينما المرأة السيناريست محمد عبد الخالق: ان اختيار فيلم «داليدا» للعرض في حفل الختام يرجع لارتباط الشعب المصري بداليدا، وعشقه لأغانيها، خاصة التي قدمتها باللغة العربية مثل «أحسن ناس» و»حلوة يا بلدي»، موضحا أن داليدا كانت تعتبر نفسها مصرية الأصل، مشيرا إلى أنه تم توجيه الدعوة لبطلة الفيلم ومخرجته وشقيق الفنانة الراحلة داليدا لحضور حفل الختام، مؤكدا أن اختيار فيلم عن داليدا ذات الجذور المصرية في الختام يأتي استكمالا للاحتفاء بالمرأة المصرية.
من جهة أخرى هنأت بشرى زميلها الفنان عمرو سعد وفريق فيلم «مولانا» على النجاح الكبير الذي حققه الفيلم بعد أيام من طرحه في دور العرض.
بشرى قالت في تهنئتها: «شاهدت الفيلم مرتين، وأراه فيلماً مهماً جداً، واهم ما فيه انه عن التسامح، والدور من أحلى ادوار عمرو سعد، بصراحة ضحكت وبكيت وتأثرت وفكرت».
وكانت بشرى انتهت من تصوير دورها في مسلسل «الدخول في الممنوع» الذي تغير اسمه ليصبح «ضرب نار» مع المخرج محمد النجار، الذي بدأ في عمليات مونتاج العمل، وهو من بطولة أحمد فلوكس، ايمان العاصي، بشرى، عزت ابوعوف، سوسن بدر، نورهان، مونيا، المطربة أمينة، ومن تأليف وإنتاج محمد الباسوسي، وسيعرض في رمضان المقبل.
وبدأت بشرى منذ فترة تصوير فيلم «مش رايحين في داهية» مع مي سليم ونبيل عيسى وريم مصطفى وإخراج أحمد صالح.