بغداد تنهي العد اليدوي للأصوات وأربيل تتجه لتأجيل انتخاباتها

0 3

المؤبد لفرنسي وألمانية دينا بالانتماء لـ”داعش”

بغداد – وكالات: أعلنت المفوضية العليا للانتخابات العراقية أمس، الانتهاء من عمليات الفرز والعد اليدوي للمحطات الانتخابية في البلاد، التي تعرضت لشكوك بخروقات قد شهدتها الانتخابات في مايو الماضي، فيما كشف مسؤول كردي عن تأييد جميع أحزاب إقليم كردستان لتأجيل الانتخابات البرلمانية في الإقليم المقررة في نهاية سبتمبر المقبل.
وأفادت أنباء صحافية بأن الإعلان عن انتهاء عمليات العد اليدوي جاء إثر الغاء القاضي المنتدب على عملية عد الأصوات في جانب الرصافة من بغداد عملية عد الأصوات في المحطات الانتخابية هناك نتيجة الحريق الذي تعرضت له مخازن صناديق الاقتراع فيها في العاشر من يونيو الماضي.
وقال مصدر في المفوضية إن النتائج الرسمية النهائية ستعلن في نهاية الأسبوع الجاري، أو في بداية الأسبوع المقبل، مشيراً إلى أن هذه النتائج ستكون قابلة للطعن أيضاً.
وأشار إلى أن الانتهاء من عمليات العد والفرز اليدوي لجميع محطات الاقتراع التي وردت بشأنها شكاوى وطعون أظهر أن نسب مطابقة نتائج هذا العد اليدوي لنتائج الانتخابات التي أعلنت في مايو الماضي جاءت في المحافظات المشمولة.
في غضون ذلك، أكد نائب رئيس وزراء إقليم كردستان قباد طالباني لدى افتتاحه محطة للمسافرين في مطار السليمانية أمس، تأييد جميع الأحزاب في الإقليم لتأجيل الانتخابات المقررة في 30 سبتمبر المقبل.
وقال إن “الأحزاب في الإقليم مع تأجيل الانتخابات البرلمانية .. ولكن لا يرغب أحد في قول ذلك”.
وأوضح أن “هناك ثلاثة أمور يجب أن يخضع لها تأجيل الانتخابات هو تحديد برلمان الإقليم موعداً جديداً لها، وأن توافق حكومة كردستان على ذلك الموعد وفق التفاهمات التي تجري بين الأطراف والجهات السياسية”.
وأضاف “لدينا قانون، لكن إذا ما تأجلت الانتخابات يجب على البرلمان تعديل القانون، ومن ثم تقرر الحكومة بهذا الشأن”.
من ناحية ثانية، قضت محكمة عراقية أمس، بالسجن المؤبد على فرنسي وألمانية بعد إدانتهما بالانتماء لتنظيم “داعش”.
وقال القاضي بعد تلاوة القرار في المحكمة الجنائية المركزية، إن المواطن الفرنسي لحسن عمار غيبودج (55 عاماً) والألمانية نادية راينر هيرمان (22 عاماً) دينا بالانتماء لـ”داعش”.
وصدر حكم في السابق على هيرمان بالسجن لمدة عام لدخولها العراق بصورة غير مشروعة.
إلى ذلك، ذكرت وزارة الخارجية العراقية أمس، أنها تتابع قضية وفاة مواطن جراء حادث مروري سببه موكب السفارة الإسبانية في بغداد، موضحة أن تسجيل دعوى ضد السفارة لا يتعارض مع الحصانة الديبلوماسية للسفارة.
على صعيد آخر، وقع انفجار في مخزن أسلحة داخل أحد مقرات ميليشيات “الحشد الشعبي” قرب محافظة كربلاء.
وأعلن مصدر أمني عراقي انفجار مخازن الأسلحة في ناحية الحسينية، مضيفاً إن الانفجار أدى إلى مقتل عدد كبير من مسلحي “ميليشيا العباس”، المنضوية تحت لواء “الحشد الشعبي”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.