بغداد: قناصة الميليشيات الإيرانية وراء مقتل المتظاهرين في الاحتجاجات قادهم مسؤول أمن "الحشد" أبو زينب اللامي

0 99

بغداد – وكالات: كشف مسؤولان أمنيان عراقيان، أمس، أن فصائل مدعومة من إيران نشرت قناصة على أسطح البنايات في بغداد ومدن عراقية عدة، خلال الاحتجاجات الأخيرة التي شهدها العراق.
وقال المسؤولان: إن “قادة فصائل متحالفة مع إيران، قرروا من تلقاء أنفسهم المساعدة في إخماد الاحتجاجات الشعبية على حكومة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، الذي تحظى إدارته بدعم من جماعات مسلحة قوية مدعومة من إيران وفصائل سياسية”.
وأكدا “لدينا أدلة أن القناصين كانوا عناصر من المجاميع المسلحة، والذين يتلقون الأوامر من قادتهم بدلاً من القائد العام للقوات المسلحة”، مضيفين “إنهم ينتمون إلى فصيل مقرب جداً من إيران”، وموضحين أن “رجالاً يرتدون ملابس سوداء أطلقوا النار على المحتجين في اليوم الثالث من التظاهرات”.
وأوضحا أن “القناصة استخدموا معدات اتصال لاسلكي زودتهم بها إيران ومن الصعب تعقبها، مما يتيح للفصائل شبكة خاصة بها في الأساس”، مشيرين إلى أن هؤلاء القناصة كان يقودهم مسؤول أمن “الحشد الشعبي” أبو زينب اللامي.
من ناحية ثانية، شدد وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، أمس، على أنه يتعين على الدول التي ينتمي إليها عناصر تنظيم” داعش” المحتجزون في سورية التحرك بشأنهم، مؤكداً أن العراق من جانبه لن يتنصل من المقاتلين العراقيين في سورية.
وقال الحكيم في مؤتمر صحافي مشترك في بغداد، مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان: إن العراق يتطلع إلى أن تكون للحكومة المركزية السورية اليد الطولى في حماية وحدة الأراضي السورية وحدودها.

You might also like