بكين تدعو بيونغ يانغ وواشنطن إلى تجسيد نتائج قمة سنغافورة سيول: استعراض كوريا الشمالية العسكري مؤشر جيد

0 3

عواصم – وكالات: أكد رئيس البرلمان الصيني لي زهانشو، أن بكين تأمل أن تجسد بيونغ يانغ وواشنطن التوافق الذي تم التوصل إليه في قمة سنغافورة.
ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية أمس، عن لي قوله أثناء لقاء مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون، “نحن نقدر عالياً الجهود الإيجابية التي تقوم بها كوريا الشمالية من أجل دفع الوضع في شبه الجزيرة (الكورية) باتجاه السلم والاستقرار”، مضيفاً إن بلاده تأمل أن تقوم بيونغ يانغ وواشنطن “بتجسيد التوافق” الذي حصل في يونيو الماضي، أثناء قمة سنغافورة بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأميركي دونالد ترامب.
من ناحيته، قال كيم إن “جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية ملتزمة التوافق في القمة … واتخذت في سبيل ذلك إجراءات”، مضيفاً “نأمل أن تتخذ الولايات المتحدة خطوات مطابقة حتى ننهض معاً بالعمل باتجاه حل سياسي في شبه الجزيرة” الكورية.
وكان لي وصل إلى بيونغ يانغ لحضور الاحتفال بذكرى تأسيس كوريا الشمالية.
على صعيد آخر، أبدت وزارتا الوحدة والدفاع في كوريا الجنوبية أمس، تقييمات إيجابية للاستعراض العسكري الذي نظمته كوريا الشمالية بمناسبة مرور 70 عاما على تأسيسها.
وقال المتحدث باسم وزارة الوحدة بيك تيه هيون إن “إن بيونغ يانغ بعثت رسالة جيدة من خلال الاستعراض العسكري الذي نظمته نحو تطوير العلاقات بين الكوريتين وإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية والمستقبل الجديد للسلام، خصوصاً أن الاستعراض كان خالياً من الصواريخ البالستية”.
في غضون ذلك، أعلنت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو أمس، أن زيارة كيم إلى روسيا ستتم قبل نهاية العام الجاري.
من جهة أخرى، قال الصحافي الاستقصائي بوب وودورد إن ترمب تراجع عن نشر تغريدة
كانت ستشكل إعلان حرب على كوريا الشمالية، مضيفاً إن التغريدة “فزع وزارة الدفاع”
الأميركية.
وأشار إلى أن التغريدة التي لم ينشرها ترامب كانت تتضمن أمرا بإعادة عائلات نحو 28500 عسكري أميركي في كوريا الجنوبية إلى الولايات المتحدة، موضحاً أن مثل هذا الأمر كان سيترجم فوراً من كوريا الشمالية على أنه إشعار بهجوم وشيك للقوات الأميركية.
وأضاف إنه “عندها عبرت قيادة وزارة الدفاع عن فزعها باعتبار أن هذه التغريدة سيعتبرها الكوريون الشماليون مؤشراً عن هجوم وشيك، بحسب معطيات موثوقة بحوزتنا”.
وقال إن ترامب صرح اثناء اجتماع “لا ادري لماذا هم هناك”، مضيفاً “لنعدهم حالاً إلى البلاد”، وإثر ذلك أوضح له وزير الدفاع جيمس ماتيس “نحن نفعل ذلك لتفادي حرب عالمية ثالثة”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.