بلجيكا: أحكام بالسجن حتى 20 سنة لمتطرفين

بروكسل – أ ف ب:
أصدر القضاء البلجيكي حكمين بالسجن 12 و20 سنة بحق شخصين متطرفين دينا بالعمل على تجنيد متشددين في بلجيكا للقتال بسورية.
وذكرت وكالة الأنباء البلجيكية أن المحاكمة التي جرت بحق الخلية الإرهابية أول من أمس, ضمت 30 شخصاً إضافة إلى الشخصين الأولين, حيث دين 28 منهم.
وأوضحت أن المحاكمة بدأت في مايو الماضي وحملت اسم “الشبكة السورية” وركزت على الكشف عن حملة جرت بين العامين 2011 و2014 لتجنيد مرشحين في بلجيكا للقتال في سورية, حيث حوكم نصف المتهمين غيابياً, مشيرة إلى أن من بين الغائبين عن المحاكمة عبد الحميد أباعود (27 عاماً) البلجيكي من أصل مغربي الذي حكم عليه بالسجن 20 عاماً.
وأضافت أن محكمة بروكسل حكمت وجاهياً بالسجن 12 عاماً على المتهم الثاني الأساسي خالد زركاني (41 عاماً) وهو من بروكسل, مشيرة إلى أن زركاني دين بالعمل بنشاط في تجنيد مقاتلين متشددين خصوصاً في صفوف الشبان المسلمين في بروكسل.
ولفتت إلى أن “أحكاماً بالسجن صدرت بحق أربعة أفراد من عائلة واحدة هم أم وأولادها الثلاثة (أحدهم لم يحضر المحاكمة ويعتقد أنه قتل في سورية) وراوحت بين ثمانية أعوام و20 عاماً”, حيث شملت هذه المحاكمة 32 شخصاً بينهم شبان وشابات ولم تبرأ سوى شقيقتين.
وكان أباعود أعلن في فبراير الماضي أنه كان يعد لارتكاب اعتداءات في بلجيكا, مؤكداً أنه انضم إلى صفوف تنظيم “داعش” في سورية, فيما تمكن في يناير الماضي من الإفلات من كمين للشرطة البلجيكية إلا أن اثنين من المتعاونين معه قتلا.
وأباعود متهم بـ”بخطف قاصر” (أقل من 18 عاماً) هو شقيقه يونس, الذي انتقل إلى سورية في يناير 2014 وهو في الـ13 من العمر.