بن علوي: الإيرانيون لا يريدون الحرب ونسعى لتهدئة التوتر

0 79

مسقط، عواصم – وكالات: أكد وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي، إن بلاده تسعى جاهدة لتهدئة التوتر، في الأزمة الحالية بين الولايات المتحدة وإيران، مشيراً إلى “خطورة وقوع حرب… يمكن أن تضر العالم بأسره إذا اندلعت”.
وأكد أن الطرفين الأميركي والإيراني “يدركان خطورة الانزلاق أكثر من هذا الحد”، قائلا إنه استمع إلى وجهة نظر الإيرانيين، خلال توقفه في طهران الاثنين الماضي، في طريقه إلى لندن، حيث التقى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، مؤكدا أنهم “لا يريدون الدخول في حرب”.
ولم ينفِ أو يؤكد وجود وساطة عمانية بين طهران وواشنطن، لكنه أشار إلى أن بلاده إلى جانب أطراف أخرى تسعى جاهدة لتهدئة التوتر بين الطرفين، مؤكدا وجود اتصالات مكثفة في هذا الخصوص.
ودعا المجتمع الدولي إلى بذل جهد تشترك فيه سلطنة عمان لمنع المخاطر قبل وقوعها. وعن علاقة بلاده مع إسرائيل، قال إنها “طبيعية… في عالم متداخل”، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لم يكن هو رئيس الوزراء الإسرائيلي الوحيد الذي زار سلطنة عمان، فقد سبقه إسحق رابين وشيمون بيريز، ومسؤولون آخرون، “وهي زيارات كانت تأتي في أوقات حساسة وأزمات تمر بها المنطقة”. وتابع: “سمعنا وجهة نظر نتانياهو وسمع وجهة نظرنا، ونعتقد أن حصول الفلسطينيين على الاعتراف بدولة مستقلة ذات سيادة هو الأساس”.

You might also like