بهلوي يتوقع انهيار النظام و”الجنائية” لن تحقق بمقتل سليماني خامنئي يؤم صلاة الجمعة... وألبانيا تطرد ديبلوماسيين إيرانيين... وواشنطن تسجن جاسوسين

0 115

واشنطن، طهران، عواصم – وكالات: توقّع نجل شاه إيران رضا بهلوي، انهيار النظام الحاكم في طهران في غضون أشهر، وحضّ القوى الغربية على عدم التفاوض معه.
وقال بهلوي إن التظاهرات التي اندلعت في نوفمبر وتجدّدت هذا الشهر، ذكّرته بالانتفاضة التي أطاحت بوالده عام 1979، مضيفا “إنها فقط مسألة وقت حتى تصل إلى ذروتها الأخيرة. أعتقد أنّنا في هذه الوضعية”، ومتابعا “إنها مسألة أسابيع أو أشهر تسبق الانهيار النهائي، ولا تختلف عن الأشهر الثلاثة الأخيرة عام 1978 قبل الثورة”. في غضون ذلك، أعلن مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، عن عدم اختصاص المحكمة بإجراء تحقيق في قتل قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني، مشيرا إلى أن إيران والعراق والولايات المتحدة لا تعتبر أطرافا في المحكمة الجنائية الدولية، ولم تعترف باختصاصها وفق المادة 12.3 من ميثاق روما، وبالتالي فإن النظر في هذه المسألة خارج اختصاص المحكمة.
على صعيد آخر، كثّف الأمن الإيراني من تواجده حول جامعتي طهران وأمير كبير، تخوفاً من استمرار الاحتجاجات، وخروجها عن السيطرة.
وقال شهود عيان إن القوات الأمنية المكثفة مدججة بالأسلحة الخفيفة والهراوات، وترافقها قوات أمنية بأزياء مدنية، تحوم حول الجامعتين في طهران، بينما نقل موقع “إيران” على “تويتر” عن بيان لاتحاد الطلاب الجامعيين، إن “هناك أجواء أمنية حول جامعة أمير كبير، ويتم منع الطلاب من مغادرة الجامعة، وذلك بعد اندلاع اشتباكات بين قوات الباسيج والطلاب”.
من جانبها، أكدت منظمة العفو الدولية أن هناك أدلة على استخدام قوات الأمن الإيرانية رصاص الصيد والرصاص البلاستيكي والهراوات ورذاذ الفلفل في تفريق المتظاهرين.
وذكرت أن الأمن الإيراني اعتقل بشكل تعسفي عددا غير معروف من المتظاهرين الذين خرجوا منددين بإسقاط الطائرة الأوكرانية.
كما أشارت إلى أن بعض المصابين لم يراجعوا المراكز الطبية أو المستشفيات خشية الاعتقال. وأكد المسؤول في منظمة العفو الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فيليب لوثر، أنه “من الفظيع قمع قوات الأمن بهذا الشكل العنيف تظاهرات سلمية لأشخاص يطالبون بالعدالة…ويعبرون عن غضبهم من السلطات”، مضيفا أن “الاستخدام غير القانوني للقوة في التظاهرات الأخيرة، تقليد قديم لقوات الأمن الإيرانية”.
بدورها، عمدت عائلة أحد الضحايا إلى رفض تلقي تابوت أحد أفرادها إلا بعد نزع العلم الإيراني، وعليه علامة “الجمهورية الإسلامية”.
وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعاً مصوراً يظهر قيام مجموعة من الأفراد الملكومين بنزع العلم الإيراني عند استلام الجثمان في مطار مهرآباد، غرب إيران.
من جهة أخرى، أعلنت ألبانيا طرد اثنين من الديبلوماسيين الايرانيين، بسبب قيامهم بانشطة تتعارض مع وضعهما الديبلوماسي، وذلك على خلفية ضبط شبكة ايرانية خططت لشن هجمات في البانيا ضد منظمة “مجاهدي خلق” الايرانية المعارضة.
من جانبها، قضت محكمة أميركية بسجن شخصين بتهمة التجسس لحساب الحكومة الإيرانية.
وأوضحت وزارة العدل الأميركية، أن المحكمة قضت بسجن أحمد رضا محمدي دوستدار (39 عاما)، وهو يحمل الجنسيتين الأميركية والإيرانية، لمدة 38 شهرا، وماجد غرباني (60 عاما)، وهو إيراني مقيم في كاليفورنيا لمدة 30 شهرا.
من جانب آخر، يؤم المرشد علي خامنئي صلاة الجمعة للمرة الأولى، منذ فبراير 2012 بمناسبة الذكرى الثالثة والثلاثين للثورة الإسلامية، وفي خضم الأزمة الدولية حول ملف إيران النووي.

You might also like