بوتين يشيد بدور كيم في استقرار الوضع بشبه الجزيرة الكورية بيونغ يانغ: المناورات الأميركية -الكورية الجنوبية غادرة

0 39

موسكو – وكالات: أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال استقبال الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون، بدوره في حدوث الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية في الأشهر الأخيرة.
وقال بوتين إن الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية يعود لعدد من المبادرات التي اتخذها كيم، مشيراً إلى أن موسكو وبيونغ يانغ احتفلتا في العام الماضي بالذكرى السبعين لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين البلدين.
وأضاف «اقتربنا من هذا التاريخ بوضع دولي صعب»، مضيفاً إنه «مع ذلك نرى أنه بفضل العديد من مبادرات الرفيق كيم، فقد استقر الوضع في شبه الجزيرة الكورية أخيراً».
وأكد أن روسيا حريصة على تعزيز الحوار السياسي والدببلوماسي لحل القضية النووية.
ودعا المجتمع الدولي إلى تقديم ضمانات أمنية لكوريا الشمالية، مضيفاً إن نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية لن يكون ممكناً من دون ضمانات تتعلق بسلامة ووحدة أراضيها.وقال إن كوريا الشمالية «تحتاج إلى ضمانات لأمنها وسيادتها»، مشيراً إلى أن هذا هو الطريق الذي من شأنه حل النزاع النووي.
وأكد أن كيم على استعداد لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة بشأن برنامج الأسلحة النووية لبلاده، مضيفاً «لا توجد أسرار بهذا الشأن».
وأضاف إن روسيا وأميركا مهتمان بنزع السلاح النووي بكوريا الشمالية، مشيراً إلى أن كيم طلب منه نقل موقف كوريا الشمالية لأميركا مجدداً.
من جانبه تمنى كيم الازدهار لروسيا وتحدث عن علاقات الصداقة التي تجمع البلدين.
وقال «أتمنى بأن تزدهر روسيا كدولة قوية وكريمة وعظيمة»، مضيفاً إنه «وبالنيابة عن الشعب الكوري الشمالي، يرسل تحياته الحارة للشعب الروسي الذي يعمل بلا كلل لبناء روسيا قوية ومزدهرة».
وقدم كيم لبوتين سيفاً بعد محادثات في فلاديفوستوك. ونقلت وسائل إعلام روسية عن كيم قوله، إن «هذه هدية أعددتها من أجلك … السيف يجسد قوة روحي وروح شعبنا الذي يدعمك»، وفي المقابل، شكر بوتين زعيم كوريا الشمالية، وقدم له عملة معدنية، لأن تقديم السكاكين كهدايا، حسب التقاليد الروسية، هو فأل سيئ.
وانتهت المفاوضات بين بوتين وكيم جونغ أون في مدينة فلاديفوستوك الروسية بعد الاجتماع استمر حوالي ثلاث ساعات ونصف الساعة، ناقشا خلاله مسائل تتعلق بتطوير العلاقات بين البلدين، وإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية ومشاكل التعاون الإقليمي. وكان مقطع فيديو نشره موقع إخباري، أظهر حراس كيم، منهمكين في «تطهير» كرسيه، قبيل الاجتماع مع بوتين.
على صعيد آخر، انتقدت كوريا الشمالية أمس، تنفيذ الجيش الأميركي والقوات الكورية الجنوبية مناورات جوية مشتركة، وضربهما بجميع جهود التسوية والتطبيع بين سيول وواشنطن وبيونغ يانغ عرض الحائط.
وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية أن «المناورات الجوية الأميركية – الكورية الجنوبية، تصرف غادر»، يتعارض ويتناقض مع المحاولات التي بذلت العام الماضي للحفاظ على السلام في شبه الجزيرة الكورية.
وأضافت «يجب على سلطات كوريا الجنوبية أن تكون حذرة وتدرك أن مثل هذه الخطوات يمكن أن تعرض العلاقات الثنائية للخطر».

You might also like