بوتين يعرب عن تفاؤله بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب

0 74

عواصم – وكالات: أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن تفاؤله بشأن نجاح الجهود التي تبذلها روسيا وتركيا لإقامة منطقة منزوعة السلاح بمحافظة إدلب السورية.
وقال بوتين في مؤتمر صحافي عقده في ختام قمة العشرين في بيونس آيرس، إن الوضع في إدلب يثير قلق موسكو مثلما يقلق الدول الغربية، مضيفاً “نرى أن جهود شركائنا الأتراك هناك لا تزال تتعثر بعض الشيء، لكنهم يعملون بالفعل، نرى أنهم يعملون على إقامة المنطقة المنزوعة السلاح، ونأمل أن تنجح استخباراتنا ووزارتا دفاعنا في تنفيذ هذه المهمة في أقرب وقت”. وعن التعاون الروسي – التركي بشأن سورية، أكد أن الجانبين ينتهزان كل فرصة متاحة لمناقشة تسوية الأزمة هناك، خصوصاً مهمة تشكيل اللجنة الدستورية السورية.
وأشار إلى أنها مهمة شديدة الدقة والحساسية وتتطلب صبرا كبيرا، مؤكداً أن موسكو وأنقرة تتقدمان في هذا المسار، بناء على نتائج القمة الروسية – التركية في اسطنبول.
وأضاف “لكن علينا أن نأخذ موقف شركائنا الإيرانيين أيضاً، وبالطبع لا نستطيع المضي قدماً متجاهلين موقف دمشق، بالتالي فأمامنا عمل معقد ومتعدد الاتجاهات لكنه مستمر ويتطلب ذلك بالطبع إجراء مشاورات مستمرة”.
وكان بوتين بحث في وقت سابق، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في تطورات الأوضاع بإدلب ومشروع “السيل التركي” لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا.
على صعيد آخر، ذكر معهد “دراسة الحرب” الأميركي أول من أمس، أن روسيا توسع شبكة الدفاع الجوي الخاصة بها في سورية، محذراً من أن موسكو بإمكانها استخدام تلك الشبكة لخوض تحد طويل المدى ضد الولايات المتحدة وحلف الناتو في شرق المتوسط والشرق الأوسط.
وأضاف إن روسيا مؤهلة حالياً لتعطيل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم “داعش” وتقييد الخيارات العسكرية للولايات المتحدة في سورية في المستقبل، وزيادة تكلفة ردع أية أنشطة غير مرغوبة من جانب إيران أو رئيس النظام السوري بشار الأسد.
ميدانياً، تصدت وحدة من جيش النظام لهجوم من قبل مسلحين في ريف حماة الشمالي على مواقع الجيش باتجاه نقاط عسكرية في محيط قرية الزلاقيات في خرق جديد لاتفاق سوتشي بشأن إدلب، فيما نشرت صفحات سورية على مواقع التواصل فيديو يظهر تعزيزات لجيش النظام أشاروا إلى أنها تتجه نحو إدلب والشمال السوري.

You might also like