بوخضور: علاقات القيادة الهندية مع الكويت وطيدة على مدى التاريخ نقل عزاء المبارك والحكومة للسفير ساغار بوفاة رئيس الوزراء الأسبق جياربي

0

ممثل وزارة الخارجية وأعضاء السلك الديبلوماسي وكبار الشخصيات و”الجالية” عزوا في الفقيد

ساغار: فاجيابي شارك في صياغة السياسة الخارجية للهند التي فقدت قائداً وشاعراً ورجلاً عظيماً

كتب- شوقي محمود:

عزت الكويت في وفاة رئيس الوزراء الهندي الأسبق اتال بيهاري فاجباييي حيث نقل مستشار رئيس مجلس الوزراء فيصل بوخضور عزاء سمو الشيخ جابر المبارك والحكومة إلى السفير الهندي لدى البلاد جيفا ساغار خلال زيارته مبنى السفارة أمس، التي فتحت سجل العزاء على أن تواصل استقبال المعزين غدا “الأربعاء” فقط نظراً لتعطيل أعمالها اليوم بمناسبة عيد الأضحى.
وجدد المستشار بوخضور التأكيد في تصريح للصحافيين، عقب تدوينه تعازيه في السجل، على العلاقات الخاصة الوطيدة والمستمرة على مدى التاريخ بين البلدين منذ أن كانت الكويت دولة صغيرة يذهب سكانها إلى الهند للتجارة إلى أن وصلت العلاقات الى ما وصلت إليه في الوقت الحاضر من تعاون في مختلف المجالات.
وذكر بوخضور أن كل رؤساء وزراء الهند بمن فيهم الرئيس الراحل فاجباييي كانت لهم علاقات خاصة مع الكويت وقيادتها ونتمنى الاستمرارية في هذه العلاقات مما فيه المصلحة المشتركة للبلدين.
وسجل نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون آسيا سالم الحمدان عزاء وزارة الخارجية في وفاة رئيس الوزراء الهندي الأسبق داعيا المولى أن يلهم الشعب والحكومة في الهند الصبر والسلوان.
كما توافد على مقر السفارة لفيف من اعضاء السلك الديبلوماسي وكبار الشخصيات وابناء الجالية لتقديم واجب العزاء.
من جهته أعرب السفيرالهندي لدى البلاد جيفا ساغار عن شكره للكويت قيادة وشعباً للمشاركة في تقديم واجب العزاء كما شكر اعضاء السلك الديبلوماسي على توافدهم على مقر السفارة.
وقال في تصريح للصحافيين: كان رئيس الوزراء الراحل اتال بيهاري فاجباييي علامة مميزة في تاريح الهند، حيث تقلد هذا المنصب ثلاث مرات ويعتبر من أعظم القياديين وكان انساناً مبادراً بشكل ايجابي دائماً ويضع مصلحة الهند امام عينيه على الدوام.
واشار إلى تعاون فاجباييي مع المعارضة في بلاده ومد يده لها من أجل مصلحة الهند حتى نال محبة الجميع من معارضين ومؤيدين، كما كان عضواً في البرلمان وداعماً وملتزماً تجاه المؤسسة الديمقراطية في الهند التي فقدت قائداً وشاعراً ورجلاً عظيما ومن الصعب شغل المكان الذي تركه.
يذكر أن الراحل فاجباييي شارك بفاعلية في صياغة السياسة الخارجية والمحلية للهند بعد الاستقلال وحافظ على علاقات جيدة مع احزاب المعارضة لتطوير البلاد ودخل عالم السياسة عندما كان في الجامعة حيث انضم الى حركة تحرير الهند عام 1942 التي عجلت بانهاء الاستعمار البريطاني، واثناء دراسته الجامعية في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية والقانون برز توجهه واهتمامه بالشؤون الخارجية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

1 + أربعة =