بوشهري: تقادم بنية المطارالتحتية سبب الاصطدام المتكرر للطائرات أكدت تشكيل فريق تحقيق واستعرضت توصياته

0

111 ألفاً و641 رحلة طيران في 2017 بينها 30ألفاً للخطوط الكويتية

كتب – محمد غانم :
أرجعت وزيرة الدولة لشؤون الاسكان ووزيرة الدولة لشؤون الخدمات العامة جنان بوشهري وقوع بعض حوادث الاصطدام الأرضية للطائرات في مطار الكويت الدولي الى تقادم البنية التحتية للمطار والتي يرجع تاريخ تصميمها الى فترة الستينات من القرن الماضي بالاضافة الى الزيادة الكبيرة في حركة الطيران والتي تخطت حاجز 111 الفاً و641 رحلة خلال العام 2017 كان من نصيب شركة الخطوط الجوية الكويتية منها 30 الفا و337 رحلة.
وقالت بوشهري في ردها على سؤال برلماني للنائب خليل الصالح حصلت “السياسة “على نسخة منه ان الادارة العامة للطيران المدني شكلت أخيرا فريق عمل للتحقيق في تكرار وقائع الاصطدام والوقوف على حقيقة مسبباتها كما خاطبت جميع الشركات العامة في الخدمات الارضية وخدمات الطيران بالمطار للتنبيه عليها بالالتزام باجراءات الامن والسلامة خاصة فيما يتعلق بمنع اي مشغل للمعدات الارضية من دخول ساحة المطار من غير الحاصلين على شهادة تدريب سلامة العمل في ساحة المطار على ان يكونوا من المؤهلين صحيا للقيام بهذا العمل.
واوضحت ان فريق التحقيق المشكل من قبل الادارة اوصى بالزام الشركات المقدمة للخدمات الارضية الحصول على شهادة “isago” ويكون شرطا رئيسيا لاستمرار ترخيص عملهم في ساحة المطار ووضع مدة زمنية محددة لاستيفاء هذا الشرط كما لابد من اعتماد تطبيق “cap790” من قبل الادارة العامة للطيران المدني وذلك لوضع القوانين العامة لسائقي المعدات الارضية وتفعيل دليل السلامة الموجود حالياً في قسم المطارات بادارة سلامة الطيران والتوصية باعتماد “cap 642” كبديل عنه.
واشارت بوشهري الى ان اللجنة اوصت بوضع الية جديدة في الادارة العامة للطيران المدني لاصدار التراخيص مطابقا لقوانين “cap 790” ووضع الية للمتابعة الدورية للشركات المشغلة وتشمل بالاخص الشركة الكويتية لخدمات الطيران “كاسكو” والزامها بقوانين الادارة العامة للطيران المدنية، بالاضافة الى تأهيل مفتشين في الادارة للاشراف على الشركة الكويتية لتزويد الطائرات بالوقود “كافكو” حيث انها تعتبر من المشغلين الارضيين في ساحة المطار والزامها بقوانين الادارة العامة للطيران المدني وتحديد شروط عامة لتعيين مشغلي المعدات الارضية من حيث العمر والمؤهل التعليمي والصحة البدنية ومستوى اللغة الانكليزية وتكون شروطها موحدة لكافة الشركات، الى جانب انشاء قسم لادارة الجودة في الشركة لخدمات الطيران كاسكو برئاسة شخص ملم بعلوم الطيران سواء العمليان منها او الهندسية .
وبينت ان اللجنة اوصت بوجوب الدفع بالشركات الى عمل تقييم نفسي وسيكولوجي للاشخاص المتقدمين للعمل كمشغلين للمعدات الارضية والزام هذه الشركات باستخدام افضل واحدث المعدات الارضية من حيث التكنولوجيا لتفادي هذه الحوادث وانهاء خدمات المعدات الارضية القديمة هذا بالاضافة الى الزام الشركات برفع مستوى رواتب مشغلي المعدات الارضية حتى يتسنى لها اختيار جودة افضل من المشغلين الحاليين وتفعيل وتحسين الاداء في الادارة العامة للطيران المدني لتطوير العمل في “sms” وتعيين متخصصين في هذا المجال كذلك فصل قسم الخدمات الارضية عن ادارة الهندسة في الخطوط الجوية الكويتية وجعلها مستقلة لها هيكلتها الخاصة لتلبية احتياجات الشركة بسبب النمو الذي تشهده .
وذكرت بوشهري انه يوجد دليل للارشادات العامة لقوانين وشروط وسلامة ساحة المطار وتقوم ادارة العمليات في الطيران المدني “قسم الامن والسلامة” بالاشراف والرقابة على مدى التقيد بتلك النظم والقوانين كما تقوم الادارة باعداد اعتماد”cap790″ لتغطية كافة متطلبات التدريب والتأهيل والمتابعة لكل مشغلي المعدات الارضية وتعتبر اللغة الانكليزية شرطاً للعمل بمهنة قيادة الاليات الارضية اما فيما يختص برخصة القيادة لسائقي الاليات فانه يتم اعتماد رخصة القيادة الصادرة من وزارة الداخلية بوصفها جهة الاختصاص .
واوضحت انه تتم مراقبة سائقي المعدات من قبل ادارة العمليات بالادارة العامة للطيران المدني ولايسمح لغير السائق بقيادة الالية وهناك مواصفات خاصة لكل مركبة او معدة كما تخضع لفحص دوري من قبل الشركات المشغلة وذلك تحت اشراف ومتابعة “الطيران المدني” والتي تقوم بدورها بفحص المعدات والتصاريح الخاصة بها، فيما يخضع نظام الراحات وساعات العمل لسائقي الاليات للقوانين السارية وذلك في اطار روابط العمل الخاصة بينهم وبين الشركات التابعين لها ويتم الالتزام بها تحت اشراف ومتابعة الادارة.
ولفتت بوشهري الى ان مسؤولية فحص سائقي المعدات تقع على الشركات المشغلة مع الالتزام بتعلميات الادارة في هذا الشان اما تحديد رواتب السائقين وبدلاتهم فهو شأن خاص بالشركات المشغلة ويتم طبقا للنظم والعقود المعمول بها لديها، مشيرة الى ان ادارة الطيران المدني تمنح اذن دخول ساحة المطار بناء على طلب الشركات المشغلة وذلك بعد تقديم كافة المستندات المطلوبة، علما بان الادارة بصدد وضع آلية جديدة تكفل المتابعة التفصيلية لهذه العملية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

6 + 7 =