بوشهري : مراجعة شهادات موظفي الكهرباء لكشف المزوِّرين التبرع بـ 17 مولداً كهربائياً للعراق بتوجيهات أميرية

0

بهبهاني: “كي جي ال” نقلت المولدات استجابة من الكويت للظروف التي يمر بها العراقيون وعدم توافر الكهرباء والماء لديهم

كتب – محمد غانم :

أكد وكيل وزارة الكهرباء والماء المهندس محمد بو شهري أنه في ضوء الظروف الصعبة الراهنة التي يواجهها العراقيون المتمثلة في جانب منها بنقص حاد في الكهرباء حيث وجه سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بتقديم المساعدة العاجلة للعراق.
وقال بوشهري في تصريح صحافي أمس: إن وزارة الكهرباء والماء قامت بالتبرع بـ 17 مولدا كهربائيا متنقلا بطاقة إجمالية تبلغ 30 ألف كيلو واط وذلك للتخفيف من الأزمة الكهربائية التي تعانيها مدينة البصرة العراقية.
على جانب آخر أشار بوشهري إلى أن وزارة الكهرباء والماء تعكف حاليا على دراسة قضية ” الشهادات المزورة”، ووضع آلية لمراجعة جميع الشهادات التي قام أصحابها بتعديل أوضاعهم خلال الفترة الماضية.
ولفت إلى أن وزارة الكهرباء والماء حريصة على العاملين في الوزارة واتباع الإجراءات القانونية والأنظمة المتبعة التي تحافظ على حقوق الجميع، وسوف تخاطب وزارة التعليم العالي وديوان الخدمة المدنية حول تلك الشهادات التي عدل أصحابها أوضاعهم بناء عليها.
وشدد على حرص ” الكهرباء” على تطبيق القانون والالتزام به في جميع القضايا، ويأتي من أولويات تلك القضايا ” الشهادات المزورة”، خاصة مع انتشارها واثارتها للرأي العام خلال الأيام القليلة الماضية.
من جهتها، أعلنت شركة كي جي ال للنقل، أنها نقلت مولدات الكهرباء والوقود والطاقة من الكويت إلى العراق. وقال مدير محطة النقل في الشركة حسين بهبهاني، إن نقل تلك المساعدات تأتي استجابة من الكويت للظروف التي يمر بها العراقيون من عدم توافر كهرباء او ماء او وقود، لترسل الكويت مولدات كهرباء وطاقة في إطار مساعيها للتخفيف عن كاهلهم، وذلك بتوجيهات سامية من الحكومة الكويتية التي تشدد على الوقوف إلى جانب الشعب العراقي في هذا الظرف.
وأكد بهبهاني أهمية هذه المساعدات في توفير المستلزمات اليومية التي تتطلبها طبيعة الظروف الاستثنائية التي يعيشها العراقيون في مثل هذه الأجواء الصيفية، لافتا إلى سعي الشركة بكل جهودها في نقل ما امرت به الحكومة على وجه السرعة للتخفيف من معاناة الشعب العراقي وتوفير المولدات التي تم ارسالها من لجميع المدن العراقية المتضررة.
وأوضح بهبهاني “جاء دور كي جي ال كناقل للمساعدات الكويتية، استكمالا منها لغيرها من المساعدات الإغاثية التي قامت في نقلها بالسابق استشعارا للواجب الاجتماعي والأخلاقي والإنساني الذي تلتزم به الشركة في نقل الاغاثات والمساعدات في أسوء الظروف”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

14 + 6 =