بومبيو: أميركا مستعدة للرد إذا قررت إيران استئناف برنامجها النووي توعد بملاحقة أذرعها وهدد بضغوط مالية غير مسبوقة وحدد 12 مطلباً على طهران تنفيذها

0 9

عواصم – وكالات: هدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، بأن واشنطن ستفرض ضغوطا مالية غير مسبوقة على طهران.
وقال بومبيو في خطاب، أمس، إنه بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب إعادة فرض العقوبات على إيران خلال الأشهر القادمة، فإن “على النظام الإيراني أن يدرك أن هذه ليست إلا البداية”، مضيفا أنه “سيكون على إيران الاختيار، إما الكفاح من أجل الإبقاء على حياة اقتصادها في الداخل، أو أن تظل تبدد ثرواتها على حروب في الخارج، ولن يكون لديها موارد للقيام بالأمرين معا”.
وتوعد بأن ايران “لن تكون بعد الان مطلقة اليد للهيمنة على الشرق الاوسط”، معلنا “ملاحقة عملاء إيران ورديفها حزب الله حول العالم لسحقهم”.
وأكد أن الولايات المتحدة ستمارس “ضغوطاً مالية غير مسبوقة” على طهران مع فرض “أقوى عقوبات في التاريخ”.
وحدد 12 شرطا للتوصل الى اتفاق جديد مع إيران، مع مطالب أكثر صرامة حول النووي، ووضع حد للصواريخ البالستية والتدخل الايراني في النزاعات الشرق الاوسطية، ووقف دعمها للإرهاب وتهديداتها لدول الجوار، والانسحاب من سورية، ووقف تخصيب اليورانيوم، وأن تضمن الدخول المتاح لوكالة الطاقة الذرية للتفتيش على الأماكن الإيرانية المطلوبة، مطالبا حلفاء واشنطن ب”الدعم”، وخصوصا الاوروبيين، رغم انه حذرهم من ان الشركات التي ستقوم بأعمال في إيران في قطاعات تحظرها العقوبات الاميركية ستتحمل المسؤولية.
وأكد أن الولايات المتحدة مستعدة للرد اذا قررت ايران استئناف برنامجها النووي، متمنيا “أن يتخذوا قرارا مختلفا ويسلكوا مسارا مختلفا”
وقال إن مطالبنا لايران معقولة “تخلوا عن برنامجكم”.
وكشف عن أن سبب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الإيراني جاء بسبب إخفاق الاتفاق في ضمان أمن الأميركيين من زعماء إيران، مشددا على رفض بلاده للبرامج الصاروخية التي تستخدمها إيران، والصواريخ التي تنهمر على الرياض بشكل يومي .
وتابع ” انسحبنا من الاتفاق بسبب الأخطاء الموجودة فيه، ونحن نريد فقط أن يكون هناك ترتيبات مستقبلية حتى لا نعيد نفس الأخطاء مرة أخرى، رأينا جميعا أن إيران كذبت على مدى سنوات بشأن برنامجها النووي، والاتفاق دخلته بنية سيئة وحتى اليوم لا يزال النظام الإيراني يكذب حول هذا الشأن”.
وأكمل أن “وزير الخارجية الإيراني منذ أيام قال أن بلاده لن تنتج سلاحا نوويا، وهذا شيئا مضحك وكذب واضح، فالمختصون هنا أكدوا أن إيران لا تزال تواصل عملها في ذلك الشأن ” .
في المقابل، دعا مساعد وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي، أمس، الدول الاوروبية الى توفير مناخ مناسب وداعم للشركات الاوروبية الراغبة في العمل مع ايران.
من جانبه، دعا وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، إلى الحفاظ على اتفاق 2015 النووي مع إيران، معتبرا لدى وصوله إلى بوينس آيريس للمشاركة في اجتماع لوزراء خارجية دول مجموعة العشرين، “ان التخلي عن الاتفاق يعني الدخول في مستقبل غامض”، ومضيفا أن “الأمر لا يتعلق في الحقيقة بإيران، بل بمصالحنا الأمنية الأصلية، الألمانية وكذلك الأوروبية”.
على صعيد آخر، مثلت الايرانية – البريطانية نازارين زغاري راتكليف المسجونة في طهران منذ عامين أمام المحكمة بتهمة جديدة هي “نشر الدعاية المناهضة للنظام”. ميدانيا، ضربت هزة أرضية بقوة 4.2 درجات علي مقیاس ریختر، محافظة خوزستان، جنوب غرب إيران، ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا” عن مدیر عام مؤسسة الطوارئ فی محافظة خوزستان، كیومرث حاجی زادة، قوله إن “جمیع الوحدات الإغاثیة فی مدینة دزفول دخلت حالة التأهب؛ نظرا لقوة الهزة التی تعرضت لها المدینة”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.