بومبيو يحمل رسالة طمأنة للعواصم العربية: لن نترك الشرق الأوسط يبدأ الخميس جولة تقوده إلى عمان والقاهرة وأبوظبي والدوحة والرياض والمنامة ومسقط وتنتهي في الكويت

0 95

واشنطن – وكالات: تستعد منطقة الشرق الأوسط لاستقبال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الذي يبدأ الخميس المقبل جولة في المنطقة، تبدأ من الأردن ومصر والبحرين والإمارات ثم قطر والسعودية وسلطنة عمان وتنتهي في الكويت في 15 الجاري، ويحمل خلالها العديد من الرسائل على رأسها رسالة طمأنة أن بلاده باقية في الشرق الأوسط ولن تتركه للأطماع الإقليمية أو الخارجية، وأن الخلافات الخليجية لاتفيد سوى إيران وغيرها من الرسائل المهمة.
وبحسب موقع وزارة الخارجية الأميركية، يبدأ بومبيو جولته في عمان، حيث سيلتقي القادة الأردنيين لـ”مناقشة مجالات التعاون الثنائي، بالإضافة إلى سبل توسيع الشراكة الستراتيجية بين الولايات المتحدة والأردن”.
وسيبحث بومبيو مع القادة الأردنيين “القضايا الإقليمية الهامة بما فيها سورية وعلاقات الأردن التجارية المستقبلية مع العراق”، ثم سيسافر بعد ذلك إلى القاهرة حيث سيلتقي بالقادة المصريين لـ”مناقشة القضايا الإقليمية الحاسمة، بما في ذلك إيران وغزة ومكافحة الإرهاب، فضلاً عن التعاون الاقتصادي والطاقة”.
ومن المقرر أن يلقي بومبيو كلمة حول “التزام الولايات المتحدة بالسلام والازدهار والاستقرار والأمن في الشرق الأوسط”.
وفي المنامة، سيجتمع وزير الخارجية الأميركي مع قادة بحرينيين لـ”مناقشة مجالات التعاون الثنائي، بالإضافة إلى توسيع الشراكة الستراتيجية بين الولايات المتحدة والبحرين”.
ولفت موقع الخارجية الأميركية إلى بحث بومبيو خلال زيارته إلى البحرين “قضايا إقليمية مهمة، بما في ذلك مكافحة الإرهاب والعمل معاً من خلال التحالف الستراتيجي في الشرق الأوسط، لمواجهة الأنشطة الخطيرة للنظام الإيراني”.
وفي أبو ظبي، يناقش بومبيو مع قادة الإمارات “القضايا الإقليمية والثنائية، بما في ذلك توسيع العلاقات في مجالات مثل التجارة والاستثمار”. كما يناقش “ضرورة التزام جميع الأطراف بالاتفاقيات التي أبرمت في محادثات اليمن في السويد، لا سيما وقف إطلاق النار وإعادة نشر القوات في الحديدة، دعماً لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن”.
وأوضح موقع الخارجية أن بومبيو سيرأس وفد بلاده في “الحوار الستراتيجي الثاني بين الولايات المتحدة وقطر بالدوحة، والذي سيزيد من تعزيز التعاون الثنائي في مجالات الطاقة، ومكافحة الإرهاب، والعمل، والتعليم، والثقافة، والمسائل التجارية”.
وتابع: “كما سيناقش مع قادة قطريين القضايا الإقليمية، مثل أفغانستان وأهمية وجود مجلس تعاون خليجي موحد في مواجهة النظام الإيراني المزعزع للاستقرار، والنهوض بالسلام والازدهار والأمن في المنطقة”.وخلال زيارته إلى الرياض، سيناقش بومبيو مع القادة السعوديين “الأولويات الثنائية والإقليمية الرئيسية، بما في ذلك اليمن وإيران وسورية”، كما سيناقش “سبل مواصلة دعم المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث، بينما يعمل من أجل التوصل إلى اتفاق سياسي شامل بين الأطراف لإنهاء الصراع وتحقيق مستقبل أكثر إشراقاً لليمن”
وذكر الموقع أيضاً أن “بومبيو سيسعى إلى الحصول على تحديث بشأن التحقيق في مقتل الصحافي جمال خاشقجي”.
وفي مسقط، سيناقش مع القادة العمانيين “سبل تعزيز السلام في المنطقة، بما في ذلك في اليمن، والبناء على الشراكة القوية بين الولايات المتحدة وعمان”.
كما سيناقش “التحالف الستراتيجي للشرق الأوسط ،وأهمية قيام دول مجلس التعاون المتحدة في دفع السلام والازدهار والأمن في المنطقة”.
ومن المقرر أن يختتم بومبيو جولته في الكويت، حيث سيقود الوفد الأميركي في الحوار الستراتيجي الثالث بين الولايات المتحدة والكويت، والذي سيركز على “العديد من مجالات التعاون الجديدة، بما في ذلك الدفاع والأمن السيبراني وتعزيز العلاقات الاقتصادية”، كما سيناقش مع القادة الكويتيين “القضايا الإقليمية الهامة، بما في ذلك الحاجة إلى وحدة دول مجلس التعاون الخليجي، ودعم الجهود التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق سياسي شامل بين الأطراف لإنهاء النزاع في اليمن”.
من جانبه، أكد مسؤول أميركي أن بومبيو سيوجه رسالة قوية إلى السعودية وقطر، مشيرا إلى أن بومبيو سيؤكد على السعودية وقطر أن الخلاف السعودي- القطري “لا يفيد” أي من البلدين.
وقال إن بومبيو سيؤكد في رسالته أن الصراع الخليجي والأزمة السعودية- القطرية تصب في مصلحة إيران بالمقام الأول، مشيراً إلى أن بومبيو سيؤكد في محادثاته مع دول الخليج والحلفاء الآخرين على رسالة مفادها، أن أميركا “لن تترك الشرق الأوسط”.
وتابع أن بومبيو سيؤكد خلال زيارته للشرق الأوسط على الدعم الأميركي للحلفاء والتعاون في مكافحة الإرهاب.

You might also like