بيارق العاني … فراشة الفن الباكية تشكيلية عراقية تستمد من محنة بلادها أفكاراً لإبداعاتها

0 93

القاهرة – أشرف عبدالعزيز:

بيارق العاني فنانة تشكيلية عراقية مقيمة في سورية، استمدت من محنة بلادها خيالات وأحاسيس فنية ، ترجمتها بدمها ودموعها وفرشاتها على لوحات فنية نابضة بالحياة ، وبرغم حداثة سنها فهي عشرينية شابة ، فقد نجحت في تكوين جماهيرية عريضة من عشاق الفن التشكيلي ومريديه ، ورغم النجاح في عالمها الخاص إلا ذلك الحزن الساكن في عينيها ليل نهار ، يطرح تساؤلات عما يحزن تلك الفراشة الباكية ، التي ملأت دنيانا فنا وبهجة ، وداوت ىلامنا وجراحنا بفرشاتها ، التي طالت أغلى مشاعرنا فحولتها جنة وارفة الظلال ، وكان لنا معها هذا الحوار.
كيف كانت بدايتك مع الفن التشكيلي ؟
بدايتي كانت مبكرة و جميلة جدا عندما شاهدت والدتي ،رحمها الله ، وهي تمارس الرسم والنحت ، فنشأت على حب الأزميل والفرشاة والألوان ، وبخاصة بعد أن تبنت والدتي موهبتي ، وأخذت تعلمني قواعد الرسم ، والنحت ، وأمدتني بأسرار النجاح في هذا المجال .
ما أسرار النجاح ؟
أن اعشق ما افعله ،ليس في النحت والرسم فقط ،وإنما في كل شيء أمارسه في حياتي ثم أتقن عملي ، وتطوير أدواتي الفنية باستمرار بالاطلاع المستمر على الجديد في عالم الفن التشكيلي والتدريب العملي المستمر على هذه الفنون .
ما أول لوحة رسمتها في طفولتك ؟
صورة ملاك صغير كما تخيلته بأجنحته ووجهه الجميل وملابسه البيضاء وهو يطير محلقا في السماء .
إلى أي مدارس الفن التشكيلي تنتمين ؟
المدرسة الواقعية ،وهي تهتم بكل ما هو واقعي وحقيقي وموجود في الطبيعة، وتسعى لنقل هذه الماديات لأشكال فنية تحاكي الواقع وتكون صورة طبق الأصل منه ،وتنقسم لنوعين: الواقعية الرمزية، والواقعية التعبيرية.وهي التي تزامنت مع انتقال العالم كلية من الحياة الزراعية إلى الحياة الصناعية المتطورة، مع الثورة العلمية التي نجحت في تفسير وتعليل كل الظواهر الموجودة على سطح الأرض، والمعرفة التفصيلية لأسباب الوجود.
هل تتواصلين مع الفنانين التشكيليين في العالم العربي ؟
نعم فالفن لا يعرف وطنا بعينه ،وعلى كل من يريد أن يتعلم أكثر أن ينصهر مع الفنانين حول العالم كله وليس الوطن العربي فقط .
من مثلك الأعلى من الفنانين التشكيليين العراقيين ؟
بلا شك أنا ومعي كل الفنانات ، والفنانين التشكيليين تأثرنا جميعا بالفنان حافظ الدروبي ، وهو من أوائل الفنانين العراقيين الذين درسوا الفن في روما ولندن ،وأسس أول مرسم عراقي حر ما أتاح للفنانين العراقيين كافة أن يتعلموا ويمارسوا صناعة الفن. كما افتتح مراسم أخرى في كلية الفنون والعلوم ببغداد، وكان عضواً مؤسساً لجمعية أصدقاء الفن التي ضمت وقتها فطاحل الفن التشكيلي أمثال جواد سليم وفائق حسن وعبد القادر الرسام.
هل ترين أن الفن التشكيلي يجد حقه إعلاميا في وطننا العربي ؟
للأسف لا يجد حقه إعلاميا مقارنة بالاهتمام الإعلامي المكثف بأخبار الممثلين والممثلات ،مع احترامي التام لهم، رغم انه له جمهوره العريض ، ومن خلالكم أوجه النداء لكل وسائل الإعلام للاهتمام بهذا الفن الرفيع، وأوجه تحية لمطبوعتكم الغراء على رعاية وتبني الفن التشكيلي من خلال نشر الحوارات والإبداعات المختلفة ، مع نجوم ونجمات الفن التشكيلي في وطننا العربي .
هل أثرت محنة بغداد على الفنانين التشكيليين ؟
رغم الإحداث التي مرت بها بغداد إلا أنها ستظل منارة الثقافة العربية ، وإذا كانت قد أعاقت إقامة ندوات ومعارض كثيرة للفن التشكيلي إلا أن المحنة ولدت الكثير من المشاعر والأحاسيس ، التي تم التعبير عنها بالفرشاة والألوان ، وأنواع الفن التشكيلي المختلفة .
بغداد عاصمة الثقافة هل رسمت أهم معالمها ؟
رسمت متحف بغداد الوطني ونصب الشهيد ومدينة سامراء الأثرية ، و مدينة الحضر ، ومقر المعتصم ومسجده وبعض المساجد التاريخية الشهيرة ومنها جامع الخلفاء ، وجامع الإمام أبو حنيفة ، وجامع الأحمدية ، ومسجد الإمام موسى الكاظم ، و الحضرة الكاظمية، وجامع مرجان ، وجامع المنصور وجامع المهدي ، وجامع الرصافة، كما رسمت مدارس تاريخية تتميز بالعراقة كالمدرسة الشرفية ، والمدرسة الموفقية ، والمدرسة الآصفية، والمدرسة النظامية ، وغيرها من معالم بغداد .
تقيمين حاليا في سورية فما رأيك بحركة الفن التشكيلي بها ؟
أفضل حالا منها في العراق ، فما زال هناك اهتمام اكبر به وتقام فعاليات كثيرة له.
ماذا عن مشاركتك في معرض شموع السلام بسورية ؟
كان ملتقى للفنانات والفنانين عاشقي السلام من كل أنحاء العالم وتعرفت على كثيرين منهم واطلعت على إبداعاتهم الفنية الرائعة ، التي أثرت حركة الفن التشكيلي المحبة للسلام .
هل عبرت عن مشاعرك تجاه والدتك بالفن التشكيلي ؟
أمي أهم شيء بحياتي ،ووفاتها اكبر جرح لي ، بوفاتها ضاعت البسمة من دنياي ، ولقد عبرت عنها وعن أحاسيسي تجاهها في كثير من اللوحات سواء بالزيت أو الألوان المائية ، رغم يقيني أن كل هذه اللوحات لن تعبر عن حبي الكبير لها حتى بعد مماتها ،رحمها الله واسكنها فسيح جناته .
ما سر هذا الحزن في عينيك ؟
بسبب الأوضاع الحزينة والمؤلمة التي تمر بها بلدنا العظيمة سورية، و أدعو الله أن يحفظها ، ويفك كربها ، ويعيدها آمنة مطمئنة كسابق عهدها ويخلصها من الإرهاب البغيض ، وهذا حزن موجود عند كل شخص مهجر بعيد عن أهله ووطنه .
ماذا عن تعاونك مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين؟
أنا متطوعة بها ، ويشرفني أن أساهم في إغاثة اللاجئين سواء بالمجهود الشخصي أو باللوحات التي أبدعها عنهم ، لأعبرعن أحوالهم وأحزانهم وآلامهم في محاولة تسهيل أمورهم والتخفيف عنهم ، وأدعو الله أن يعودوا إلى أوطانهم في أقرب وقت .
ما قصة رسوماتك المنتشرة على بعض الملابس في اندونيسيا ؟
رأى اعمالي احد رجال الأعمال باندونيسيا فتعاقد معي على شرائها لطبعها على الملابس والتشيرتات الخاصة بالشباب والفتايات هناك ،وهو ما حدث بالفعل .

لوحة “الزمن”
بيارق العاني في مرسمها
لوحة “الانتظار”
بيارق العاني
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.