“بيتك”: منصة مصرفية رقمية متطورة راعٍ بلاتيني لمؤتمر "عرب نت"

0

أشار رئيس الخدمات المصرفية والخدمات المالية الخاصة للمجموعة في بيت التمويل الكويتي “بيتك”، وليد خالد مندني، الى ان البنك يواصل جهود تحقيق تجربة عملاء متميزة من خلال توفير منصة خدمات مصرفية رقمية متطورة وملائمة لاحتياجات المستخدم، منوها بأن متطلبات العملاء متسارعة ومتغيرة، وأن البنوك تحتاج إلى التكيف مع الاحتياجات المتغيرة والمتسارعة للعملاء والسوق.
كلام مندني جاء خلال كلمته الافتتاحية في مؤتمر “عرب نت الكويت”، والذي جمع أبرز المستثمرين وقادة القطاع الرقمي وروّاد الأعمال وعدد من كبار المصرفيين والمختصين ورجال الاعمال والمهتمين بصناعة التكنولوجيا المالية، الى جانب عدد من المسؤولين من جهات حكومية مختلفة، بهدف استكشاف محاور التكنولوجيا المالية “Fintech” والتحولات التي تم إنشاؤها بواسطة البيانات الكبيرة، وتقنية البلوكتشين Blockchain، والذكاء الاصطناعي “AI” والفرص العملية المتاحة للبنوك ومقدمي الخدمات المالية.
وأضاف مندني ان “بيتك” نجح في اطلاق باقة متنوعة من الخدمات والمنتجات بالاعتماد على احدث التكنولوجيات المتطورة، منوها بأن البنك اطلق مبادرتين في الذكاء الاصطناعي وهما شراكة لاستخدام تكنولوجيا الروبوت المتطورة والرائدة في مجال الاتمتة على عدد من عملياته التشغيلية، مع شركة إرنست اند يونغ (EY)، والشات بوت (Chatbot)، بالتعاون مع “مايكروسوفت”.
وفيما يخص تكنولوجيا البلوكتشين، اشار مندني الى ان “بيتك” وقع اتفاقا مع “RippleNet” لاجراء تحويلات مالية دولية وفق اعلى معايير السرعة، منوها بأن “بيتك” يحمل في جعبته الكثير من الخدمات المتطورة التي سيُكشَف عنها النقاب قريبا.
وفي عالم المدفوعات، لفت مندني الى ان “بيتك” اطلق وللمرة الاولى في الكويت، خدمة Visa Checkout لتسهيل عملية الشراء عبر الانترنت بسرعة وأمان. كما نجح البنك باطلاق نظام مركزي لشبكة التراسل SWIFT “السويفت” للمدفوعات العالمية على مستوى المجموعة.
وأطلق “بيتك” جهاز XTM الذي يعتبر فرعا إلكترونيا صغيرا يوفر خدمة فائقة الجودة للعملاء من غير تأخير وبكفاءة عالية باعتماد تقنيات تفاعلية ذاتية، حيث يقدم خدمة فتح حسابات بشكل ذاتي وباقة كبيرة من الخدمات المصرفية للعملاء، دون الحاجة لمراجعة الفرع.
وذكر مندني التحديات التي تواجه الصناعة المصرفية، مبينا ان تبني التكنولوجيا لم يعد امرا صعبا، مؤكدا اهمية المرونة في مجال عمل البنوك في تبني التقنيات الجديدة من خلال تغيير جذري في العقليات والمهارات في المؤسسة، وأيضا من خلال خلق البنية التحتية المناسبة لبناء شراكات ستراتيجية ناجحة مع مزودي خدمات التكنولوجيا المالية الـ Fintechs.
وشدد على أن تجربة العملاء لا تزال هي المحرك الرئيسي لمعظم التغييرات التي نشهدها، منوها باستمرار ارتفاع معايير الخدمة، الامر الذي يتطلب الاستمرار في تحقيق متطلبات العملاء الذين يتعاملون مع مؤسسات عالمية مثل آبل، وغوغل، وآمازون وغيرها.
وقال مندني: “وفي موازاة ذلك، ما زلنا نرى العديد من الاتجاهات التي تتكشف محليا وإقليميا وحتى عالميا: الاتجاه الأول هو الضوابط، حيث يصدر بنك الكويت المركزي لائحة المدفوعات الإلكترونية لوضع الضوابط التي تشتد الحاجة إليها في عالم المدفوعات. لقد شهدنا أيضا ضوابط إقليمية تنظم خدمة الترميز tokenization، على تقنيات المحفظة الذكية وغيرها.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة + 12 =