“بيتك” وقّع اتفاقية تعاون ودعم لمبادرة “أغريفاج” تجسيدًا لالتزام البنك تجاه مبادرات الشباب وخدمة البيئة

0 4

وقع بيت التمويل الكويتي “بيتك” اتفاقية تعاون ودعم لمبادرة “اغريفاج”، وهي مبادرة بسواعد شبابية كويتية تحوّل فضلات الخضار والفواكه إلى سماد عضوي، وذلك انطلاقا من المسؤولية الاجتماعية والاهمية الكبيرة التي يوليها البنك لقضايا البيئة بهدف المساهمة في نشر الثقافة البيئية ورفع الوعي والاهتمام بالمحافظة على البيئة، وكذلك تجسيدا لالتزام البنك تجاه مبادرات الشباب. وحازت المبادرة على جائزة “إنجاز الكويت” عن مشروع تحويل فضلات الطعام الى سماد عضوي يغذي التربة، وكذلك على جائزة “انجاز العرب”، وتكريم صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح .
تعتبر هذه المبادرة غاية في الاهمية خصوصا في شهر رمضان المبارك من خلال الاستفادة من بقايا الطعام واعادة معالجته وتحويله الى سماد عضوي، وهي جزء من برنامج رمضان الحافل الذي أعده “بيتك” وسيكشف عنه قريبا.
يؤكد دعم “بيتك” لمبادرة “أغريفاج” وتوقيع التعاون كأول مؤسسة على مستوى القطاع الخاص، الأهمية الكبيرة التي يوليها للفعاليات والانشطة المعنية في البيئة، وضرورة الحفاظ عليها، وحمايتها بالتعاون مع الجهات الرسمية المعنية. ويتميز “بيتك” بسجل حافل في دعم المبادرات البيئية ومنها مشروع “أمنية” الذي تحول إلى مصنع متخصص لتدوير العلب البلاستيكية، ودعم فريق الغوص الكوتي عن طريق المبرة البيئية التطوعية، ومبادرات إعادة التدوير في المدارس، والمساهمة في دعم جهود التخضير ومكافحة التصحر، وتنظيم حملات تنظيف الشواطئ، وأنشطة متعددة في مجال البيئة بالتعاون مع عدد من الجهات. وادراكا لأهمية نشر الوعي البيئي، يشارك “بيتك” عبر مجموعة من المواد الإعلامية المنشورة في وسائل التواصل الاجتماعي، في جهود حث أفراد المجتمع على الحفاظ على البيئة، انطلاقا من الدور الإنساني والاجتماعي والتنموي الذي يساهم في تحقيق التنمية وجودة الحياة التي تعد البيئة النظيفة من اهم مكوناتها. ويتبنى “بيتك” استراتيجية رعاية ودعم المتميزين واصحاب المبادرات الرائدة بهدف تحفيزهم لمزيد من النجاح بما يعكس الحرص على إرساء مفهوم المسؤولية الاجتماعية والالتزام بدعم المبادرين والشباب.
من جانبهم، أعرب أعضاء فريق “أغريفاج” عن شكرهم وامتنانهم لدعم “بيتك”، منوهين بتميز جهود البنك في دعم المبادرات الشبابية والجهود البيئية في اطار المسؤولية الاجتماعية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.