تجيد الفرنسية والإسبانية والإيطالية والبرتغالية والإنكليزية

بيتي براك: صعوبة الغناء الشرقي في جمعه بين التقنية والاحساس تجيد الفرنسية والإسبانية والإيطالية والبرتغالية والإنكليزية

* نجاح “معقول حبك” فاق توقعاتي… وجديدي عربي
* الوصول للعالمية مسؤولية ويسبقه النجاح المحلي

القاهرة – خالد فؤاد:
نجحت الفنانة اللبنانية الشابة بيتي براك، في فترة زمنية قصيرة في تحقيق شهرة كبيرة ليس في لبنان فحسب، بل في العديد من الأقطار العربية والأوروبية، لاطلالتها المختلفة والمميزة من جهة، ولجمال صوتها من جهة ثانية، واختلافها عن كل المطربات العرب في قدرتها على الغناء بعدة لغات بنفس القدرة والطلاقة من جهة ثالثة، وتضاعفت شهرتها أخيراً بعد اطلاقها لأحدث أغنياتها ” معقول حبك” وحققت بها نجاحاً كبيراً فاق التوقعات.
عن الطريقة التي استقبلت بها هذا النجاح وأهم محطاتها الفنية، وأحلامها وطموحاتها مع التمثيل، والجديد الذي تستعد له التقتها “السياسة”.

ماذا تقولين عن نفسك؟
انسانة وفنانة لبنانية أعشق بلدي بجنون وأتمنى أن اراه دائما من أعظم البلدان، واتقن العديد من اللغات وانعكس هذا عليَّ عند دخولي عالم الفن فأجيد الغناء حاليا بست لغات، وأسعى للمزيد.
ماذا عن مجال دراستك؟
دراستي كانت بعيدة عن الفن في البداية فلديّ اجازة في ادارة الأعمال.
ما برجك؟
أنا من مواليد برج “الأسد”، وأحتفل بعيد ميلادي يوم 28 يوليو من كل عام.
كيف تعرف الجمهور عليك؟
خلال دراستي في الجامعة كنت أغني في حفلات الاعراس والمناسبات وفنادق خمس نجوم والمطاعم الراقية، التي يحرص زبائنها على الاستماع إلى نوع موسيقى معين وراقٍ من مختلف اللغات.
كلامك يؤكد على ان مسيرتك بدأت بالغناء بلغات مختلفة قبل اللغة العربية؟
نعم هذه حقيقة، فقد بدأت مسيرتي بالفعل بغناء عدد من اللغات الأجنبية وانتشر اسمي بين الجمهور على هذا النحو، وأعتقد الكثيرون أنني لست عربية الجنسية بينما أحمل جنسية إحدى البلدان الأوروبية، وتناثرت أقاويل وشائعات كثيرة في هذا الاطار.
ما اللغات التي تجيدين الغناء بها، وكيف تمكنت من هذا؟
أجيد الغناء باللغات، الفرنسية، الاسبانية، الايطالية، البرتغالية، والإنكليزية، بالإضافة إلى لغتي الأساسية العربية، وقد تمكنت من هذه اللغات وتعلمتها جميعا منذ طفولتي المبكرة ومن ثم لم يكن الغناء بها بالأمر الصعب بالنسبة لي، لانني اتحدثها جميعا بطلاقة وأمارسها بصفة مستمرة.
كيف كانت استعداداتك للغناء باللغة العربية؟
قررت ألا أبدأ مسيرتي في الغناء باللغة العربية، إلا بعد الحصول على كورسات مكثفة وتدريب قوي على الغناء الشرقي على يد المدرب ريشار نجم، فقد ظللت لفترة طويلة اتدرب على يديه، وحينما تأكدت أنني وصلت لمستوى طيب بدأت التجهيز لأولى أغنياتي “معقول حبك”، وقد حققت نجاحاًً كبيراًً فاق توقعاتي.
ماذا عن أغنيتك “معقول حبك” وفريق العمل الخاص بها؟
وقع اختياري عليها من بين عدد كبير من الأغنيات التي تم عرضها عليَّ ولم أنجذب لأي منها، حتى تم عرض هذه الأغنية عليَّ فوجدتها جديدة ومميزة ومختلفة عن كل ما استمعت اليه، وشعرت من الوهلة الأولى انها شديدة القرب مني، وهي من كلمات محمد ناقوزي وألحان أحمد العقّاد، وتوزيع وتسجيل ستديو جوزيف كيروز.
كيف مشاعرك بعد نجاح الأغنية؟
بالطبع أشعر بسعادة كبيرة، خصوصاً انها أول أغنية لي باللغة العربية، وكنت حريصة على أن تكون بدايتي مع الجمهور العربي بأغنية رومانسية تتسم بالفرحة والتفاؤل، لاحقق نجاحاً بلغتي العربية بنفس القدر الذي حققته بالغناء باللغات الأخرى.
ما أحب اللهجات العربية لقلبك أثناء الغناء؟
اللبناني والمصري والخليجي.
ما الاختلاف في رأيك بين الغناء الشرقي والغربي؟
اختلاف كبير بالطبع فالغناء الشرقي يجمع بين التقنية والاحساس، والغناء به واتقانه واقناع الجمهور بصوتك وقدراتك أمر صعب ولابد من التدريب المستمر عليه، وهو ما أقوم به حاليا.
ما الذي تعنيه لك العالمية وخطواتك وأحلامك نحوها؟
نعم، انا واقعية لكن امتلك الطموح, فالعالمية مسؤولية كبيرة وأنا على قناعة بانها تبدأ من نجاحي في بلادي العربية.
هل يمكن ان تأخذك العالمية اذا تحققت امنيتك بالوصول لها من المشاركة في أعمال عربية؟
لطالما حلمت بتقديم عمل يجمع بين لغتين أي العربية ولغة أجنبية أخرى, وأحلم كذلك بخوض تجربة “الديو” مع فنان عالمي لإبراز ثقافتنا إلى الخارج ايضاً.
ماذا عن الجديد الذي تجهزين له حاليا؟
بعد النجاح الطيب الذي تحقق لأغنيتي “معقول حبك” بدأت التجهيز لأغنية جديدة باللغة العربية أيضا لاصدارها خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وستكون مفاجأة بكل المقاييس، فأسعى لأن تبرز قدراتي الصوتية اكثر، خصوصاً بعد الدروس والكورسات المكثفة والصعبة التي حصلت عليها طيلة الفترة الماضية.
هل هناك هوايات فنية أخرى؟
أحب الرقص اللاتيني لكنه هواية فقط بالنسبة لي.
ما أحلامك مع التمثيل؟
لم احلم يوماً بالتمثيل، ولكن ليس معنى هذا أنني أرفض خوض التجربة, مرحباً به اذا تم عرض دور جديد عليَّ شريطة أن يشبهني وأبرز فيه نفسي كمغنية بعيداً عن الابتذال وبأسلوب راقٍ يمثلني.
هل هناك ممثلة تتخذين منها قدوة ومثل اعلى؟
أحب الممثلة والمغنية العالمية تاليا.
هل تعتبرين ان جمالك بمثابة بوابة المرور للمشاهدين؟
كما قلتم انها بوابة مرور، انما اعتمد على صوتي للبقاء في عقول وقلوب الجمهور.
هل هناك فنانون بعينهم تتمنين العمل معهم؟
أحب التعامل مع أي فنان يملك موهبة حقيقية وينسجم صوته وأسلوبي الفني معاً.