بيوت الشياطين… أوكار للبؤس والأمراض الأذكار وقراءة القرآن تحميك من شرورهم

القاهرة – أحمد القعب:
«أوصلت عجوزا للطريق وفجأة اختفت، وجدت وشاحها ليلا في سريري»، كانت هذه رواية أحد المتعرضين لتدخلات الجن في حياة الانسان، والتي أصبحت ناقوس خطر نتيجة تزايد معدلات الاحتكاك المباشر بين الانسان والجن، فتزايدت معها الحكايات التي رغم اختلافها في أشكالها ورواياتها الا أنها اجتمعت على شيء واحد هو حقيقة تفاعل الجني ووجوده داخل الحياة البشرية، يخاطب العقل والنفس، تدخلاته تفسد الروح وتخلطها بالمعاصي.
في هذا التحقيق يؤكد متخصصون لـ «السياسة» أن الشياطين انواع، وهي تستدعي، اما عن طريق البشر أو نتيجة مضايقات لها بدون عمد أو عن طريق العشق، ويضعون «روشتة» انقاذ من المس الشيطاني.
تقول «ن. أ» 23 سنة، أنها رأت جنيا داخل منزلها حينما كانت بأحد جوانب شرفة المنزل، اذ رأت جسما أسود يتحرك باحدى الغرف الداخلية، رغم عدم تواجد أحد بالمنزل سواها، مؤكدة أنها استيقظت في احدى الليالي وهي تشعر بأن هناك من يقيدها من رجليها بواسطة حبل، ظل ذلك الاحساس حتى الصباح، حيث وجدت أن يديها قد اصبغت بالحناء وتلونت باللون البني المائل للأحمر، ظلت تلك الحناء على يديها قرابة الأسبوع، وعند ذهابها لأحد الشيوخ الأزهريين لتفسير تقييد الأرجل مع حناء الأيدي كان التفسير الوحيد لذلك هو أن قرينتها الأرضية تتزوج لذلك تظهر عليها معالم الفرح وطقوسها.
تابعت: في احدى الليالي توجهت والدتي إلى غرفة المعيشة، ووجدت سيدة عجوز جالسة تمسك بعكاز، واضعة رأسها بين رجليها لتخفي بعض ملامحها، واغلقت باب غرفة المعيشة سريعا ومن ثم فتحه مرة أخرى فلم تجد تلك العجوز وتكرر ذلك الأمر أكثر من ثلاث مرات، مشيرة إلى ان تلك الحوادث لم تكن بسبب أي من طرق استفزاز الشيطان.
يقول أحمد الأحمدي، 27 سنة، أنه عند مروره بأحد المصارف المائية في منطقة «مقطوعة لا يتردد عليها أحد»، رأي سيدة على قدر من الجمال بالقرب من حائط، تحدثت اليه بحركات يديها تريد المساعدة وتوصيلها للطريق فساعدها للخروج من تلك المنطقة، حتى وصلا إلى منطقة مضاءة، وفجأة تختفي.
يكمل: لم أبال وقتها، اعتقدت أنها ذهبت لطريقها دون أن تخبرني، أثناء نومي شعرت بثقل على صدري وبطني، كأن هناك أنفاسا من فوقي مع احساس بعدم القدرة على الحركة أو الحديث، كأنني شللت تماما وحتى اللسان، بعد فترة بدأت يداي تتحرك تدريجيا وكذلك جسدي لأجد ما لم أتوقع تحت غطاء مفرشي، كان «وشاح» تلك السيدة، اذن فتلك الأنفاس كانت لها، والدليل ذلك الوشاح الذي ظل معي لأكثر من شهر ومن ثم اختفى تماما، رغم تأكدي بوجوده ضمن ملابسي، طوال تواجده كنت أشعر بوجود انفاس تثقل صدري مع كل ليلة واستيقظ مرهقا.

العشق الممنوع
يؤكد الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر، على وجود الجن لقوله عز وجل: «قال عفريتٌ من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك واني عليه لقوي أمينٌ»، النمل 39، وقوله تعالى، «وما خلقت الجن والأنس الا ليعبدون»، الذاريات 56، مضيفا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أكد على وجوده لقوله صلى الله عليه وسلم،: أن عفريتا من الجن جعل يفتك على البارحة ليقطع على الصلاة، وان الله أمكنني منه فلقد هممت أن أربطه إلى جنب سارية من سواري المسجد حتى تصبحوا تنظرون اليه أجمعون أو كلكم، ثم تذكرت قول أخي سليمان: «رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي» فرده الله خاسئا.
وحول الأسباب التي تجعل الجن يتسبب في ايذاء البشر يقول: هناك اسباب عدة’ منها’ الأعمال السحرية التي يقوم بها الانسان لنظيره من بني البشر، الصراخ في الأماكن المغلقة، سكب المياه الساخنة في المصارف أو مساكن الشياطين، كثرة ذكر الجن، اهانتهم، استدعاؤهم، تعاظم الفواحش بالمنزل، العشق بأن تعشق جنية انسيا أو يعشق جنيا انسية، وهو من بين الأنواع الصعبة في المس، مؤكدا أن المس تختلف أنواعه، فمنه الكلي، بحيث يمس الجسد كاملا، منه الجزئي بأن يمس جزءاً معينا من الجسد، مثل اليد أو الرجل، أما المس المؤقت ففيه يقترن الجسم بمس شيطاني لفترة قصيرة، يسمى أيضا بالمس الطائف، أما النوع الأخير فهو المس الدائم، وهو أطول أنواع المس، وغالبا ما يكون نتيجة السحر، مشيرا إلى أن الشياطين تتواجد بالشوارع غير المضيئة، الجوانب الساكنة، الازقة أماكن المعاصي، مثل الزنا، اجتماع الذكر والأنثى، أماكن البيع، أماكن النوم، المسطحات المائية والمجاري، بالقرب من البعير، يتشكل في أشكال الكلاب، الأجسام التي يكسيها شعر كثيف القطط، الفئران السوداء.
عن أعراض ظهور الشيطان داخل الجسم، يكشف بأن من أهم هذه الأعراض، البعد عن ذكر الله، كثرة المعاصي، التوحد، العزلة، غالبا يكون ذلك مصحوبا بأعراض جسدية، منها، الصداع، شحوب الجسد، التعب المستمر، تصرفات غير مسؤولة، منها، الميل دائما للفاحشة، ارتكاب الجرائم، حب المناطق غير النظيفة، عدم النفور من القمامة، النجاسة، عدم النظافة الشخصية، كره سماع القرآن الكريم، التعرض لأحلام وكوابيس مفزعة، احساس بالشلل الكامل جسديا، عدم القدرة على الحركة. أيضا هناك عدة علامات تؤكد وجود الجن بمنطقة معينة سواء داخل أو خارج المنزل، منها، اللعب في الاضاءة، تغير أماكن الأشياء، سماع أصوات غريبة من أماكن لا يوجد بها شيء، سريان المياه من الحنفيات رغم اغلاقها، الطرق على الأبواب والشبابيك، تحركهما، سماع أصوات فتحهما، الاشعال التلقائي للنار، ظهور الضوء، تلون المرايات باللون الأحمر، اختفاء المصوغات الذهبية، سماع أصوات المتوفين أو أحد أفراد المنزل، رغم عدم تواجده، سماع خطوات، ركلات،، أصوات أشجار، عصافير، صوت ريح.
انواع الجن
يقول الشيخ سامح عبد الحميد حمودة: تلك المخلوقات تتعدد أنواعها ومنها، الجن، المارد، العفريت، الشيطان،، ابليس، يتسم الشيطان بأنه خبيث من الدرجة الأولى لأنه كافر، يأمر الانسان بالفحشاء والمنكر وينهاه عن الخير والمعروف، بينما يعد المارد أشرس الشياطين الكفرة، فيما يعد العفريت أكثر خطورة وقوة من الشيطان، وهو كبير الجن، الأكثر مكرا ومخادعة، يفوق المردة خبثا وقدرة، بينما أبليس، وهو كبيرهم، الوحيد الذي لا يموت استنادا لقوله عز وجله في كتابه العزيز، «قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون * قال فانك من المنظرين * إلى يوم الوقت المعلوم»، سورة الحجر الآية 36 وحتى 38.
يضيف: أما الجني الكافر، قرين الانسان الذي يوسوس في نفسه، يجري داخله، يتنفس ببدنه، استنادا لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم، «ما منكم من أحد الا ومعه قرينه من الجن وقرينه من الملائكة، قالوا: وأنت يا رسول الله؟ قال: وأنا الا أن الله أعانني عليه فأسلم».
وللجني أماكن يجب تجنبها قدر المستطاع منها، أماكن التبول والغائط، أماكن نوم الأنعام والابل، الأماكن المهجورة، الوديان، الصحراء، أماكن الزبالة والقمامة، المقابر، المصارف، الطرقات الخاوية، الخرابات، حطام المنازل القديمة، الأسواق، الجبال، الهضاب. مشيرا إلى أن في الامكان تجنب كل شرورهم عبر التسابيح، ذكر الله، الابتعاد عما يغضب الله، كثرة الوضوء، تجنب المعاصي، الدعاء المستمر، قراءة سورة البقرة التي تطرد الشيطان، استنادا لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم، في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا تجعلوا بيوتكم مقابر، فان الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة».
في حديث أبي هريرة: أن الشيطان قال له: اذا أويت إلى فراشك، فاقرأ: آية الكرسي، لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح، فلما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بقول الشيطان، قال: صدقك وهو كذوب. رواه البخاري، وروى النعمان بن بشير رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أن الله كتب كتابا قبل أن يخلق السماوات والأرض بألفي عام، أنزل منه آيتين ختم بهما سورة البقرة، لا يقرآن في دار ثلاث ليال فيقربها شيطان. رواه الترمذي والحاكم، والطبراني، وقال الهيثمي: رجاله ثقات وصححه الألباني.

أشكال الجن
يقول الشيخ أحمد ترك، عضو المجلس الأعلى للشؤون الاسلامية: خلق الله الشيطان من نار، عكس الانسان الذي خلقه من طين، مشيرا لما جاء عن الحسن البصري حينما قال: «ما كان ابليس من الملائكة طرفة عين قط وأنه لأصل الجن، كما أن آدم عليه السلام أصل البشر» رواه ابن جرير باسناد صحيح.
وكل انسان له شيطان يغويه منذ بدء الخلق، مستندا للقرآن الكريم في قوله «واذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا الا ابليس أبى»، طه 116، ومنذ تلك اللحظة بدأ الصراع بين الانس والجن خصوصا بعد قول الشيطان اللئيم للمولى عزو وجل في ذكر كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم: «قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين الا عبادك منهم المخلصين قال فالحق والحق أقول لأملأن جهنم منك وممن تبعك منهم أجمعين» ص 82 – 85.
يضيف: الجن يتواجد بكل الأماكن لقول النبي، صلى الله عليه وسلم: «اذا كان جنح الليل أو أمسيتم فكفوا صبيانكم، فان الشياطين تنتشر حينئذ، فاذا ذهب ساعة من الليل فحلوهم، فأغلقوا الأبواب، واذكروا اسم الله، فان الشيطان لا يفتح بابا مغلقا، وأوكوا قربكم، واذكروا اسم الله، وخمروا آنيتكم، واذكروا اسم الله، ولو أن تعرضوا عليها شيئا، وأطفئوا مصابيحكم»، كما أنه يتشكل بكل الأشكال، منها، الانسان، الحيوان، الجماد، لذلك يتوقع أن يوجد في أي مكان وزمان تحديدا الأشياء التي تتلون باللون الأحمر، الأماكن السوداء. أما فيما يتعلق بأشكال الجن فانه يتخذ أشكالا عدة، منها، الحيات، العقارب، البغال، القوارض، كل أشكال البهائم والأنعام، أشكال العاب الأطفال، التماثيل، كما يمكنه الظهور في صورة انسان، بينما يكون في المياه على شكل أسماك، خصوصا الثعابين، التماسيح، القروش، وفي السماء على هيئة الطيور، تحديدا البوم.
وعن كيفية مواجهة الجن، يؤكد أن الحل هو كتاب الله وسنة رسوله، التحصن بآية الكرسي، المعوذتين، الرقية الشرعية، المواظبة على الأذكار مع كل صلاة، أذكار الصباح والمساء، التقرب من المولى بالصدقات، تناول أطعمة معينة، منها العسل، ففيه شفاء للناس، الاستحمام بمياه ثم قراءة القرآن عليها، التسمية قبل كل شيء، مشددا على أن قراءة «بسم الله الرحمن الرحيم» قبل المأكل، قبل تغيير الملابس، قبل التحرك، قبل الشرب، تجنب الانس من الجن.

Leave A Reply

Your email address will not be published.