بناء على طلب الاتحاد الكويتي وبسبب عدم الجاهزية

تأجيل بطولة “خليجي 23 ” عاماً بناء على طلب الاتحاد الكويتي وبسبب عدم الجاهزية

كتب – خالد العنزي:
أعلن رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم الشيخ د.طلال الفهد أمس موافقة أمناء سر الاتحادات الخليجية على طلب الاتحاد الكويتي تأجيل بطولة (خليجي 23) لمدة عام وبحيث تقام في ديسمبر 2016 أو يناير 2017 .
وأكد الفهد في مؤتمر صحافي عقده بعد اجتماع أمناء سر الاتحادات الخليجية أن “الموافقة على الطلب الكويتي جاءت باجماع الدول المشاركة”, موضحا أن طلب التأجيل كان بسبب عدم جاهزية المنشآت الرياضية الكويتية باستثناء ستادي ناديي الكويت والنصر, لا سيما وأن الملاعب تحتاج إلى صيانة ربما تستغرق نحو أربعة شهور كما أن الإضاءة فيها ضعيفة”.
وقال الفهد:إن “القرار الرسمي سيصدر في ديسمبر المقبل خلال اجتماع رؤساء الاتحادات الخليجية”, موضحا أن الكويت جاهزة لاستضافة البطولة وفي حال وجدت لجنة الأمناء عدم جديتنا في توقيع كل العقود قبل ديسمبر فلهم الحق في اتخاذ ما يرونه مناسباً”.
بدوره قال نائب رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم رئيس اللجنة التفقدية الخليجية سعود المهندي:”لن تتم مجاملة الكويت في حال عدم استجابتها للشروط الموضوعة, وفي حال عدم استيفائها سيكون هناك قرار آخر”.
من جهته أوضح سكرتير اتحاد كرة القدم سهو السهو أن “الموافقة على طلب التأجيل الذي تقدم به الاتحاد الكويتي مشروطة بتحقيق الملاحظات التي أشارت إليها اللجنة التفقدية للمنشآت والملاعب التي ستقام عليها المباريات,وعلى الجانب الكويتي أن يستوفي كل الملاحظات قبل اجتماع رؤساء الاتحادات الخليجية في ديسمبر المقبل.
في المقابل راجت تكهنات تشير إلى أن التأجيل نجم عن خلاف بين الهيئة العامة للشباب والرياضة من جهة والاتحاد الكويتي لكرة القدم من جهة أخرى بشأن الميزانية المخصصة للبطولة والبالغة 5 ملايين دينار, ففيما يطالب الاتحاد بتمكينه من تلك المخصصات تصر الهيئة على أن تبقى تحت تصرفها منعا لتكرار المشاكل التي رافقت “خليجي 16 “.
وكان الاتحاد الكويتي لكرة القدم قد تقدم بهذا الطلب خلال اجتماع أمناء سر الاتحادات الخليجية الذي عقد أمس في فندق كراون بلازا لعدم جاهزية الملاعب المحلية.
يذكر أن البطولة كان تم نقلها سابقاً من العراق نظرا للظروف الأمنية غير المستقرة وكان من المقرر أن تقام في ديسمبر المقبل .
في موازاة ذلك شدد وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود على ضرورة التزام الجميع بالقوانين المحلية التي لا تتعارض مع الأنظمة والمواثيق الدولية.
وردا على ما يثار حول سلامة الإجراءات المعمول بها في الكويت وانسجامها مع النظم والقوانين الدولية الخاصة بالحركة الرياضية أكد الحمود خلال اجتماع مجلس الوزراء أمس التزام الهيئة العامة للشباب والرياضة بالتوجيهات السامية لسمو الأمير بما يحقق دعم الحركة الرياضية وتشجيع الرياضة وتحقيق المزيد من الإنجازات ورفع اسم دولة الكويت.