«العدالة والتنمية» يعلن المرشح لرئاسته اليوم

تأييد مبدئي في البرلمان التركي لرفع الحصانة عن النواب الأكراد «العدالة والتنمية» يعلن المرشح لرئاسته اليوم

أنقرة – وكالات:
حصل حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا على تأييد مبدئي في البرلمان لتعديل دستوري قد يسمح بمحاكمة النواب الموالين للأكراد وغيرهم لكنه أخفق في تأمين غالبية قوية بما يكفي لتفادي اجراء استفتاء على الأمر.
وفي اقتراع سري أول من أمس، صوت 348 نائبا في البرلمان المؤلف من 550 مقعداً لصالح خطة رفع الحصانة عن النواب لملاحقتهم قضائياً. وقال منتقدون إن الخطة تستهدف المعارضة الموالية للأكراد وقد تؤجج نيران الصراع بين المسلحين الأكراد والدولة التركية.
ويصوت البرلمان على التعديل في جولة اقتراع ثانية غدا، ويحتاج حزب «العدالة والتنمية» الى 367 صوتا لتعديل الدستور مباشرة وقد يطرح الأمر في استفتاء اذا حصل على ما يتراوح بين 330 و367 صوتاً.
وأثار مشروع القانون اشتباكات بالأيدي في البرلمان هذا الشهر بين أعضاء في الحزب الحاكم واخرين من حزب «الشعوب الديمقراطي» الموالي للأكراد وثالث أكبر حزب في البرلمان.
وقال الحزب الموالي للاكراد إن الخطوة تهدف الى تقويض التأييد الذي يحظى به.
ويتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان والحزب الحاكم حزب «الشعوب الديمقراطي» بأنه الجناح السياسي لمنظمة «حزب العمال الكردستاني» الذي تصفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بأنه تنظيم ارهابي، لكن الحزب ينفي ذلك.
ويتمتع النواب حاليا بالحصانة القضائية، وسيسمح القانون الجديد لممثلي الادعاء بملاحقة نواب في البرلمان يواجهون تحقيقا في الوقت الحالي وهم 138 نائبا بينهم مئة من حزب «الشعوب الديمقراطي» وحزب «الشعب الجمهوري».
من جهة أخرى، تعتزم لجنة الإدارة المركزية لحزب «العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا، عقد اجتماع لتحديد المرشح لرئاسة الحزب، اليوم.
وقالت مصادر في حزب «العدالة والتنمية»، إن اجتماع لجنة الإدارة المركزية المعنية باتخاذ القرارات، سيحدد المرشح لرئاسة الحزب في المؤتمر العام الاستثنائي، المقرر انعقاده في 22 مايو الجاري.
وأضافت المصادر إن اللجنة ستعلن عن اسم المرشح لرئاسة الحزب عقب الانتهاء من الاجتماع.
وكان رئيس الوزراء أحمد داود اوغلو، حدّد 22 مايو الجاري، موعداً لعقد المؤتمر العام الاستثنائي لحزب «العدالة والتنمية»، الذي سيتم فيه اختيار الرئيس الجديد للحزب.
ميدانياً، أعلنت رئاسة الأركان التركية، في بيان، أمس، عن مقتل 10 مسلحين تابعين لحزب «العمال الكردستاني» بقصف جوي شنته المقاتلات التركية على مواقع تابعة للحزب بمدينة هاكاري جنوب شرقي تركيا.
كما قتل اثنان من «حزب العمال الكردستاني» أول من أمس، في عمليات أمنية بقضاء نصيبين في ولاية ماردين.
وفي ولاية شرناق، قتل ثمانية واعتقل عنصر واحد من منظمة «حزب العمال الكردستاني»، وأبطل مفعول نحو ألف قنبلة يدوية الصنع، وبذلك يرتفع عدد قتلى الإرهابيين خلال العمليات المستمرة في الولاية إلى 399.