تارا عماد: أتحدى نفسي لأصبح أكثر نضجاً فخورة بما قدمت وتتمنى طرح أغنية قريباً

0 141

القاهرة – نادين يوسف:

قدمت شخصية المدللة اللطيفة لسنوات، لم تستطع التمرد عليها منذ مشاركتها الأولى في الدراما عبر مسلسل “الجامعة”، ونتيجة نجاحها في تجسيدها وما تتميز به من ملامح رقيقة، تم حصرها في هذه النوعية من الأدوار، التي تمردت عليها أخيرا واستطاعت جذب أنظار الجمهور والمخرجين لقدرتها التمثيلية.
عن شخصية “ميرميد” السيكوباتية المختلفة كليًا عن أدوارها السابقة، التي قدمتها في الجزء الثاني من فيلم “الفيل الأزرق”، مشاريعها المقبلة التقت “السياسة” الممثلة الشابة تارا عماد، في هذا الحوار.

العمل مع مروان حامد مريح نفسياً والتمثيل أهم من عروض الأزياء

من رشحك لفيلم “الفيل الأزرق 2″؟
لا أعلم على وجه التحديد، لكنني أعتقد أنه المخرج مروان حامد لمعرفتنا السابقة منذ فيلم “تراب الماس”، قد يكون الكاتب أحمد مراد شارك في ترشيحي، لكن سعدت جدا بالترشيح على أية حال.
كيف كان تحضيرك للدور؟
كان لدي نحو شهرين للتحضير والتمرين على المشاهد الأساسية للشخصية مثل القفزة والضربة التي أسددها لكريم عبدالعزيز، ساعدتني كثيرًا التمرينات التي تلقيتها في طفولتي على الألعاب القتالية مثل “البوكس”، التمرينات التي تلقيتها لدى أحد أصدقائي ما ساعدني على تنفيذ المشهد بشكل جيد.
ماذا عن مشهد العزف على الغيتار؟
كانت لدي أيضًا خلفية عن عزف الغيتار بسبب ورش تلقيتها في معهد الموسيقى العربية وتدربت على أيدي فريق “ديسكو مصر” القائمين على تلحين الأغنية، والتدريب لدى عدد من الملحنين ما ساعدني على ظهور المشهد بهذا الشكل.
هل أرهقتك شخصية “ميرميد”؟
“ميرميد” شخصية سيكوباتية لا يمكن توقع ردود فعلها، لكنها لم ترهقني لأنني أحببتها، عدد مشاهدها قليلة رغم كثرة التحضير لها، إلا أننا لم نقض الكثير من الوقت في تصوير المشاهد، أسعدتني الشخصية كثيرًا ولم تؤثر علي سلبًا.
ما الذي جذبك في الشخصية؟
إنها مختلفة تماماً عن جميع الشخصيات التي قدمتها من قبل، كما تتصف بردود فعل مفاجئة لا يمكن توقعها.
كيف كانت كواليس العمل مع مروان حامد؟
“الفيل الأزرق” يعد العمل الثاني، الذي يجمعني به عقب فيلم “تراب الماس”، كواليس العمل معه مريحة للأعصاب، إنه مخرج منظم يلتزم بجدول المواعيد ما يساعدني على التحضير ودراسة الشخصية، هذه التفاصيل تسعدني كثيرًا وتجعلني أكثر راحة في العمل.
كيف كان العمل مع هند صبري ونيللي كريم؟
هما من أكثر النجمات اللواتي أحبهن، أكن لهما الكثير من الاحترام، أحب أدوارهما كثيرا، كما أحببت العمل معهما وأن يجمعني بهما عمل واحد، للأسف لم تجمعني أي مشاهد بهما، لذا لا توجد كواليس يمكنني الحديث عنها.
ما ردك على الانتقادات التي تعرضت لها؟
كان من بينها الوشم المرسوم على كتفي، طبعا للوشم علاقة بأحداث العمل.
هل يوجد جزء ثالث؟
تساؤل يراودنا جميعًا، لكن حتى الآن لا توجد معلومة تؤكد وجود جزء ثالث.
هل استطعتِ تغيير فكرة المخرجين والجمهور عنك بأدوارك الأخيرة؟
قدمت الكثير من أدوار الفتاة الجامعية اللطيفة، سعدت كثيرًا بتأدية تلك الأدوار، لم أخش منها أو حصري فيها، لكنني سعدت أكثر بتأدية أدوار أكثر اختلافًا مثل شخصيتي في مسلسل “لمعي القط”، أعتقد أن تلك الأدوار ستساعد في تغيير فكرة الجمهور عني وأنني فقط وجه جميل، أريد أن يعرف الجمهور والمخرجون أنني أمتلك موهبة التمثيل.
هل توجد لديك مشروعات غنائية؟
قمت بالغناء في فيلم “الكويسين”، أتمنى أن أجد مشروعات غنائية في المستقبل القريب، لأنني أحب الغناء، حصلت على العديد من ورش الغناء والعزف.
ماذا عن مشاركتك في عروض الأزياء وتقديم البرامج؟
قدمت عروض أزياء في مصر والعالم العربي وأوروبا، توقفت منذ أربع سنوات لأتفرغ للتمثيل، لا أعلم إن كنت سأعود مرة أخرى لتقديم عروض الأزياء أم لا، وقتي الحالي كله للتمثيل، أما تقديم البرامج، فقد سعدت كثيرا بها، لكنني أحب التمثيل أكثر ولا أرغب أن أكون مقدمة برامج.
هل أثرت عليكِ كممثلة؟
لقد أصقلت ثقتي بنفسي على المسرح، إذا عرض علي تقديم عروض أزياء أو تقديم برامج، سأكون أكثر وعيًا وإدراكًا لتفاصيل تلك المجالات.
هل لديكِ مشروعات في المسرح؟
لم أخض تجربة المسرح من قبل باستثناء بعض الأدوار في المدرسة، أحب تجربة الأداء والوقوف على خشبة المسرح، لكن لا أعلم متى، الأمر يعتمد على الأدوار المعروضة علي.
هل لديكِ هوايات أخرى خلاف التمثيل؟
لدى الكثير من الهوايات، طوال الوقت أرغب في تنمية مهارة جديدة، أتعلم العزف على آلة جديدة، حاليًا البيانو، بين الحين والآخر أرغب في تعلم رياضة جديدة، خصوصا رياضات الدفاع عن النفس والرقص أيضًا، استمتع بالقراءة منذ طفولتي، أحب الطبخ كثيرًا، أتعلم أكلات مختلفة.
ما التحدي الجديد لديك؟
أحب تحدي نفسي، قد تكون تحديات شخصية أو مهنية، معظم التحديات التي خضتها من قبل كانت تعلم عزف آلة جديدة لم أكن أعلم عنها أي شيء، أن أقرأ كتابا في يومين، أتحدى نفسي في تقديم دور مختلف عني، أشعر بأن تحدي نفسي يجعلني أكثر نضجًا، يعلمني كثيرًا، فالعلم بالنسبة لي أمر أرغب فيه دائمًا، يجب على الإنسان ألا يكف عن العلم، طالما يملك القدرة على استيعاب وتقبل معلومات جديدة سيتطور وينضج بغض النظر عن مهنته.
ما خططك المقبلة؟
لدي عدة أعمال سأختار من بينها، هناك فيلم “شريط 6″، أقوم بالتحضير له حاليًا، سنبدأ التصوير قريبا، مع المخرج محمد سلامة، من بطولة خالد الصاوي، محمد الشرنوبي، خالد أنور، نانسي صلاح وغيرهم.

You might also like