الرئيس الأميركي المنتخب تعهد «محو الإرهابيين عن وجه الأرض»

تثبيت دونالد ترامب رئيسا وتبدد آمال معارضيه بحدوث عصيان الرئيس الأميركي المنتخب تعهد «محو الإرهابيين عن وجه الأرض»

كبار الناخبين في أوكلاهوما خلال تصويتهم في الانتخابات الرئاسية (ا ب)

واشنطن – أ ف ب:
ثبتت الهيئة الناخبة الأميركية، انتخاب الملياردير دونالد ترامب الرئيس الخامس والاربعين للولايات المتحدة مبددة آمال أشد معارضيه بحدوث عصيان خلال عمليات التصويت.
وبعد شهر ونصف الشهر على فوزه المفاجئ على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، تجاوز ترامب بفارق كبير الأصوات الـ270 المطلوبة من كبار الناخبين أي الغالبية المطلقة للفوز، وسيخلف بالتالي باراك اوباما في 20 يناير المقبل.
وفي بيان نشره فريقه، تحدث رجل الأعمال الأميركي عن «فوز انتخابي تاريخي ساحق» ووعد ببذل كل الجهود من أجل «توحيد البلاد».
وفي تغريدة نشرت بعد دقائق، توجه ترامب بالشكر لداعميه على هذا الفوز الكبير «رغم التغطية الإعلامية غير الدقيقة والمحرفة».
وحين توجه الناخبون الأميركيون الـ136 مليونا إلى صناديق الاقتراع في 8 نوفمبر الماضي، لم ينتخبوا مباشرة رئيسهم المقبل بل اختاروا 538 ناخبا كبيرا هم الذين ينتخبون رسميا الرئيس.
وكان ناشطون ديمقراطيون دعوا كبار الناخبين الى إحداث مفاجأة وقطع الطريق الى البيت الأبيض عن ترامب.
ويكون عادة تصويت كبار الناخبين، وهم مندوبون أو ناشطون محليون معظمهم غير معروف من الرأي العام، مجرد إجراء شكلي لا تسلط عليه الأضواء.
لكن شخصية ترامب والنبرة الشديدة العدائية التي سيطرت على الحملة والانقسام الكبير في البلاد وفوز كلينتون بالتصويت الشعبي (بفارق نحو 2,5 مليون صوت عن الرئيس المنتخب)، كل ذلك بدل الوضع هذه السنة بالنسبة لهذه المحطة من الآلية الانتخابية.
ولتحقيق غاياتهم، كان يجب على معارضي ترامب أن يتمكنوا من اقناع 37 من كبار الناخبين من «الحزب الجمهوري» بالتخلي عن دعم مرشحهم، حيث إن كبار الناخبين غير ملزمين باحترام التفويض الموكل اليهم، لكن من النادر جداً أن يخالفوا هذا المبدأ.
وأظهر التعداد النهائي أن ترامب نال أصوات 304 من كبار الناخبين مقابل 224 لهيلاري كلينتون التي يرتقب، في حال عدم حصول مفاجآت، أن تنال أصوات كبار ناخبي هاواي وعددهم أربعة حيث لم ترد النتائج حتى مساء أمس بسبب فارق التوقيت.
وجرت تظاهرات محدودة ضمت عشرات الاشخاص في عواصم ولايات عدة.
وفي دنفر بكولورادو (غرب) تحدت مجموعة صغيرة من الاشخاص البرد ونزلت الى الشارع وحمل المشاركون لافتات تطالب كبار الناخبين «برفض ترامب» او «الانضمام الى صفوف كبار الناخبين الشجعان» الذي غيروا تصويتهم على مر التاريخ.
على صعيد آخر، تعهد ترامب محو «الارهابيين» عن وجه الارض، منددا بـ»الهجمات المتواصلة للارهابيين الاسلاميين على المسيحيين»، وذلك في معرض تعليقه على الهجمات في ألمانيا وتركيا وسويسرا أول من أمس.
ودان ترامب في بيان بشدة اعتداء برلين، قائلاً إن «مدنيين ابرياء قتلوا في الشوارع بينما كانوا يستعدون لعيد الميلاد، ان تنظيم داعش وارهابيين اسلاميين آخرين يهاجمون باستمرار المسيحيين في مجتمعاتهم واماكن عبادتهم وذلك في اطار جهادهم العالمي».
وأضاف إن «هؤلاء الارهابيين وكذلك شبكاتهم الاقليمية والدولية يجب محوهم عن وجه الكرة الارضية، وهذه المهمة سننجزها مع كل شركائنا المحبين للحرية»، مؤكداً أن ما حصل في العاصمة الالمانية هو «اعتداء ارهابي مروع».
كما دان ترامب اغتيال السفير الروسي في تركيا اندريه كارلوف بالرصاص، مشيراً إلى أن منفذ الهجوم «ارهابي اسلامي متشدد».
وقدم «تعازيه لعائلة واقارب سفير روسيا لدى تركيا» مضيفاً إن «اغتيال سفير يشكل انتهاكا لكل قواعد العالم المتحضر ويجب أن يكون هناك اجماع على ادانته».
وفي تغريدة على «تويتر» قال ترامب «وقعت هجمات ارهابية في تركيا وسويسرا وألمانيا، والأمر يزداد سوءا، يجب على العالم المتحضر ان يغير تفكيره».