تحالف “البناء”يُهدِّد بإخراج القوات الأميركية بالقوة من العراق مجلس صلاح الدين حذّر من تحوُّل سامراء إلى موصل ثانية

0 90

بغداد – وكالات: أعلن النائب عن تحالف “البناء” في البرلمان العراقي منصور البعيجي أمس، أن تحالفه سيصوّت على قانون إخراج القوات الأجنبية من الأراضي العراقية، حال عرضه في جلسة البرلمان، للتصويت عليه من دون أي تأخير، مشيراً إلى أن “القوات الأجنبية الموجودة على الأراضي العراقية تخترق السيادة، وغير مرحب بها”.
وقال البعيجي في بيان، أن “انسحاب القوات الأميركية من الأراضي السورية، ودخولها إلى الأراضي العراقية أمر خطير جداً، ولا يمكن السكوت عليه نهائياً، لذلك سنمضي في مجلس النواب لإقرار قانون إخراج القوات الأجنبية بأسرع وقت ممكن”.
وأضاف أن “العراق لن يكون قاعدة للقوات الأميركية لاستهداف الدول الأخرى، وأن وما صرح به الرئيس الأميركي دونالد ترامب، هو أمر خطير لا يمكن القبول به، وأن العراق لن يكون ساحة للصراعات، أو منطلق للعمليات الأميركية، كما أشار إليها ترامب”.
وأشار إلى أن “أي قوة أجنبية على الأراضي العراقية من دون موافقة الحكومة الاتحادية، ستخرج فوراً من أراضي العراق، بعد التصويت على قانون إخراج القوات الأجنبية داخل مجلس النواب، وأن أي قوة ترفض الخروج سيكون التعامل معها كما كان التعامل مع عصابات داعش، وسنخرجها بالقوة”.
من ناحية ثانية، كشف رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد الكريم عن المضايقات التي مورست طيلة 14 عاماً من قبل إدارة العتبة العسكرية “التي تدير شؤون المراسم الدينية للمكون الشيعي في سامراء”، ضد أهالي سامراء وحرمانهم من ممتلكاتهم التجارية، الذي يعتبر مصدر الدخل الوحيد لمعظم الأهالي.
وحذر من تحول سامراء نتيجة الجوع والبطالة إلى موصل ثانية، والتي كانت تعيش ظروفا مشابهة قبل عام 2014، داعياً الأهالي بتقديم شكوى ضد العتبة العسكرية لدى مجلس القضاء الأعلى.
من جهة أخرى، أعلن مصدر في الاستخبارات العسكرية العراقية أمس، قيام القوات الأميركية بإنشاء قاعدة عسكرية جديدة غرب محافظة الأنبار.
وقال إن “القوات الأميركية كانت تتخذ من قاعدة 22 في القائم وقاعدة مطار الوليد في قضاء الرطبة بالأنبار مقرات لها، لكن بسبب سيطرة تنظيم داعش على تلك المنطقة تركت القاعدتين”، مشيرا إلى أنه بعد تحرير المنطقة من سيطرة “داعش” أعادت القوات الأميركية انتشارها.
على صعيد آخر، نفى ائتلاف “النصر” أمس، مغادرة رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي، بغداد، مؤكداً أن العبادي مستمر بمشروع الائتلاف كمشروع وطني عراقي.
ميدانياً، نفذت القوات الأمنية أمس، عملية دهم وتفتيش في قضاء بادوش والقرى المحيطة غرب الموصل، لاستهداف عناصر “داعش”. وفي الأنبار، أحبطت الاستخبارات العسكرية عملية تفجير سيارة مفخخة في قضاء هيت.

You might also like