تحذيرات من خطورة ما يُحاك ضد الحريري: هناك من يراهن على سورية لإحراجه فإخراجه تصعيد "عوني" ضد "المستقبل" والمطارنة يستغربون التأخير

0 7

بيروت – “السياسة”:

أطفأ الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري محركات التأليف، بعدما رمى الكرة في ملعب رئيس الجمهورية ميشال عون، بانتظار أن تحديد موعد له في قصر بعبدا، ليسمع من عون شخصياً، وليس عبر مصادره، ملاحظاته التي أوردها مكتبه الاعلامي، بشأن التشكيلة الحكومية الأخيرة .
وأبلغت أوساط نيابية بارزة في “تيار المستقبل”، “السياسة”، أن “هذه التشكيلة هي الأكثر توازناً من كل التشكيلات التي قدمت، إلا إذا كانوا لا يريدون تشكيل حكومة، ويعملون في المقابل على المراهنة على متغيرات إقليمية ستزيد الوضع تعقيداً، ولن تساعد مطلقاً في ولادة الحكومة”، محذرة من تداعيات تحميل الحريري مسؤولية تعثر الولادة الحكومية، وداعية رئيس الجمهورية إلى التدخل لإنقاذ عملية التأليف من عنق الزجاجة.
وحذرت من التصعيد الاعلامي من جانب “التيار الوطني الحر” ضد الحريري وتياره السياسي، “بهدف التعمية على المعرقلين الحقيقيين لتشكيل الحكومة” . واستناداً إلى المعطيات الراهنة، فإن المعلومات المتوافرة لـ”السياسة”، من مصادر متابعة لمجريات تأليف الحكومة، تشير إلى أن “ما يجري خطير إلى أقصى الحدود، حيث يبدو أن هناك فعلاً من يريد إحراج الحريري، لإخراجه إذا أمكن، بموازاة استعادة النظام السوري لنفوذه، من خلال وضع المزيد من الشروط على الرئيس المكلف، فإما أن يرضخ لمشيئة هؤلاء، وإما يصار إلى دفعه للاعتذار، طالما أنه غير قادر على تشكيل حكومة”.
وأشارت إلى أن “الذي عطل انتخابات رئاسة الجمهورية سنتين ونصف السنة، وما رف جفن له، فإنه مستعد لتعطيل تشكيل الحكومة إلى ما شاء الله، حتى ينفذ مخططه ويحصل على ما يريد، وإن كان حزب الله هذه المرة يمر بظروف لا يحسد عليها ومن مصلحته تشكيل الحكومة”.
وفي إطار تصاعد الاحتقان الكلامي، رد النائب الياس بو صعب على بيان رؤساء الحكومات السابقين نجيب ميقاتي وتمام سلام وفؤاد السنيورة، قائلا “دولة الرؤساء ميقاتي والسنيورة وسلام قرأت بيانكم وأشارككم حرصكم على صلاحيات الحريري وفق الدستور، لكن أتمنى عليكم أن تكونوا أيضاً حريصين على صلاحيات رئيس الجمهورية وعدم التغاضي عنها”.
من جهته، أكد وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال سليم جريصاتي أن “دموع التماسيح على الطائف التي يذرفها رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة في بكركي والفاتيكان لن تشفع به، وسنمسك بيده لنرده عن ضرب الدستور”.
وشدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على أن “المطلوب من الجميع من دون استثناء تقديم التنازلات من أجل مصلحة الوطن وتشكيل الحكومة”. إلى ذلك، أعرب مجلس المطارنة الموارنة بعد اجتماعه برئاسة البطريرك بشارة الراعي عن خشيته أن “التأخير في تشكيل الحكومة امام التحديات المطروحة أمام لبنان والمهل المعطاة له من المجتمع الحكومي”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.