تحركات حوثية بين قبائل طوق صنعاء للحد من نفوذ صالح

التحالف العربي دمر منصة إطلاق صواريخ للانقلابيين استخدمت لاستهداف السعودية

عواصم – وكالات: كشفت مصادر قبلية، أن ميليشيات الحوثي كثفت تحركاتها في أوساط قبائل طوق صنعاء، للحد من نفوذ حليفها الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح وتأثيره بعد تظاهرة 24 أغسطس الماضي التي نظمها حزب المؤتمر الشعبي في صنعاء، واعتبرها الحوثيون مقدمة لانقلاب محتمل كان صالح يحيكه ضدهم.
وواكبت التحركات في أوساط قبائل طوق صنعاء التي أخذت طابعاً مكثفاً بعد تظاهرة 24 أغسطس، تحرك عسكري للحوثيين ومحاصرة الوحدات الموالية لصالح في الجهة الجنوبية من صنعاء، إضافة إلى التحرك السياسي والشعبي في أوساط قبائل طوق صنعاء مستخدمين سياسة الترغيب والترهيب مع شيوخ القبائل.
كما عمل الحوثيون على تضييق قنوات اتصال صالح بالقبائل، من خلال وضع شيوخ القبائل وكبار الضباط والموظفين من أبنائها تحت الرقابة المباشرة، والقيام بعملية استقطاب واسعة عن طريق الأسر الهاشمية المنتشرة في مناطق قبائل الطوق لسحب البساط من تحت أقدام صالح.
وأفضت التحركات إلى إحداث اختراقات غيرت خارطة التحالفات داخل القبيلة لمصلحة الحوثيين، وتحديداً في قبائل بني مطر، وسنحان، وبلاد الروس، وخولان التي كان الرئيس المخلوع يتمتع فيها بنفوذ كبير، وتعزيز تواجدهم بقوة السلاح في قبائل بني حشيش، وبني الحارث، وأرحب وهمدان.
ميدانيا، دمر التحالف العربي منصة صواريخ تابعة لميليشيات الحوثي في محافظة الحديدة. وذكر مصدر في التحالف العربي، إن قوات التحالف تمكنت من تدمير منصة إطلاق صواريخ استخدمت لاستهداف السعودية.
على صعيد آخر، قتل أربعة عناصر في القوات الحكومية، بينهم ضابط برتبة عقيد، وتسعة من المتمردين الحوثيين في مواجهات في محافظة شبوة الجنوبية.
وقالت مصادر أن العسكريين الاربعة وهم ثلاثة جنود بالاضافة الى الضابط برتبة عقيد قتلوا في مواجهات مع المتمردين قرب مديرية بيحان في شبوة جنوب اليمن، موضحة أن تسعة من المتمردين الحوثيين قتلوا ايضا في المواجهات.
من جانبها، اعتقلت قوة تتبع أمن محافظة عدن، عضو مجلس محلي عن حزب «التجمع اليمني للإصلاح»، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على عمليات مماثلة طالت مقر الحزب، وشهدت اعتقال عدد من قياداته ونشطائه في عدن.
وذكرت مصادر مقربة من عضو المجلس المحلي عن الحزب وهيب هائل، إن جنودًا تابعين لأمن المحافظة داهموا منزله، في منطقة القلوعة بمديرية الدواهي، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.
بدورهم، زعم الحوثيون سقوط قتلى وجرحى من الجنود السعوديين، في عملية هجومية في منطقة نجران، جنوب المملكة، مضيفين أنه» تم تدمير آلية سعودية ومصرع طاقمها بصاروخ موجه في موقع الفواز بالمنطقة ذاتها، ما أدى إلى مقتل وجرح آخرين عند اقترابهم من الآلية المدمرة».