تحسين بيئة الاستثمار ورفع كفاءة التداول

0 4

كيف ينظر البنك الوطني للتطورات الأخيرة في البورصتين الكويتية والسعودية من ناحية ترقية الأولى إلى مؤشر فوتسي في سبتمبر والثانية إلى مؤشر MSCI للأسواق الناشئة؟
تعد ترقية سوق الكويت إلى مصاف الأسواق الناشئة في مؤشر فوتسي، التي ستبدأ في سبتمبر من هذا العام، تتويجاً للجهود التي بذلتها هيئة أسواق المال وبورصة الكويت في الأعوام السابقة في سبيل رفع كفاءة عملية التداول وتحسين بيئة الاستثمار وإزالة كافة المعوقات والتحديات أمام المستثمرين للوصول إلى مستوى الأسواق الناشئة الأخرى ومنافستها. ومؤخراً، قامت بورصة الكويت بتبني أعلى المعايير الدولية كمرجع لتصنيف الشركات المدرجة وهو ما سيؤدي بدوره إلى ازدهار السوق وزيادة استقطاب رؤوس الأموال.
ولا شك أن هذه الترقية إيجابية خاصةً أنها ستمكّن بورصة الكويت من التنافس مع نظرائها الإقليميين، وبناء سوق يعكس قوة ومرونة القطاع الخاص الكويتي وزيادة معدلات سيولته.
أما فيما يخص انضمام السوق السعودية لمؤشر MSCI، فتعتبر السوق السعودية أكبر سوق على مستوى المنطقة. ووجودها على قائمة المراجعة لمؤشرMSCI ، جعل من المنطقة محل أنظار للمستثمرين الأجانب. ومن المرجح بعد انضمام سوق تداول للمؤشر أن يضخ المستثمرون 40 مليار دولار في السوق السعودي وهو ما قد يساعد بدوره وبصورة كبيرة على استقطاب استثمارات المؤسسات الأجنبية لأسواق المنطقة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.