تحقيق سري يفضح مخططاً إرهابياً لطهران و”حزب الله” في لندن الحكومة البريطانية تسترت عليه لحماية الاتفاق النووي الإيراني

0 111

لندن – وكالات: كشفت صحيفة “الدايلي تلغراف” البريطانية أن جهاز الاستخبارات البريطاني (MI5) أوقف خلية مرتبطة بإيران العام 2015، تخزن الأسلحة بالقرب من العاصمة لندن، إلا أن هذه القضية بقيت طي الكتمان لعدم تقويض الاتفاق النووي مع ايران.
وبحسب الصحيفة، فقد خزّن عناصر مرتبطون بـ”حزب الله” اللبناني عبوات للثلج تحتوي على مادة نيترات الأمونيوم التي تستخدم في صناعة القنابل المحلية، وقد عثر على ثلاثة أطنان من هذه المادة بشكلها الخام، كما ألقت الشرطة القبض على رجل للاشتباه فيه، لكنها أفرجت عنه لاحقاً من دون توجيه له أي تهمة، وبقيت هويته سرية.
ورجحت أن تكون السلطات الانكليزية قد أخفت الموضوع بغية إبقاء الصفقة النووية الإيرانية حية، كاشفة انه جرى إطلاع رئيسة الحكومة البريطانية في حينه تيريزا ماي وكذلك ديفيد كاميرون.
وأطلق عملاء من وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لشرطة العاصمة، عملية سرية في محاولة لمعرفة المزيد عن العملية، بعد تلقيهم معلومات من جهات أجنبية، وكشفت التحقيقات أن الخلية لم تختر أي هدف ولم يكن هجومها وشيكًا.
وقالت الصحيفة إن قرار عدم الكشف عن المعلومات بشأن اكتشاف المخزون، والذي جاء به بعد إبرام الاتفاق النووي الإيراني، من شأنه أن “يثير تساؤلات”، مضيفة أن رئيس الحكومة آنذاك ديفيد كاميرون ووزيرة الداخلية تيريزا ماي، أبلغا بالأمر، لكن النواب الذين كانوا يناقشون مسألة حظر “حزب الله” في بريطانيا، لم يتم إبلاغهم، مشيرة إلى أن عمليات عثور مماثلة لعبوات ثلج تستخدم في تخزين متفجرات، سجلت في أماكن أخرى في العالم.

You might also like