تحويل هيئة القرآن والسنة إدارة تابعة لوزارة الأوقاف

كتب – عبدالناصر الأسلمي:
في سياق التوجه الحكومي لدمج عدد من الجهات الحكومية المستقلة ترشيدا للانفاق، كشفت مصادر وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية ان الهيئة العامة للعناية بطباعة ونشر القرآن الكريم والسنة النبوية وعلومهما ستحول الى ادارة تابعة لوزارة الأوقاف خلال الفترة القليلة القادمة.
وأرجعت مصادر الوزارة ذلك الى “تشابه اختصاصات الهيئة ووزارة الأوقاف التي يمكنها ان تؤدي مهام واختصاصات الهيئة من دون ان يكون لها ميزانية وشخصية اعتبارية مستقلة”، متحدثة في الوقت ذاته عن “كثرة المشاكل التي تخبطت بها الهيئة وصدور عدد من الاحكام القضائية بحق بعض مسؤوليها رغم انه لم يمض على انشائها إلا 6 سنوات”.
وكانت الهيئة انشئت عام 2011 بمرسوم أميري ويشرف عليها وزير الأوقاف ولها ميزانية ملحقة بالميزانية العامة للدولة على ان تضاف اليها التبرعات والهبات والعطايا والوصايا وريع الأموال الموقوفة التي يقرر مجلس الإدارة قبولها، علما ان من اهدافها العناية بعلوم القرآن والسنة النبوية والبحوث والدراسات الإسلامية والوفاء باحتياجات المسلمين داخل الكويت وخارجها من الإصدارات الإسلامية.
ويتولى إدارة الهيئة مجلس إدارة يشكل برئاسة الوزير المختص وعضوية ثمانية أعضاء من الكويتيين ذوي الخبرة والكفاءة، يعينهم مجلس الوزراء لمدة سنتين قابلة للتجديد، على ان يتم نقل مرجعية قياداتها وموظفيها الى وزارة الأوقاف.