نشاط المجاميع الاستثمارية يقفز بالسيولة 23٪ لتبلغ 14٫6 مليون دينار

تداولات مضاربية على الأسهم الرخيصة تقود البورصة للارتفاع 19٫1 نقطة نشاط المجاميع الاستثمارية يقفز بالسيولة 23٪ لتبلغ 14٫6 مليون دينار

كتب – محمود شندي:
ارتد المؤشر السعرى لسوق الكويت للاوراق المالية في جلسة الامس الى الارتفاع بواقع 19.1 نقطة ليستقر عند مستوى 5367.2 نقطة بدعم من التداولات المضاربية على الاسهم الرخيصة وخصوصا التي اعلنت عن نتائجها المالية في الربع الاول من 2015 واستطاعت ان تحقق ارباحا جيدة في الربع الاول، فيما تعرضت الاسهم القيادية لضغوط بيعية قوية وعملية جنى ارباح دفعت مؤشر كويت 15 للتراجع 2.9 نقطة.
واتسمت جلسة الامس بالاستقرار في ادائها منذ انطلاقها حيث جاءت بداية الجلسة على ارتفاعات محدودة نتيجة تعادل القوى البيعية والشرائية وهدوء الاتجاه الاستثمارية الا ان الارتفاعات المحدودة لم تستمر وعاد السوق الى الارتفاع التدريجي خلال منتصف الجلسة حتى زادت وتيرة المكاسب في الجزء الاخير من الجلسة لتبلغ 22 نقطة ولكن العروض الكبيرة والمتعمدة على بعض الاسهم بالحدود الدنيا دفعت المؤشر الى خسارة 3 نقاط.
وجاء ارتفاع السوق امس بدعم من التداولات المضاربية النشطة على الاسهم الرخيصة التي لعبت دورا في دفع السوق مجددا الى الارتفاع وذلك لرغبة قطاع كبير من المضاربين في استغلال فرصة تراجع اسعار الاسهم الى مستويات جاذبة لاعادة تجميعها وخصوصا على الشركات التي اعلنت بالفعل عن تحقيق نتائج مالية جيدة في الربع الاول من 2016.
وشهدت جلسة الامس نشاطا لبعض المجاميع الاستثمارية في مقدمتها مجموعة الاستثمارات الوطنية التي عادت الى النشاط من جديد وخصوصا ان صفقة امريكانا اصبحت هي المحرك الجديد للسوق وخصوصا في ظل غياب وانحسار المحفزات التي من شانها ان تؤثر على مسار السوق، وذلك عقب انتهاء فترة الاعلانات وايقاف 16 شركة عن التداول.
ونتيجة التداولات النشطة على بعض المجاميع الاستثمارية قفزت معدلات السيولة بنحو 2.8 مليون دينار بما يعادل 23.7 % لتبلغ 14.6 مليون دينار وهو ما يشير الى ان السيولة موجودة في السوق ولكنها تنتظر الفرص الاستثمارية، الا ان معدلات السيولة العامة تشير الى وجود مشكلة في جذب المتداولين الى السوق وهو الامر الذي سينعكس على المشغل العالمى الذي سيدير السوق في المستقبل لانه سيؤثر على مدخول البورصة الذي يعتمد في المقام الاول على معدلات السيولة.

قطاع البنوك
وحقق قطاع البنوك ارتفاعا بنحو 0.3 نقطة حيث حقق سهم الخليج ارتفاعا بنحو فلسين ليغلق على 234 فلسا وارتفع سهم المتحد 5 فلوس ليغلق على 425 فلسا فيما انخفض سهم الدولى فلسين ليغلق على 206 فلوس فيما استقر سهم الوطني عند 660 فلسا واستقر سهم التجاري عند 435 فلسا واستقر سهم برقان عند 335 فلسا واستقر سهم بيتك عند 480 فلسا واستقر سهم الاثمار عند 39 فلسا واستقر سهم وربة عند 174 فلسا.
وارتفع قطاع الخدمات المالية 1.4 نقطة حيث ارتفع سهم الساحل 0.5 فلس ليغلق على 46.5 فلسا وارتفع سهم مجموعة الاوراق فلسا ليغلق على 84 فلسا وارتفع سهم الاولى فلسين ليغلق على 52 فلسا وارتفع سهم بيان 0.5 فلس ليغلق على 34.5 فلس وارتفع سهم اصول فلسا ليغلق على 45.5 فلس وارتفع سهم اسكان 0.5 فلس ليغلق على 31 فلسا وارتفع سهم الديرة 0.5 فلس ليغلق على 39 فلسا وارتفع سهم اكتتاب 0.5 فلس ليغلق 36 فلسا وارتفع المغاربية فلسا ليغلق على 37 فلسا وارتفع سهم امتياز فلسا ليغلق على 70 فلسا وارتفع سهم عربى القابضة فلسين ليغلق على 61 فلسا وارتفع القابضة الكويتية فلسين ليغلق على 134 فلسا وارتفع سهم جي اف اتش فلسا ليغلق على 71 فلسا.

مؤشرات السوق
أنهت المؤشرات الجلسة بأداء متباين، حيث ارتفع السعري 0.36% عند النقطة 5367.28 رابحاً 19.14 نقطة، فيما تراجع الوزني وكويت 15 بنسبة 0.13% و0.35% على الترتيب وسيطرت حالة التباين على البورصة منذ بدء التعاملات وحتى نهايتها، حيث كان السعري مرتفعاً 0.13% بعد انقضاء الساعة الأولى من الجلسة، بينما كان الوزني وكويت 15 متراجعين.
وتحسنت التداولات حيث ارتفعت القيم 23.4% إلى 14.65 مليون دينار، مقابل 11.87 مليون دينار بامس الاول، وارتفعت الأحجام 13.5% إلى 89.56 مليون سهم، مقابل 78.92 مليون سهم بجلسة الاثنين وارتفعت مؤشرات سبعة قطاعات في نهاية يتصدرها “الرعاية الصحية” بنمو 2.31% بدفع رئيسي من ارتفاع سهم “صفوان” بـ 11.57% متصدراً ارتفاعات الأسهم واحتل قطاع الصناعة المرتبة الثانية بنمو نسبته 0.78% بدفع من ارتفاع سهم “هيومن سوفت”، وجاء “العقاري” في المركز الثالث مرتفعاً 0.56% بالتزامن مع ارتفاع سهم “مراكز” بحدود 9.1%، وتراجعت مؤشرات ثلاثة قطاعات جاء على رأسها “الاتصالات” منخفضاً 1.72% بضغط من تراجع ثلاثة أسهم بالقطاع وهي “هيتس” و”فيفا” و”زين”، فيما لم يشهد سهم “أريد” أي تداولات اليوم.
وتصدر سهم “الكيبل التلفزيوني” تراجعات الأسهم منفخضاً بنسبة 8% عند سعر 23 فلساً، وذلك بتداول 505 أسهم قيمتها 13 ديناراً فقط وعلى مستوى التداولات، تصدر سهم “وطني” النشاط على كافة المستويات، وذلك من خلال تداول 9.31 مليون سهم قيمتها 6.23 مليون دينار، مستقراً عند سعر 660 فلساً والجدير بالذكر أن فتح باب الاكتتاب في استدعاء زيادة رأسمال “الكويت الوطني” سيبدأ اعتباراً من اليوم الموافق 18 مايو الجاري حتى يوم الخميس الموافق 16 يونيو 2016.