وسط زيادة السيولة 1.9 في المئة إلى 12.14 مليون دينار وزيادة أحجام التداول 20.6٪

تداولات مكثفة على أسهم البنوك تقود البورصة للارتفاع 6.2 نقطة وسط زيادة السيولة 1.9 في المئة إلى 12.14 مليون دينار وزيادة أحجام التداول 20.6٪

أنهت البورصة تعاملاتها امس على ارتفاع مؤشرها السعري 6.2 نقطة ليصل إلى مستوى 6525.2 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.1 في المئة. في المقابل ارتفع المؤشر الوزني 1.8 نقطة ليصل إلى 414.1 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 0.44 في المئة كما ارتفع مؤشر (كويت 15) بواقع 6.8 نقطة ليصل إلى 954.5 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 0.72 في المئة.
وشهدت الجلسة تداول 104.7 مليون سهم تمت عبر 3649 صفقة نقدية بقيمة 12.14 مليون دينار (نحو 40.1 مليون دولار). وتابع المتعاملون إفصاحا بشأن موافقة مصرف البحرين المركزي على إدراج أسهم شركة (الاثمار القابضة) البحرينية بسوق دبي المالي علاوة على إفصاح من شركة الاستشارات المالية الدولية (إيفا) بخصوص معلومات جوهرية.
كما تابع المتعاملون إعلان بورصة الكويت تنفيذ بيع أوراق مالية مدرجة وأخرى غير مدرجة لمصلحة حساب إدارة التنفيذ في وزارة العدل علاوة على المعلومات الشهرية للعديد من الشركات إضافة إلى مواعيد اجتماعات مجالس إدارات الشركات وافصاحات بشأن دعاوى وأحكام. وكانت شركات (أموال) و(مراكز) و(معادن) و(وربة ت) و(الإنماء) الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم (الاثمار) و(أجوان) و(أموال) و(مينا) و(عقارات ك) الأكثرها تداولا من حيث الكمية.
واستهدفت الضغوطات البيعية وعمليات جني الأرباح أسهم العديد من الشركات في مقدمتها (وثاق) و(عربي ق) و(عمار) و(ايفا فنادق) و(كميفك) في حين شهدت الجلسة ارتفاع أسهم 50 شركة وانخفاض أسهم 54 أخرى وسط ثبات أسهم 21 شركة إجمالي 125 شركة تمت المتاجرة بها. واستحوذت حركة مكونات مؤشر أسهم (كويت 15) على 8.5 مليون سهم تمت عبر 768 صفقة نقدية بقيمة 5.7 مليون دينار (نحو 18.81 مليون دولار).
وقال نائب رئيس قسم بحوث الاستثمار في «كامكو»، رائد دياب ، إن السوق الكويتي استمر بالمحافظة على وجوده بالمنطقة الإيجابية مع ترقب المستثمرين لإعلانات نتائج الشركات عن العام 2017 وخصوصا البنوك، حيث من المرجح بأن تُحقق أرقاماً إيجابية بعد تراجع المخصصات في النصف الأول من 2017، إضافة إلى تسييل عدد من الأصول والأسهم المرهونة العالقة منذ فترة والتي عادت بالنفع على معظم البنوك.
وأضاف لـ»مباشر»: «فنيــاً، من غير المتوقع أن نشهد موجة تراجع حادة خلال الفترة القادمة لكن قد يكون هناك بعض محاولات الهبوط لغرض جني الأرباح المؤقت، حيث أن مستويات الدعم القريبة تقع عند 6,440 نقطة و6,360 نقطة».
وأوضح دياب أن «اجتياز المؤشر السعري للبورصة مستوى المقاومة الأولي عند 6,560 نقطة من شأنه أن يُعطي المزيد من الزخم للسوق باتجاه 6,660 نقطة».
وحققت مؤشرات 6 قطاعات ارتفاعاً أبرزها البنوك وسجل نمواً نسبته 1.06% مدفوعاً بصعود 9 أسهم بالقطاع يتصدرها الإثمار بنحو 5% عقب الإعلان عن حصول الشركة على الموافقة النهائية من مصرف البحرين المركزي بالإدراج في سوق دبي المالي.
في المقابل ، تراجعت مؤشرات 5 قطاعات أخرى أبرزها الخدمات الاستهلاكية الذي انخفض بنسبة 0.8% بضغط من هبوط سهمي إيفا فنادق وطيران الجزيرة بواقع 8.65% للأول، و0.9% للثاني. وتصدر سهم أموال الدولية ارتفاعات البورصة بنحو 17.6% بأنشط تداولات له منذ ما يقرب من عام، فيما تصدر سهم وثاق القائمة الحمراء متراجعاً 17%.
وارتفعت سيولة البورصة امس 1.9% إلى 12.14 مليون دينار مقابل 11.91 مليون دينار الثلاثاء ، كما ارتفعت أحجام التداول 20.6% إلى 104.76 مليون سهم مقابل 86.87 مليون سهم بجلسة الثلاثاء. وحقق سهم الكويت الوطني أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 1.5 مليون دينار مرتفعاً 1.2%، فيما تصدر سهم الإثمار نشاط الكميات بنحو 24.88 مليون سهم .