للشهر السابع على التوالي رغم ارتفاع الصادرات

تراجع استهلاك السيارات في الكويت يتسبب في هبوط الواردة من اليابان للشهر السابع على التوالي رغم ارتفاع الصادرات

طوكيو -كونا: أظهرت بيانات رسمية صدرت امس أن الفائض التجاري للكويت مع اليابان قفز 61.1 بالمئة خلال مارس الماضي على أساس سنوي ليبلغ 47.2 مليار ين (434 مليون دولار) مسجلا بذلك ارتفاعا للشهر الثالث على التوالي. وذكرت وزارة المالية اليابانية في تقرير أن صادرات الكويت الى اليابان سجلت زيادة بنسبة 28.8 بالمئة على أساس سنوي لتصل الى 60.1 مليار ين (522 مليون دولار) لتنمو بذلك للشهر الثالث على التوالي. وأوضحت الوزارة أن واردات الكويت من اليابان تراجعت في المقابل بنسبة 25.8 بالمئة لتصل الى 12.8 مليار ين (118 مليون دولار) مسجلة بذلك انخفاضا للشهر السابع على التوالي، ما يؤكد معلومات تراجع حجم الاستيراد من المركبات والتي تشكل عماد الواردات الكويتية من اليابان كان استهلاك السيارات تراجع بشكل عام منذ 2015 اكثر من 15٪ على اساس سنوي مما دفع بعض الشركات لاعادة هيكلة قوتها البشرية في ظل انخفاض معدل شراء السيارات الجديدة.
واشارت الى ان العجز في الميزان التجاري الياباني مع منطقة الشرق الأوسط بشكل عام قفز خلال مارس الماضي بنسبة 85.7 بالمئة الى 565.3 مليار ين (5.2 مليار دولار) اثر ارتفاع صادرات المنطقة الى اليابان بنسبة 45.5 بالمئة مقارنة بالشهر نفسه من 2016.
وقالت ان النفط الخام والمنتجات النفطية المكررة والغاز الطبيعي المسال التي تشكل نسبة 96 بالمئة من اجمالي صادرات المنطقة الى اليابان ارتفعت بنسبة 47.4 بالمئة خلال مارس الماضي مقارنة بالشهر ذاته من العام السابق. واضافت ان اجمالي واردات منطقة الشرق الاوسط من اليابان تراجع في المقابل بنسبة 2.6 بالمئة بفعل ضعف الطلب على المركبات والآلات المصدرة اليها.