تراجع معدلات النجاح في الثانوية 10 % المحكمة الإدارية تدعم "التربية" وترفض دعاوى السماح للغشاشين بدخول الاختبارات

0 12

النسبة العامة 67 % و8 آلاف طالب يحق لهم دخول امتحانات الدور الثاني

كتب – رنا سالم وجابر الحمود:
سجلت وزارة التربية نجاحا حقيقيا في اختبارات الثانوية العامة بكسرها إرادة طاغوت الغش وإظهار نتائج حقيقية لمستويات الطلبة وهو ما ترجمته نسب النجاح التي أعلنها وزير التربية د. حامد العازمي اول من أمس بواقع 69.84 في المئة للقسم العلمي و63.9 في المئة بالقسم الأدبي، و68.75 في المئة بالمعهد الديني، فيما بلغت نسبة النجاح العامة 67.47 في المئة بانخفاض 10 في المئة عن العام الماضي، مع بقاء 8.14 الف طالب يحق لهم دخول الدور الثاني من أصل 12.4 طالب لم يحالفهم الحظ باجتياز الاختبارات.
وبحسب أعداد الطلبة الحضورفقد بلغت نسبة النجاح 76.77 في المئة في القسم العلمي و74.18 في الأدبي و78.89 في المعهد الديني، فيما بلغت النسب الحقيقية للطلبة المتقدمين للاختبارالبالغ عددهم نحو 38 الفا و 257 طالب نجح منهم 25 الفا و795 طالبا في القسمين بواقع 69.84 في المئة في القسم العلمي و63.9 في الأدبي و68.75 في
الديني، بينما كانت نسبة النجاح العامة للعام الماضي 78.13 في المئة، و80 في المئة بالقسم العلمي و75 في الأدبي، ومثلها في المعهد الديني.
من جهته، أعلن الوزير العازمي خلال مؤتمر صحافي للإعلان عن النتائج وتهنئة الفائقين مساء الاحد الفائت ان الوزارة “بذلت جهودا حثيثة لتوفير الأجواء التربوية المناسبة والمريحة للطلبة خلال الاختبارات مع الالتزام بمحاربة ظاهرة الغش”، كاشفا عن دراسة مقارنة لتقييم النسب خلال الاسبوعين المقبلين وتشكيل لجنة للتحقيق في تسريب النتائج قبل موعد اعلانها رسميا بخمس ساعات.
في موازاة ذلك، توافد عشرات من أولياء الأمور والطلاب صباح أمس إلى مبنى وزارة التربية لتقديم التظلمات من النتائج إلى مكتب خدمة المواطن في الوزارة الذي أحال بدوره المتظلمين إلى كونترولي الأدبي والعلمي، في وقت أكدت مصادر تربوية أن “اللائحة الجديدة ساهمت في وأد ظاهرة الغش لكنها أشاعت أجواء من الخوف والرهبة مطالبة بتنقيحها”.
الى ذلك، أعلنت وزارة التربية عن صدور عدة احكام من الدائرة الإدارية في قصر العدل برفض الدعاوى التي رفعت من الطلبة الذين حررت بحقهم محاضر غش رسمية خلال اختبارات الثانوية للصف الـ 12 بقسميه العلمي والأدبي والتعليم الديني.
وقال القطاع القانوني في الوزارة أمس إن الوزارة “تنسق مع ادارة الفتوى والتشريع في تقديم الدفوع اللازمة لدعم قراراتها المتعلقة بلائحة الامتحانات وتزويدها بجميع المستندات والمعلومات المتوافرة لتعزيز صون قراراتها”، مؤكدا ان الوزارة “تهدف من خلال قراراتها الى حماية العمليتين التربوية والتعليمية والمحافظة على سمعة التعليم في البلاد من اي ظواهر سلبية لا تعكس نتائج مخرجاته الحقيقية”.
وكانت المحكمة الإدارية رفضت امس في الشق المستعجل 6 دعاوى تقدم بها متظلمون من حرمانهم بتأدية جميع الاختبارات للثانوية العامة، مؤكدة في حيثيات حكمها أنه “لا مناص من القول إن القرار الوزاري المطعون فيه قد جاء قولا واحدا نقيا خاليا من عيوب المشروعية وقائما على سببه الصحيح الصادر من السلطة المختصة باصداره من غير غلو ومغالاة ومن ثم فهو بمنأى عن الالغاء، وتقضي المحكمة برفض طلب الغائه بصفة مستعجلة”.
وقالت مصادر قانونية لـ “السياسة” :إن هناك مئات الدعاوى مازالت منظورة امام دوائر المحكمة والى الان لم يتم الفصل فيها نهائيا والمحكمة لم تبت في الشق الموضوعي بل تم البت في الشق المستعجل فقط وتأجيل الشق الموضوعي لتحديد جلسة للنظر فيه.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.