ترامب: شركات التواصل الاجتماعي “تخرس الملايين” "سي أن أن" فضحت اتفاقاً سرياً لإخفاء قصة ابنه غير الشرعي

0 6

واشنطن – وكالات: انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب شركات التواصل الاجتماعي قائلاً، إنها “تخرس الملايين” فيما وصفه بأنه فعل من أفعال الرقابة من دون أن يقدم أدلة تدعم زعمه.
وقال ترامب على موقع “تويتر”، ليل أول من أمس، إن “عمالقة التواصل الاجتماعي يخرسون الملايين، لا يمكننا فعل ذلك حتى لو كان هذا يعني استمرار سماعنا أخباراً كاذبة مثل سي ان ان التي انخفض تقييمها بشكل كبير، على الناس أن تميز بين ما هو حقيقي وما هو كاذب من دون رقابة!”، من دون أن يذكر اسم شركة بعينها.
وانتقد أيضاً وسائل التواصل الاجتماعي، وقال إنها “تمارس التمييز بشكل واضح ضد الأصوات الجمهورية والمحافظة”.
وجاءت تغريدات ترامب بعد أن أزالت “أبل” و”غوغل” و”يوتيوب” و”فيسبوك” بعض المحتوى الذي ينشره موقع “إنفوورز”، الذي يديره ألكس جونز وهو من مؤيدي نظرية المؤامرة، كما تم إيقاف حساب جونز الشخصي على “تويتر” في 15 أغسطس الجاري.
وجاءت تعليقات ترامب فيما يواجه قطاع شركات التواصل تدقيقاً مكثفاً من الكونغرس بشأن مراقبة الدعاية الأجنبية.
من جهة ثانية، ذكرت شبكة “سي أن أن” الإخبارية أنها حصلت على وثيقة حساسة قيل أنها أبرمت مع بواب سابق كان يعمل في برج ترامب بهدف إخفاء علاقة حميمية بين ترامب ومدبرة منزل سابقة له، أدت لإنجابها طفلاً منه.
وأضافت ان هذه الوثيقة، التي تم التوقيع عليها في 15 نوفمبر العام 2015، بين البواب السابق دينو ساغودين ومؤسسة “أميركان ميديا” الإعلامية الضخمة تمنع “المصدر” (البواب السابق) التحدث عن قضية ابن ترامب غير الشرعي، وتنص على أن المؤسسة تملك حقوقاً حصرية في هذه القصة، وعلى المصدر توفير جميع المعلومات بشأنها إلى المؤسسة.
وأعلن مارك هيلد، محامي ساجودين، أول من أمس، أن موكله سيتقاضى بموجب الاتفاق 30 ألف دولار في حال نشرت المؤسسة تفاصيل الحادثة.
وجاء هذا الخبر بعد يوم من نشر وسائل إعلام أميركية، نقلاً عن مصادر مطلعة، أن رئيس “أميركان ميديا” صديق ترامب القديم ديفيد بيكر، حصل على الحصانة كشاهد أساسي في قضية مايكل كوهين، الذي اعترف أمام القضاء بأن ترامب فوضه في العام 2016 بدفع مبالغ مالية من ميزانية حملته الانتخابية إلى امرأتين مقابل التزامهما الصمت بشأن علاقاتهما الجنسية معه.
في غضون ذلك، أعلنت لجنة شؤون الطاقة والتجارة بمجلس النواب الأميركي أن المدير التنفيذي في “تويتر” جاك دورسي سيدلي بشهادته أمام اللجنة في الخامس من سبتمبر المقبل.
وقال النائب الجمهوري غريغ والدن إن “اللجنة ستوجه أسئلة صعبة بشأن كيفية مراقبة تويتر لمحتويات الموقع”، مضيفاً ان اللجنة تنتظر من دورسي أن يتحدث بصراحة وشفافية عن قواعد الشركة المتعلقة بمراقبة وتقييم المواد التي تنشر على الموقع.
وكانت الولايات المتحدة اتهمت جهات عدة، منها روسيا والصين وإيران، بمحاولات التأثير على الانتخابات الأميركية من خلال حسابات مزيفة على “تويتر” وممارسة “نشاط خبيث” على مواقع التواصل.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.