ترامب: لن نسمح لإيران باستغلال الحملة ضد “داعش” بوتين: جيشا بلدينا يعملان بشكل جيد في سورية الرئيسان بدَّدا الشكوك حول نجاح قمتهما: "ناجحة جداً"... "ليست سوى بداية"

0 8

هلسنكي- وكالات: بدَّد الرئيسان، الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، الشكوك التي ثارت على مدى أيام حول نجاح قمتهما في العاصمة الفنلندية هلسنكي؛ فأعلن الزعيمان أنهما “مرتاحان”، وأجريا محادثات بناءة، سادتها روح إيجابية، وتفاهم بين كليهما في معظم الملفات التي تشغل العالم.
وفيما وصف بوتين محادثات الساعات الثلاث، أمس، بأنها “ناجحة جداً ومفيدة للغاية”، قال ترامب أنها “ليست سوى بداية” لاستعادة العلاقات بين البلدين، مؤكداً أن التحقيق في احتمال تدخل روسي بالانتخابات، التي أوصلته إلى سدّة الرئاسة، “كارثة” للولايات المتحدة.
وفي مؤتمر صحافي عقده الزعيمان فور انتهاء القمة، قال بوتين: “المحادثات جرت في أجواء من الصراحة والعمل، وأعتبرها ناجحة جداً ومفيدة للغاية”. وأضاف: “بشكل عام، نحن مرتاحان لهذا اللقاء الفعلي الأول (…) لقد تحادثنا بشكل جيد، وآمل أن نكون قد بدأنا نفهم بعضنا بعضاً بشكل أفضل”.
وقال بوتين: “لم نتمكن من حل كل شيء، إلا أننا أنجزنا خطوة مهمة في هذا الاتجاه”، مشدداً مجدداً على أن روسيا “لم تتدخل إطلاقا في الانتخابات الأميركية (…) من الواضح للجميع أن علاقاتنا الثنائية تمرّ بفترة صعبة، إلا أن لا سبب موضوعيّاً” لكي تكون هذه العلاقات صعبة.
وفي الشأن السوري، قال بوتين إنه “يتفق” مع ترامب على أن جيشي البلدين “يعملان بشكل ناجح” في سورية، فيما أعرب ترامب عن أمله في “تحسين التعاون” بين بلاده وروسيا في ذلك البلد، مشيراً إلى أن الجانبين “لديهما القدرة على إنقاذ حياة آلاف الناس” في الحرب الدائرة هناك، مشدداً على أنه “لا ينبغي السماح لإيران بأن تستفيد من الحملة الناجحة على (داعش)”.
وعن التحقيق في احتمال تدخل روسيا بالانتخابات التي فاز فيها بالرئاسة، قال ترامب: إنها “كارثة” للولايات المتحدة (…) لقد قمنا بحملة رائعة، لذلك أصبحت رئيساً”، مكررا نفيه الشديد لمزاعم استفادته من حملة قرصنة ودعاية روسية لتحقيق الفوز في 2016 على منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون.
وفي السياق ذاته، أكد بوتين أنه كان يأمل أن “يفوز ترامب” في انتخابات الرئاسة العام 2016، مشدداً على أن “الحكومة الروسية لم تتدخل مطلقاً، ولم يكن لديها نيّة للتدخل في سير العملية الانتخابية” الأميركية.
ورأى الرئيس الروسي أن “لا أسباب موضوعية للخلافات (بين موسكو وواشنطن). لقد انتهت الحرب الباردة. أتمنى أن نتوصّل لتفاهم مع الولايات المتحدة على أنه لا يمكن حل المشكلات إلا من خلال الجهود المشتركة”.
أما الرئيس ترامب، فرأى أن “من مصلحة كلٍّ منا مواصلة حوارنا؛ وقد اتفقنا على القيام بذلك (…) أنا متأكد أننا سنلتقي مستقبلاً في كثير من الأحيان، وآمل أن نتوصل إلى حلّ للمشكلات التي ناقشناها”، منوّهاً بالحوار “المباشر والصريح والمثمر للغاية” مع نظيره الروسي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.